اليوم: الأحد9 ربيع الثاني 1440هـ الموافق: 16 ديسمبر 2018

الجدال في الرّأي وعدم الإساءة إلى الواقع

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

قد نستوحي من كلمة: "أحسن خلقك مع النّاس وقل خيراً"[1]، والاستشهاد بالآية الكريمة: {وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا}[2]، توجيه الشّيعة إلى عدم خوض التحدّيات بطريقة الإساءة إلى مشاعر المسلمين الآخرين، من خلال المسّ بالأشخاص الّذين يختلف المسلمون حولهم في المواقع الكبرى التي انطلقوا فيها، في ما اعتاده بعض النّاس من أساليب اللّعن والسبّ الّتي تثير الشر، وتدفع بالوضع الإسلاميّ إلى مزيد من التّعقيد، وتخلق لوناً من الإثارة والتصرّفات المضادّة، بما يتعارض مع المنهج القرآني الدّاعي إلى قول الّتي هي أحسن، والدّفع بالّتي هي أحسن، والجدال بالّتي هي أحسن في كلّ ما يختلف فيه الناس، في ما يؤمنون به أو يقدّسونه أو يعظّمونه، فإنّ ذلك هو الّذي يحقّق اللّقاء بين المسلمين، ويفتح قلوبهم على الحقّ، ويحرّك خطواتهم نحو الوحدة.

وقد روي عن الإمام جعفر الصّادق(ع) أنّه قال لأصحابه: "ما أيسر ما رضي به النَّاس عنكم، كفّوا ألسنتكم عنهم"[3]، فلم تكن القضيَّة لدى النّاس أن تنسجم مع أفكارهم... بل أن لا تبادر إلى مواجهتهم بالكلمات القاسية في ما قد يصدر عنك من كلمات التّجريح الانفعالي، في نطاق كلمات اللّعن والسبّ ونحو ذلك، وهذا هو المطلوب في سلوكك مع الناس في ما يتّصل بالأشياء التي يحترمونها، والأشخاص الّذين يعظّمونهم. وتبقى الخلافات الفكريّة أو الفقهيّة في دائرة البحث والنقاش والحوار، بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالّتي هي أحسن.

إنّ هناك فرقاً بين الجدال في الرّأي والتّجريح في الكلمة. وقد يخلط النّاس فيما بينهم، فيخيّل إليهم أنَّ الإخلاص لأفكارهم وعقائدهم، هو أن يعبّروا عن رفضهم للعقائد الأخرى بأساليب انفعاليّة جارحة، لأنّ ذلك، في رأيهم، يعمّق إحساسهم بالرّفض، ويؤكّد موقفهم بالتبرّؤ من رموز الفكر الآخر الّذي قام في الماضي ويقوم في الحاضر، باضطهاد الفكر الّذي يتبنّونه، ويهيّئ الأجواء النفسيّة للتّعبئة الروحيّة والشعوريّة ضدّ النهج الآخر.

وقد نلاحظ في دراستنا للسلوك العمليّ لأئمّة أهل البيت(ع)، أنهم كانوا ينطلقون مع المسلمين كلّهم بروح منفتحة في علاقاتهم الثقافيّة والاجتماعيّة، فكان تلامذتهم يمثّلون التنوّع في المذاهب الكلاميّة والفقهيّة، وكانت مجالسهم تضمّ النّاس المختلفين في أفكارهم وواقعهم، من دون أن تجد أيّة عقدة أو مشكلة لدى أيّ واحد منهم في ما يسمع من الكلام، أو في ما يواجهه من المواقف، أو في ما ينفعل به من الجوّ والنظرة والأسلوب.

ولذلك، كانوا محلّ تقدير المجتمع الإسلاميّ كلّه، حتى من الّذين لا يعتقدون بإمامتهم بالمعنى المصطلح في علم الكلام للإمامة، لأنهم كانوا يؤمنون بأنّ الرّوح المنغلقة، والصّدر الضيّق، والكلمة المنفعلة، والأسلوب المتشنّج، والنظرة القاسية، والأجواء المضادّة، لا تحقّق أيّة نتيجة لمصلحة الفكر الّذي يؤمنون به، والعقيدة الّتي يلتزمونها. وكانوا يؤكّدون على أصحابهم أن يدرس كلّ واحد منهم نفسه، وأن يُعامل الآخرين بالطّريقة نفسها الّتي يريد أن يعاملوه بها، وفق القاعدة الأخلاقيّة المأثورة: "عامل النّاس بما تحبّ أن يعاملوك به"، لأنّ الصّراع الفكريّ يرتبط بالأخلاق بقدر ما يرتبط بالفكر، ولا بدّ للفكر من أن يعيش شيئاً من العاطفة في حركته، كما تحتاج العاطفة إلى شيء من الفكر في توازنها.

وأخيراً، فإنّنا نعتقد أنَّ مسألة الوحدة الإسلاميّة هي مسألة الإسلام في قوّته، وثباته، وصلابته، وفاعليّة حركته، وشموليّة نظرته إلى الحياة. لذا، لا بدّ لنا من أن نحرّكها في حياتنا، وأن نفرّق في وعينا الإسلاميّ بين صلابة الموقف وقسوة الأسلوب، وأن نميّز بين الحالة النفسيّة التي تؤدّي إلى النزاع، والحالة النفسيّة التي تؤدّي إلى التفاهم والوفاق.

ولا بدّ لنا من أن نعي بأنّ الإخلاص للرّسول ولأهل بيته، سلام الله عليهم أجمعين، يتمثّل بالإخلاص للإسلام في سلامة موقفه أمام المواقف الأخرى، وفي قوّة موقعه أمام المواقع الأخرى، لأنّنا إذا ربحنا الإسلام، فقد ربحنا الانفتاح على رموزه وقواعده ومناهجه وحركته، وإذا خسرنا الإسلام في معركتنا مع الكفر، فإننا نخسر كلّ شيء، لأنّ الرّموز الّتي نحترمها، والحقّ الذي نلتزمه، والموقف الّذي نتعصّب له، لن يكون لأيّ منها أيّ موقع أو أيّ دور في الساحة التي يهيمن فيها الكافرون على المسلمين، فلا قيمة لأيّة كلمة من كافر أو منافق في مدح أيّ رمز من رموزنا من أهل البيت(ع)، إذا كان يقصد في كلمته التعظيم الشخصي، بعيداً عن الرّسالة، في الوقت الذي يقف معادياً للرّسالة كلّها. ولا قيمة للدعم الذي يمكن أن نحصل عليه من قبل القوى الكافرة الطاغية، للمذهب الذي نلتزمه، إذا كانت هذه القوى تتحرّك في هذا الاتجاه لإضعاف الإسلام، بطريقة تعميق الخلاف بين المسلمين.

لذلك، فإنّنا نتصوّر أنّ من الضّروريّ التخطيط الفكري والعملي للوحدة الإسلاميّة في دائرة أيّ مذهب إسلامي، حتى لا يغلب علينا الإخلاص لخصوصيّة المذهب، بعيداً عن الإخلاص لشموليّة الإسلام... ومن الضّروريّ، إضافةً إلى ذلك، أن نعمّق التزامنا بأشخاص العقيدة من الناحية الرسالية، كرموز للإسلام نخلص لهم في خطّ الرّسالة، لنختار الموقف في هذه الدائرة، حتى تمتزج العاطفة بالعقل والفكر والحياة، فيما هي علاقة الإنسان بالله وبالإنسان والحياة من خلال الله.

[كتاب: أحاديث في قضايا الاختلاف والوحدة].


[1] (وسائل الشيعة، الحر العاملي، ج 5، ص 383).

[2] (البقرة: 83).

[3] (الكافي، الشيخ الكليني، ج 8، ص 341).

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن القاعدة الإسلامية في الحكم على الآخرين منبر الجمعة: 7 ربيع الثاني 1440هـ/ 14 كانون الأول 2018م هل ينفق الزّوج على زوجته العاملة؟! فضل الله: العمل بالقوانين في المغتربات جزء من الالتزام الإسلاميّ أفقد الثِّقة بالإسلاميِّين! بين المولد والميلاد محطّات مشعّة وقيم حضاريّة مستلهمة ولدي يريد الزّواج بأجنبيّة! 29 ربيع أول 1440هـ/ 7 كانون أول 2018م الغضب مصدر الشّرور السبت أوّل أيّام شهر ربيع الثّاني 1440 فضل الله: ينبغي العمل ليكون الاستقرار الأمنيّ خطّاً أحمر
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر