اليوم: الاثنين15 صفر 1441هـ الموافق: 14 اكتوبر 2019

ما بين الموت والنّهوض

محمد عبدالله فضل الله

توالت الأحداث على العالم العربي والإسلامي منذ قرون، وصنعت الظّروف المتداخلة تلك الأحداث، راخيةً بظلالها على مجمل سيرة التّاريخ. ولكن من السنن التاريخيّة والطبيعيّة، أن ينتصر الحقّ ويظهر، ويزهق الباطل ويندثر؛ إنّها قاعدة نتلمّس مظاهرها، وخصوصاً عندما نقف ونستقرئ بوضوح وموضوعيّة ما جرى ويجري.

كانت بغداد عاصمة الخلافة الإسلاميّة شكلاً، إذ كان الخلفاء يمارسون تحت عباءتها الكثير من الممارسات المنحطّة، والتي قلّدهم فيها عامّة الناس، فانهارت الأخلاقيّات العامّة، وضعفت النفوس، وتقهقر الإيمان، وانفكّت عرى الوحدة بين المسلمين، وأصبحوا غرضاً يرمى من كلّ حدب وصوب، وانقضّ المغول التتار الهمج الرّعاع على حضارة الإسلام وهويّته، وعلى وجود المسلمين، واندفعوا إلى تكريس سياسة التجهيل والتخلف وسلب الرّوح المعنوية من المسلمين لإطالة حكمهم، فيما المسلمون نائمون في سبات العقل والقلب والشّعور والحركة، رضوا بالذلّ والاستضعاف، ولكن شاء الله تعالى أن يسطع نور الفيلسوف نصير الدّين الطوسي، الذي وعى خطورة المرحلة ودقّتها، وواجه خطر المغول بنشر العلوم والمعارف، واثقاً بأنّه بالعلم وحده  يستيقظ النّاس من غفلتهم، وينتفضون على معاناتهم وواقعهم المأزوم، وهكذا كان.

من هنا، لا بدّ من التأمّل والعودة الجادّة إلى مواجهة كلّ أنواع استلاب العقل والمشاعر لصالح بقاء التسلّط على رقاب العباد، وتنفيذ إرادة الله في وجوب الوقوف بوجه الظالم، وتغيير الواقع المميت، وبعث الحياة في النّفوس المظلمة والعقول المغلقة، وممارسة فعل المسؤوليّة وفعل الإرادة والحريّة، في توجيه الطّاقات نحو التّغيير الّذي يعيد الكرامة والحضور والوجود والحياة إلى عروق المجتمع.

فهل نقف أمام أحداث التّاريخ اليوم للاستعبار؟ فكم نحتاج إلى استنهاض العزائم ولملمة الطاقات والإمكانات، ضمن مشروع وحدويّ إسلاميّ إيمانيّ رساليّ، ينسجم مع ذاته ومع غايات الرّسالة النّهائيّة، في صنع الإنسان المسؤول والواعي والمتحرّك على أساس ما أراده الله منه في الحياة من مواجهة وعطاء، ووقوف إلى جانب الحقّ، وسعي لإماتة الباطل.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبِّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي براءة الشيعة من الشّرك! فضل الله: نرفض شيطنة الوجود الفلسطينيّ في لبنان منبر الجمعة: 4 تشرين أوّل 2019 أسهر حتى طلوع الشّمس ولا أصلّي؟! لماذا صالح الإمام الحسن (ع) معاوية؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر