اليوم: الأحد14 جمادى الأولى 1440هـ الموافق: 20 يناير 2019

في شعر فضل الله(رض): بعضٌ من عبق سيرة الرَّسول(ص)

سوسن غبريس

في قصيدة لسماحة العلاّمة المرجع السيّد محمّد حسين فضل الله، بعنوان "يا رسول الله"، يطلّ الرّسول(ص) من بين ثنايا شعر سماحته بصورته البهيَّة البيضاء الصّافية، صورة الرّسول الّذي أقبل إلى الأرض القاحلة ليحوِّلها جنّة خضراء عامرة بقيم المحبّة والتّسامح والإيمان، ولينقل جموع النّاس إلى ضفاف الحياة المعشبة بالخير والصَّلاح، وقد امتلأت روحه سلاماً وحبّاً للعالمين، وأفاض من حوله كلّ ما في نفسه من بهاء وجلال؛ إنّه الرسول المؤتمن على الرّسالة؛ إنّه رسول الله محمَّد(ص):

يا رسولَ السّلامِ ينبضُ بالرّوحِ حياةً ورحمةً وجمال

أنت أطلقْتَه لينعمَ فيه الكونُ لطفاً ونعمةً وظلال

من جلالِ الوحيِ العظيمِ، من الوحيِ السّماويِّ دعوةً وابتهال

من هداكَ السّمْحِ الطّهُورِ يضمُّ الحبَّ والخيرَ روعةً وجلال

****

أنت روحُ السَّلامِ.. أيُّ سلامٍ لم يفضْ وحيُه من الينبوعِ

من ربيعِ المشاعرِ البيضِ، في روحِ النبوّاتِ، من جمالِ الرّبيعِ

من صفاءِ الأعماقِ في هدهداتِ الحبِّ، من يقظةِ الضّميرِ المريعِ

من نجاوى الرّوحِ الّتي تتلاقى في تسابيحها نجاوى الجموعِ

****

ورسالة محمّد(ص) هي الرّسالة الخاتمة، وهي ربيع النّبوّات وزهوها، وقد حملت شريعة الحقّ للنّاس منهجاً وطريقاً، أمَّا الأسلوب، فكما ذكر القرآن الكريم {بالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ}،{يتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ}، يمسك بأيديهم ويأخذهم نحو النّور الرّحبة:

موعد السِّلم: أن تُشقَّ على هدي الرّسالات في الحياةِ الدّروبُ

وتمدَّ الجسورُ عبرَ الضّفافِ الخضرِ، والبحرٌ هائجٌ مرهوبُ

وتزكّي النّفوسَ بالحقِّ والحكمةِ تهدي وتهتدي وتطيبُ

..أنْ تناجيكَ كلُّ آياتِه البيضاءِ تصْفو بطهرهنَّ القلوبُ

****

والرّسول الّذي يشهد له القرآن بأخلاقه العظيمة {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}؛ أخلاق الرّحمة والتَّسامح والرّأفة حتّى بالأعداء، والوداعة والحبّ والسَّلام.. يقول عنه الشَّاعر السيّد:

خُلقٌ تومضُ الوداعةُ في عينيْه كالفجرِ في عيونِ الشّروقِ

قلبُهُ الرّحْبُ.. في رحابتِه الدّنيا، بما امتدَّ من سماحٍ رفيقِ

حسبُه: أنَّه يمدُّ إلى كلِّ يدٍ للسَّلامِ، كفُّ الصَّديقِ

وينيرُ القلوبَ، بالكَلِمِ الطيّبِ، إن أظلَمَتْ نجاوى الطَّريقِ

****

وفي بعض مقاطع القصيدة، يذكر سماحته الاتّهامات الّتي يوجِّهها الحاقدون وكلّ من لهم مصلحة في الإساءة إلى الرّسول(ص) وتشويه صورته النقيَّة، وإظهاره بمظهر العنيف الّذي جاء لينشر دينه بالسَّيف والدّم، وليدعو النّاس قهراً إلى الإسلام، لتنفير النّاس منه ومن دينه:

ويقولون: إنَّ دينك دين السّيف يمتدّ في بحور الدّماءِ

لم يعش فكره، ليفتح للحقّ طريقاً، على هدى الأنبياءِ

لم يمهّدْ لوحيِه الأرضَ حتّى تستريحَ الخطى لظلٍّ وماءِ

إن كانَ يستثيرُ الرّياحَ الهوجَ، عبر العواصف العمياءِ

ولكنّ سماحته يردّ على هذه الاتّهامات الباطلة والمقصودة، ويجلي الصّورة، مبيّناً أنَّ كلّ الاتّهامات لا تنطلق من أساسٍ واقعيّ، وإنّما من حقدٍ وأهداف دنيئة تريد التّعمية على الحقيقة، مؤكِّداً أنّ الانتصار النّهائيّ سيكون للحقّ الّذي يجسّده الرّسول(ص):

ويقولون ما يشاؤون.. من ذا يصدقُ القولَ، هل ينيرُ السَّبيل

إنّه الجهلُ والعدواةُ والحقدُ تثير الدّجى وتغري العقول

غير أنّا سنحملُ النّورَ، مهما أسدَلَتْ قوّةُ الضّلال السّدول

وغداً تشرق الحقيقة، فلنحمل إليها التَّكبير والتَّهليلا..

****

ويؤكِّد السيّد الشّاعر في قصيدته، أن لا حياد عن درب الرّسول ولا عن رسالته، لأنّه درب الحرّية والعدالة، ودرب السّعادة في الدّنيا والآخرة، والدّليل إلى الحقّ دائماً:

أنت من أنت.. أنت إنسانُنا الأسمى.. هدانا على الطّريقِ الطّويلِ

قولُكَ الوحيُ، دربُكَ الشّرعةُ السّمحاءُ عبرَ التّكبيرِ والتّهليلِ

ومداك الإنسانُ في كلِّ أفقٍ يتملّى شروقَه كلُّ جيلِ

أنت إنسانُنا الّذي ترفعُ القمّةُ تاريخَه لكلِّ دليلِ

****

كان ذلك قراءةً في بعض مقاطع قصيدة المرجع فضل الله، والّتي هي يعنوان "يا رسول الله"، حيث يظهر الرّسول كما وصفه القرآن؛ إنسان الرّحمة والسّلام، والخير والحبّ للعالمين، وإنسان العدل والحقّ، والهادي إلى طريق التّوحيد.

*المقاطع الشّعريّة من قصيدة لسماحة العلامة المرجع، السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، بعنوان "يا رسول الله"، من ديوان "يا ظلال الإسلام".

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن منبر الجمعة: 12 جمادى الأولى 1440 هـ/ 18 كانون الثاني 2019م السيّدة الزّهراء(ع) في ذكرى وفاتها أعاني مع ابني المراهق! فضل الله: نجتاز مرحلة معقّدة وأمور المنطقة تتَّسم بالضبابيّة وفد من المؤسّسة شارك في احتفال دائرة المعارف الإسلامية في قمّ زوجتي تكره العلاقة الجنسيّة! منبر الجمعة: 5 جمادى الأولى 1440هـ/ 11 كانون الثاني 2019م في رحاب ولادة السيّدة زينب(ع) الهند تحرم المسلمين من الجنسيّة كيف أربّي طفلي على حبّ الله؟ فضل الله: لجبهة عريضة ضدّ الفساد في القطاع الطبيّ وغيره
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر