اليوم: الخميس1 شعبان 1438هـ الموافق: 27 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ تشاد: ملتقى حول تطوير مناهج تدريس التّربية الإسلاميّة جنون الاحتلال يمنع الأسرى من الصلاة ويصادر المصاحف الخميس 27 نيسان/2017 أول أيام شهر شعبان الإمام الكاظم(ع): صاحب الشّخصيّة الرّساليّة والمواقف الصَّلبة منبر الجمعة: 24 رجب 1438هـ/ الموافق: 21 نيسان 2017م حاخام مرشح عن حزب العمال البريطاني يحرق الإنجيل
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
مالطا.. أوروبيّة الانتماء، عربيَّة اللّسان
١٦/٢/٢٠١٧
/
19 جمادى الأولى 1438هـ

قد يستهجن من يزور مالطا للمرّة الأولى، أنّ أهلها في أغلبهم يتكلّمون اللغة العربية، فمنذ فتح باب الطائرة، يستقبلك طاقمها المالطيون بكلمة "مرحبا"، وعندما تتجوّل في شوارع العاصمة "فاليتا"، يسترعي انتباهك محادثات الناس، حيث تطغى عليها المفردات العربيّة، فتخال نفسك في بلدٍ عربيّ.

سبعون في المائة من اللّغة المالطية عربيّة، وثلاثون في المائة من الإيطالية والإنكليزية، و400 ألف شخص مالطي حديثاً يتحدّثون العربية، لذا ترى المتابعين يعتبرون مالطا بلداً أوروبي الانتماء، عربي اللّسان.

تاريخ وصول العربيّة وثقافتها الإسلاميّة كان منذ القرن التاسع الميلادي، وخصوصاً مع التونسيّين القريبين من مالطا، حيث أثّروا تأثيراً كبيراً في لسان أهل مالطا وحضارتهم وحياتهم الاجتماعيّة.

وليس العرب وحدهم من أثّر، فالمدّ الإيطاليّ كان قديماً ومتنوّعاً في وجوهه، بحيث تدرَّس اللّغة الإيطاليّة في البلد، والحزب القومي المالطي مدعوم سياسيّاً من إيطاليا.. وليس غريباً أن تسمع بمصطلحات إسلاميّة في قداديس الصلوات المسيحيّة في الكنائس والأديرة أيضاً.

مالطا اليوم شاهدة على تزاوج الحضارات وتداخل الثقافات وتواصل الأديان، إنها أنموذج حيّ وراق وحضاريّ في عالم اليوم الّذي يتأثّر كثيراً بخطابات البعض من المأزومين سياسياً وعقائدياً، ومن سياسات دولٍ كبرى لا تزال تعتمد النّفس الاستعماري للشّعوب.

إنّ الآراء الواردة في هذا التّقرير، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر