اليوم: الاثنين17 محرم 1441هـ الموافق: 16 سبتمبر 2019

عمائم ليست من الدّين

محمد عبدالله فضل الله

قصّة تنبئنا عمّا وصلت إليه أحوال المجتمع اليوم من ترهّل وضعف في الوازع الديني والروحي والأخلاقي، حتى من البعض الذي استغلّ ويستغلّ الجو الديني كلّما سنحت له الفرصة، لينفّس عن رغباته الدفينة وأمراضه، بحيث يجد في الزيّ الديني وسيلة لتمرير ما يريد، وممارسة ما يبغي في الخفاء، مسيئاً بذلك إلى نفسه التي تسقط في كلّ الموازين والاعتبارات، وتخرج من حيز الإنسانية إلى حيّز آخر لا مفردة له في قواميس البشر، ومسيئاً إلى الرمزية والقيمة المفترض أن تمثلها العمامة.

ولكن القضيّة أن الزيّ يظل زياً، والمضمون الباطل للشخص شيء آخر. والسّؤال: كيف بمقدور البعض التعايش مع باطن فاسد مريض، وظاهر وديع أمام النّاس؟ إنها الشيطنة بكلّ أبعادها، عندما يتمثّل الإنسان دور الشيطان ولغته، ولكن سرعان ما يفتضح أمر هؤلاء، حيث باطنهم المريض لن يشفع لهم كثيراً لأداء أدوار باطلة، إذ من غير الطبيعيّ والمنطق أن يكون المرء مخادعاً ومنافقاً كالمنافقين طول العمر الّذين تحدّث عنهم القرآن الكريم {يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ}.

العمامة عندما تقدَّم للناس، لا بدّ من أن تعبّر بالفعل عن توافق الباطن مع السّلوك الظاهر، وعن الوعي والتقوى والخوف من الله تعالى والورع عن محارمه، وأن تكون النّموذج الحيّ في الواقع لكلّ قيم الدين ومضامينه الحضاريّة والرّاقية.

ليس صحيحاً ما يشاع أنّه لم يعد اليوم من دين، الدّين باق، ولكن ثمّة من يدّعون التديّن، وليسوا بمتديّنين فعلاً، ولا هم يعيشون الورع والتّقوى في سرّهم وعلانيتهم، ولا يوافق ظاهرهم باطنهم.

ومن المؤسف وجود عمائم كيفما اتّفق، وبلا ضوابط ومراقبة ومحاسبة، عمائم لا تعبّر عن إنسانيّة فضلاً عن تديّن، عمائم تحملها فئة تتاجر بدين الله، بدل أن تبذل جهدها في حماية المجتمع من السّقوط أكثر.
ويظلّ الأمل في وعي الناس، بأن بدركوا أنّ من يسقط في امتحان التخلّق بأخلاق الله، لا يمثّل إلا نفسه، ولا يسيء إلا إليها، على الرغم من الحسرة الكبرى على ما وصلت إليه الحال.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة الخلاف بين العلماء؟! أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م نيويورك تايمز: لماذا تجرّد الهند مواطنيها المسلمين من الجنسيّة؟ المؤتمر التّربوي الثّامن والعشرون: "المبرّات من المأسسة إلى التّميز المؤسّساتيّ" أخطر الكذب.. ومسؤوليّة التثبّت من الأحاديث فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل مؤسَّسة المرجع فضل الله أحيت ذكرى عاشوراء في عدد من البلدان العالم يحيي ذكرى عاشوراء فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر