اليوم: الخميس26 ربيع الاول 1439هـ الموافق: 14 ديسمبر 2017
Languages عربي
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل افتتاح الموسم الثقافي لاتحاد مجالس أصدقاء المبرات في قرية الساحة التراثية بعنوان "حب الوطن من الإيمان" السيد علي فضل الله: حب الوطن لا يقتصر على الدفاع عنه فقط بل يتمثل باحترام قوانينه وأنظمته والمحافظة على منشآته نتنياهو: نأمل بانضمام إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي بصفة مراقب الجهاد الإسلامي: استضافة قناة الجزيرة لإسرائيلي عار كبير وتطبيع مع الاحتلال الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أحد حراس المسجد الأقصى الجهاد: فلسطين بحدودها التاريخية حق لشعبنا لا يقبل الانتقاص أو التجزئة الاحتلال يحكم بالسجن 4 مؤبدات و60 عاماً على 3 أسرى هيئة الأسرى: ارتفاع عدد الحالات المرضية الصعبة داخل سجون الاحتلال ليبرمان أعلن عن منع الدبلوماسيين السويسريين دخول غزة احتفالية في الجامعة العربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني BBC: مبارك قبل توطين فلسطينيين في مصر قبل أكثر من ثلاثة عقود مفتي مصر يطالب علماء المسلمين بإعلان فريضة الجهاد الفكري ضد الإرهابيين داعش يتبنى تفجير مبنى وزارة المالية في اليمن الصليب الأحمر يعلن شراء وقود لتوفير مياه نظيفة في اليمن مدريد تعتقل ابنة إمام مسجد بتهمة التحريض ضد المسلمين الشيعة على السوشيال ميديا. مقتل 4 مهاجرين خلال مطاردة مع الشرطة اليونانية خبير أمريكي: واشنطن في مدى صواريخ كوريا الشمالية لأول مرة دراسة: القرفة تنشط جهاز الحرق وأفضل من الدايت دراسة: السكري والبدانة وراء 800 ألف حالة سرطان في جميع أنحاء العالم مقتل نحو 7 آلاف روهينغي في الشّهر الأوّل لهجمات جيش ميانمار كيف أقنع صديقتي الملحدة بوجود الله؟! "قُمّ" تحتضن ملتقی الأدیان والحوزات فضل الله: للاستفادة من دور العشائر في إطفاء الفتنة ورفد القضايا الكبرى السيّد علي فضل الله يفتتح مسجداً في بلدة كفرملكي زراعة الرّحم أمل جادّ لنساء لا ينجبن ترتيبات نهائيّة للمؤتمر العالمي لنصرة القدس كيف نتخلّص من ملل الدّراسة؟! مفتي موسكو يدعو إلى نقل مقرّ الأمم المتّحدة إلى القدس منبر الجمعة: 20 ربيع الأوّل 1439ه/ الموافق: 8 كانون الثّاني 2017م البيان الختامي للمؤتمر الدّولي الـ31 للوحدة الإسلاميّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
أنت أخي في الإنسانيَّة
سوسن غبريس
١٧/٤/٢٠١٧
/
20 رجب 1438هـ

قد لا تكون من ملّتي أو مذهبي، ولا من بلدي أو حيّي، وقد لا يكون لونك مثل لوني، ولا عرقك ذات عرقي، قد لا تتكلَّم اللّغة الّتي أتكلّمها، ولا يكون لك طريقة تفكير تشبه طريقتي، قد تصلّي في معبد يختلف عن معبدي، قد تختلف عنّي في أشياء وأشياء، وفي تفاصيل وعناوين، ولكنَّك حتمًا تشترك معي في أهمّ شيء، وهو أنّك أخي في الإنسانيّة.

كلّنا من أصل واحد، وما اختلافنا عن بعضنا البعض إلّا مصدر غنى الوجود وجماله، وسبب رونقه وعماره، كلّ منّا ينثر من طيبه طيبًا، ومن قلبه عطرًا، وكلّ على طريقته، ولو كنّا جميعًا في ضفّة واحدة، لما رأينا الجمال في الضّفاف الأخرى، ولما اكتشفنا متعة الحياة وروعة تنوّعها.

قد نكون من أديان مختلفة، ولكن ما من دين إلّا وتتضمَّن قيمه الدّعوة إلى الرّحمة والمحبّة والسّلام والتّلاقي والتّواصل، إلّا أنَّ النّظرة القاصرة من بعض البشر، والأطماع الّتي تتملّكهم، والرّغبة في الاستعلاء والاستئثار، انحرفت عن مسار الأديان في نقائها، وشوَّهت الكثير من صورتها، وقادتها نحو التعسّف، فقدَّمتها على غير ما هي عليه، حتّى صارت الحواجز تفصل بيننا، وصار كلّ منّا ينظر إلى الآخر نظرة الغريب إلى الغريب، مع أنّنا لو ركّزنا على ما يجمعنا، لوجدناه أكثر بكثير ممّا يفرّقنا.

أليست كلّ منظومات قيمنا تلتقي على أنَّ الإنسان هو الأساس، وعلى المحبَّة والتَّسامح والرَّحمة والتَّعاطف مع الآخرين والاحترام المتبادل، وهي كلّها قيم تعكس المصدر الأسمى للخير فينا؟!

لقد جعلونا نعيش في عالم قائمٍ على التّحارب والنّزاعات، بدل أن نعيش في عالم يجمعه السّلام والوفاق، ومن المتضرّر الأوّل؟

إنَّ إنسانيّتنا هي الّتي تدفع الثّمن الأغلى في كلّ هذه الحروب والصّراعات، وقيمنا هي الّتي تُهدَر على مذبح أصحاب القرارات في العالم، وأصحاب النّفوس المشوَّهة المريضة، ولن نستعيد عافيتنا، إلّا إذا عدنا من جديد إلى حظيرة إنسانيّتنا، نغرف من معينها جميعًا، وأينما كنّا في أرجاء المعمورة.

فتعال يا أخي الإنسان، نبحث عن القواسم المشتركة فيما بيننا، ونقصي أسباب النّفور والتّباعد. تعال لنجدِّد الرّوابط الّتي تجمعنا جميعاً أينما كنّا، ولنوقف لغة الحقد والتّصارع، ولنقف معًا ضدّ الأشرار الّذين يحولون دون تلاقينا على أرض مشتركة.. إنَّ المسؤوليّة نتحمَّلها جميعًا، ولا عذر لأيّ منّا في التخلّي عنها.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر