اليوم: الخميس1 شعبان 1438هـ الموافق: 27 ابريل 2017
Languages عربي
هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية هيئة إضراب الأسرى الفلسطينيين: تدهور صحة مروان البرغوثي في السجون الإسرائيلية وزارة البناء الصهيونية ستتعاقد مع 6000 عامل بناء صينيين لتغطية النقص دار الإفتاء المصرية للسلفيين: الاحتفال بالإسراء والمعراج مشروع ولا كراهة فيه ولا ابتداع مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل مفتي مصر: رسالات الأنبياء جميعهم جاءت من مشكاة واحدة لتدعو إلى توحيد الله عز وجل بابا الفاتيكان يشبه مراكز احتجاز اللاجئين بـمعسكرات الاعتقال النازية عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: سنتجاوز الظّروف الصَّعبة بوعي اللّبنانيّين وتكاتفهم تغريم عمدة مدينة فرنسيّة لاتهامه بالتّحريض على الأطفال المسلمين فضل الله: ندعو الغرب إلى إعادة النَّظر في فهمه للحجاب فضل الله: الوحدة الدَّاخليَّة هي السّلاح الأمثل لإفشال مخطَّطات العدوّ تشاد: ملتقى حول تطوير مناهج تدريس التّربية الإسلاميّة جنون الاحتلال يمنع الأسرى من الصلاة ويصادر المصاحف الخميس 27 نيسان/2017 أول أيام شهر شعبان الإمام الكاظم(ع): صاحب الشّخصيّة الرّساليّة والمواقف الصَّلبة منبر الجمعة: 24 رجب 1438هـ/ الموافق: 21 نيسان 2017م حاخام مرشح عن حزب العمال البريطاني يحرق الإنجيل
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
أنت أخي في الإنسانيَّة
سوسن غبريس
١٧/٤/٢٠١٧
/
20 رجب 1438هـ

قد لا تكون من ملّتي أو مذهبي، ولا من بلدي أو حيّي، وقد لا يكون لونك مثل لوني، ولا عرقك ذات عرقي، قد لا تتكلَّم اللّغة الّتي أتكلّمها، ولا يكون لك طريقة تفكير تشبه طريقتي، قد تصلّي في معبد يختلف عن معبدي، قد تختلف عنّي في أشياء وأشياء، وفي تفاصيل وعناوين، ولكنَّك حتمًا تشترك معي في أهمّ شيء، وهو أنّك أخي في الإنسانيّة.

كلّنا من أصل واحد، وما اختلافنا عن بعضنا البعض إلّا مصدر غنى الوجود وجماله، وسبب رونقه وعماره، كلّ منّا ينثر من طيبه طيبًا، ومن قلبه عطرًا، وكلّ على طريقته، ولو كنّا جميعًا في ضفّة واحدة، لما رأينا الجمال في الضّفاف الأخرى، ولما اكتشفنا متعة الحياة وروعة تنوّعها.

قد نكون من أديان مختلفة، ولكن ما من دين إلّا وتتضمَّن قيمه الدّعوة إلى الرّحمة والمحبّة والسّلام والتّلاقي والتّواصل، إلّا أنَّ النّظرة القاصرة من بعض البشر، والأطماع الّتي تتملّكهم، والرّغبة في الاستعلاء والاستئثار، انحرفت عن مسار الأديان في نقائها، وشوَّهت الكثير من صورتها، وقادتها نحو التعسّف، فقدَّمتها على غير ما هي عليه، حتّى صارت الحواجز تفصل بيننا، وصار كلّ منّا ينظر إلى الآخر نظرة الغريب إلى الغريب، مع أنّنا لو ركّزنا على ما يجمعنا، لوجدناه أكثر بكثير ممّا يفرّقنا.

أليست كلّ منظومات قيمنا تلتقي على أنَّ الإنسان هو الأساس، وعلى المحبَّة والتَّسامح والرَّحمة والتَّعاطف مع الآخرين والاحترام المتبادل، وهي كلّها قيم تعكس المصدر الأسمى للخير فينا؟!

لقد جعلونا نعيش في عالم قائمٍ على التّحارب والنّزاعات، بدل أن نعيش في عالم يجمعه السّلام والوفاق، ومن المتضرّر الأوّل؟

إنَّ إنسانيّتنا هي الّتي تدفع الثّمن الأغلى في كلّ هذه الحروب والصّراعات، وقيمنا هي الّتي تُهدَر على مذبح أصحاب القرارات في العالم، وأصحاب النّفوس المشوَّهة المريضة، ولن نستعيد عافيتنا، إلّا إذا عدنا من جديد إلى حظيرة إنسانيّتنا، نغرف من معينها جميعًا، وأينما كنّا في أرجاء المعمورة.

فتعال يا أخي الإنسان، نبحث عن القواسم المشتركة فيما بيننا، ونقصي أسباب النّفور والتّباعد. تعال لنجدِّد الرّوابط الّتي تجمعنا جميعاً أينما كنّا، ولنوقف لغة الحقد والتّصارع، ولنقف معًا ضدّ الأشرار الّذين يحولون دون تلاقينا على أرض مشتركة.. إنَّ المسؤوليّة نتحمَّلها جميعًا، ولا عذر لأيّ منّا في التخلّي عنها.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر