اليوم: الثلاثاء27 محرم 1439هـ الموافق: 17 اكتوبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله في محاضرة عاشورائية في صور: نريد لعاشوراء أن تتحرك في خط القيم الرسالية السيد علي فضل الله: نرفض كل الممارسات التي تسيء إلى صورة الحسين(ع) وصورة الدين السيد علي فضل الله: ننبه من مخاطر أي نزعة انفصالية لأنها تفتح الباب واسعاً أمام تفتيت المنطقة مفتي الجمهورية اللبنانية: لا نريد تشريعات غربية لا تتوافق مع ديننا ومجتمعاتنا الإسلامية إعلام العدو: مقتل 3 إسرائيليين في هجوم نفذه فلسطيني شمال غرب القدس المحتلة نتنياهو أمر بهدم منزل منفذ عملية القدس التي أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين حماس: العملية في القدس هي تأكيد من الشباب أنه سيواصل القتال حتى الحرية أسير فلسطيني مريض يهدد بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على الإهمال الطبي الأمم المتحدة: إسرائيل تبني المستوطنات بوتيرة مرتفعة صحيفة إسرائيلية: عزمي بشارة يتقاضى أجراً شهرياً من إسرائيل رغم تواجده في الدوحة حيدر العبادي: الدستور والمحكمة الاتحادية هما الحكم مع أربيل حول الاستفتاء الرياض تعتقل الداعية محمد المنجد مسلمو ألمانيا يدقون ناقوس الخطر بعد إنجازات البديل في الانتخابات طعن طبيب مسلم أثناء توجهه إلى مسجد في بريطانيا احتراق مسجد وسط السويد والمؤشرات تدل على أن الحريق مفتعل مجلس أوروبا يندد بالعنف تجاه المهاجرين في اليونان أستاذ علم الأحياء الدقيقة البيئية في جامعة أريزونا تشارلز جيربا: 90 في المائة من معظم أكواب الشاي والقهوة في مكاتب العمل تحمل جراثيم خطيرة اكتشاف الخلايا العصبية المرتبطة بشكل مباشر بآلية الشعور بالعطش أغنية برازيليّة تستفزّ المسلمين السَّبت القادم أوَّل أيَّام شهر صفر 1439هـ بيئتي تكفِّر الشّيعة.. ماذا أعمل؟! هل تصبح الأعياد الإسلاميَّة ضمن الإجازات في ألمانيا؟ الأسلوب الرِّساليّ للإمام زين العابدين(ع) منبر الجمعة: 23 محرم 1439هـ/ الموافق 13 تشرين الأوّل 2017م المسلمون في نیجیریا: مطالبة بارتداء الحجاب في المدارس سلمان رشدي يسيء إلى القرآن مجدَّداً عمري 13 سنة.. ماذا أحتاج من الثَّقافة الجنسيَّة؟ بولنديّون يتظاهرون: الإسلام تهديدٌ لنا انطلاق الدَّورة الـ18 من المسابقة العالميَّة للقرآن في روسيا
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
لماذا المسلمون مكسر عصا دائماً؟
محرر موقع بينات
١٩/٤/٢٠١٧
/
22 رجب 1438هـ

قبل أيام من انطلاق الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسيّة لاختيار الرئيس الحادي عشر للجمهورية الفرنسية الخامسة، يتصاعد الكلام في الساحة الإعلامية والسياسية عن أهميّة الدور الذي تلعبه الجالية الإسلامية في البلاد.

الجالية المسلمة التي تشكّل حوالى ستة ملايين نسمة تاريخياً، تصوّت لصالح اليسار، غير أنها شعرت بكثير من الخذلان من ولاية الرئيس اليساري الحالي فرانسوا هولاند، وإلى السّاعة، لا يزال المرشحون يجهلون إلى أيّ كفة سيميل الناخب المسلم، بعدما نوَّهت مؤسسة إيفوب للإحصاءات، إلى أنّه "بعد العام 2012 م، ارتكب اليسار الفرنسي خطأً باعتقاده أن الجالية المسلمة ستظلّ في صفه إلى الأبد". هذا الكلام ينفيه مراقبون سياسيون، ويعتبرونه غير وجيه. ولكنَّ الخطاب المناهض للمسلمين لا يزال يتكرّس ويخرج بشكل واضح في النقاشات الانتخابيّة والمناظرات الإعلاميّة. هذا، وقد لفتت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكيّة إلى "أنّ الخطاب المتزايد المناهض للمسلمين، يتخلَّل الحملة الانتخابية الرئاسية في فرنسا، وفي بلد مازال في حالة الطوارئ، بعد العمليات الإرهابيّة غير المسبوقة التي تعرّض لها خلال العامين الماضيين، فإنّ الانتخابات الرئاسية تصبح أيضاً استفتاءً على المسلمين ووضعهم في المجتمع الفرنسي".

وأشارت إلى أنه وقبل الجولة الأولى من التصويت، شعر كلّ من المرشَّحين الرئيسيّين الخمسة من مختلف الأيديولوجيات هناك، بأنه مضطرّ لمعالجة مسألة ملحّة، وهي ما يتعلق بوضع المسلمين في فرنسا، وهم أكبر أقليّة دينية في البلاد.

وأضافت الصحيفة: "إنّ هناك قلقاً واسعاً من أنَّ الأمور قد تزداد سوءاً إذا فازت المرشحة الرئاسية اليمينية "مارين لوبان" أو المرشّح "فرانسوا فيون".

وتحدثت عن أن كلا المرشّحين، إذا فاز أيّ منهما، فسيتحركان سريعاً لشنّ حملات ضدّ النقاب والمساجد والمنظّمات الإسلاميّة، تحت مسمى الحفاظ على العلمانية.

والجدير ذكره، أنّه منذ فرض حالة الطوارئ المستمرّة منذ أكثر من 16 شهراً، نفّذت السلطات الفرنسية 4 آلاف عمليّة مداهمة للمنازل دون تصريح مسبق، ووضعت أكثر من 700 شخص رهن الإقامة الجبريّة، حيث أبلغ أكثر من 400 مسلم عن تعرض منازلهم للمداهمة في 2016م دون سبب واضح، ووضع نحو 100 منهم رهن الإقامة الجبريّة، وطلب من نحو 30 مغادرة فرنسا.

والسّؤال: لماذا يبقى المسلمون مكسر عصا للسّاسة وغيرهم في الغرب، يستخدمونهم مادّةً للاستهلاك والتّوظيف الرّخيص في خطاباتهم. فإلى متى هذا الاستثمار في بازار السياسة؟!.

إنّ الآراء الواردة في هذا التّقرير، لا تعبِّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر