اليوم: الثلاثاء4 رمضان 1438هـ الموافق: 30 مايو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله في حديث لجريدة الأنباء الكويتية: البلد سيظل رهين مراوحة متواصلة فلا انهيار شامل ولا استقرار دائم السيد علي فضل الله: عندما تتقدم مصلحة الطائفة على مصلحة الوطن يسرح الفاسدون والمعتدون على حقوق الناس من دون أي محاسبة قانونية وزارة التربية والتعليم الفلسطينية: فرض المناهج الإسرائيلية في القدس إعلان حرب فلسطين تمنع تسجيل حالات الطلاق خلال شهر رمضان الديلي تلغراف: زعيم حزب العمال البريطاني زار مقبرة دفن فيها فلسطيني الحكومة الصهيونية تعلن عن مشروع بناء تلفريك نحو حائط البراق في القدس الإدارة المدنية الصهيونية صادقت على بناء مستوطنة جديدة جنوب نابلس الشرطة الإسرائيلية تحقق مع وزير الداخلية وزوجته بتهمة الفساد المالي النرويج تطالب بإعادة أموال تبرعت بها للسلطة الفلسطينية الأمم المتحدة: أكثر من مليون يمنية مهددات بالإصابة بوباء الكوليرا مجلس وحدة المسلمين في باكستان يستنكر اعتداءات آل خليفة على الشعب البحريني المسلمون الجزائريون يصومون الساعات الأطول برمضان عن مسلمي الدول الأخرى العراق يطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الحنطة دول الخليج تتصدر عالمياً التعرض للجرائم الإلكترونية وزارة الصحة الهندية رصدت ثلاث حالات إصابة بفيروس زيكا اعتقال قاتل شخصين دافعا عن فتاتين مسلمتين في الولايات المتحدة تقارير إعلامية: الحوادث المناهضة للمسلمين زادت أكثر من 50 في المئة في الولايات المتحدة من 2015 إلى 2016 أميركا تدرس حظر الحواسيب المحمولة في مقصورة الركاب على كافة رحلات الطيران الأمم المتحدة قلقة من تصاعد أعمال العنف الديني في أفريقيا الوسطى أستاذ قلب: الأدوية الجديدة لخفض الكولسترول تقلل الجلطات القلبية والدماغية ناسا تطلق مركبة فضائية في الـ 2018 لبلوغ سطح الشمس تشيلي تبدأ بناء أكبر تلسكوب في العالم عندما أكتئب لا أصلّي تيلرسون يرفض استضافة حفل بمناسبة شهر رمضان المبارك فضل الله دان الاعتداء على قافلة الأقباط في المنيا فضل الله: لمواجهة الفساد وتعزيز الوحدة الوطنيّة جدل في ألمانيا حول صيام تلاميذ المدارس منبر الجمعة: 30 شعبان 1438هـ/ الموافق: 26 أيّار 2017م شهر رمضان.. ساحة الرّحمة الإلهيّة توقعات مستقبل الديانات حتى العام 2050 فضل الله: تصعيد الحكومة يدفع البحرين نحو المجهول فضل الله: للشّباب اللّبنانيّ دوره في مواجهة المأزق الوطنيّ الراهن ندوة "تعلیم القرآن وثقافة السَّلام" في السّنغال
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
بشارة المسيح(ع) بالرسول محمد(ص)
محمد عبدالله فضل الله
٢٠/٤/٢٠١٧
/
23 رجب 1438هـ
بشّر الأنبياء بعضهم ببعض بما كان الله تعالى يخبرهم إياه من دلائل الغيب التي تؤيد دعواهم، وتثبّت أفئدتهم، وتقوّي هممهم في وجه التحديات. ولقد تحدث البعض عن وجود إنجيل اسمه إنجيل برنابا، يتكلّم عن نبوءة عيسى(ع) ببعثة النبيّ محمد(ص)، وأنه مسيح الله المخلِّص والمختار، في حين يرفض البعض هذا الحديث، ويعتبرونه مجرد كلام وزيف لا دعوى حقيقيّة له!

ومن وجهة نظر الإسلام، فإنّ السيّد المسيح عيسى بن مريم(ع)، قد بشّر بالرسول الكريم(ص)، كما جاء في القرآن الكريم بشكل صريح وواضح: {وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ} [الصّفّ/6].
وبشارة عيسى برسول الله(ص)، تعني بشارته برسالةٍ شاملةٍ من السَّماء، تسكت من يتجرأ على التّشكيك بسماويتها وعالميتها، وأنها وحي من السّماء. ولقد جاءت هذه البشارة من السيّد المسيح(ع)، وهو كلمة الله وروحه، وهو من هو من رفيع المقام والدرجات عند الله تعالى {إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللهِ وَرُسُلِهِ}..
وليس فقط المسيح من بشّر بمحمد، فقد بُشِّر زكريّا بيحيا، وبشِّرت مريم بعيسى، وبُشِّر إبراهيم بإسحاق: {فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَـى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ}. [آل عمران: 39]، {إذ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ الله يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ}[آل عمران: 45]، {وَبَشَّرْناهُ بِإِسْحاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ}[الصافات: 112]...
وفيما يتصل ببشرى المسيح بمحمّد(ص)، يقول العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض):
"في عقيدتنا أن المسيح بشّر بالنبيّ محمّد(ص)، كما نصّ على ذلك القرآن الكريم: {وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ}[الصّفّ: 6]، إلا أن الانجيل الحقيقي الذي أنزله الله تعالى على عيسى(ع)، ليس موجوداً بين أيدي الناس، بل قد حُرِّف. وقد ذكر القرآن الكريم ذلك عن بني إسرائيل أنهم كانوا يحرفون كلام الله تعالى، ويشترون بآيات الله ثمناً قليلاً. وهناك عدة بشارات في الأناجيل الموجودة، منها قول المسيح(ع): "وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزّياً آخر، ليمكث معكم الى الأبد روح الحقّ الذي لا يستطيع العالم أن يقبله، لأنه لا يراه ولا يعرفه، وأما أنتم، فتعرفونه، لأنّه ماكث معكم ويكون فيكم". [إنجيل يوحنّا: 14، ج16/17].
وايضاً: "ومتى جاء المعزّي الباراكليت الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحقّ الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي" [إنجيل يوحنّا: 15/26].
ومعنى الباراكليت (المؤيّد أو الوكيل).".. [استفتاءات].
ما يهمّنا أن نلفت إليه، هو أنَّ الأنبياء كانوا يبشّرون ببعضهم البعض، ليس من منطلق شخصيّ أو لاعتبارات خاصّة، بل كانوا ينطقون عن الله بما يوحي إليهم، وكانوا يؤكِّدون من خلال البشارة أهميّة الرّسالة التي ستأتي، وما فيها من قيم ومفاهيم لا بدَّ من السّير على هديها، فكلّ الأنبياء خطّهم واضح وواحد، وهو سبيل الله والدّعوة إلى صراطه المستقيم.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبِّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر