اليوم: السبت28 شوال 1438هـ الموافق: 22 يوليو 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله في خطبة الجمعة: نقدر الجهود التي بذلت لإقرار السلسلة في لبنان وتبقى الخشية من فرض الضرائب على المواطنين العلامة فضل الله: على الدولة اللبنانية التدخل لإجراء رقابة جدية على أسعار السلع التي يرفعها التجار الجشعون العلامة فضل الله: على الدولة اللبنانية التدخل لإجراء رقابة جدية على أسعار السلع التي يرفعها التجار الجشعون العلامة فضل الله: ندعو العرب والمسلمين إلى نصرة المسجد الأقصى الذي يستصرخ ضمائرهم خالد البطش يدعو الفلسطينيين لتحطيم البوابات الإلكترونية أمام المسجد الأقصى هنية: ما يجري في القدس مقدمة لزوال الاحتلال والمعركة ستحسم لصالح الشعب الفلسطيني القدس المحتلة: مرجعيات دينية ووطنية تقرر عدم دخول الأقصى عبر البوابات مفتي القدس: إسرائيل لا تملك الحق في اتخاذ أي قرار بشأن الأراضي المحتلة قوات الاحتلال تمنع الرجال دون الـ50 عاماً من دخول المدينة القديمة في القدس الأزهر يطالب بتحرك عربي إسلامي دولي لإنقاذ الأقصى من انتهاكات الاحتلال هآرتس: نتنياهو التقى سراً عبدالله بن زايد بنيويورك في أيلول العام 2012 تظاهرة مناهضة للاحتلال أمام كنيس يهودي في إسطنبول هيومن رايتس تستنكر فتوى ضد الأقليات الدينية في ليبيا مركز الزلازل الأوروبي: زلزال تركيا قد يتسبب بأمواج تسونامي مجلس الشعب السوري يعفي هدية عباس من رئاستها له صندوق النقد الدولي يوافق على قرض بقيمة 1,8 مليار يورو لليونان أدوات تشير إلى وصول البشر إلى أستراليا قبل 18 ألف سنة مما كان يعتقد استطلاع إيطالي: 9 من كل 10 أشخاص يتملكهم الرعب من الإرهاب في أوروبا دراسة: تناول زيت السمك في فترة الحمل يقلل خطر إصابة الطفل بمرض السكري دراسة: تناول زيت السمك في فترة الحمل يقلل خطر إصابة الطفل بمرض السكري دراسة: تناول زيت السمك في فترة الحمل يقلل خطر إصابة الطفل بمرض السكري عندما أكتئب لا أصلّي "كشك الفتوى" في مترو أنفاق مصر الإثنين 24 تموز 2017 أوَّل أيّام شهر ذي القعدة الإمام الصَّادق(ع): الدَّور الرّساليّ في مواجهة الانحرافات منبر الجمعة: 27 شوّال 1438هـ/ الموافق: 21 تمّوز 2017م مجلس الإفتاء الفلسطيني: القدس والمسجد الأقصى إسلاميّا الانتماء نيويرث: الحضارة الأوروبيّة بُنيت على تعاليم القرآن فضل الله: مخطَّط إضعاف الجميع لايزال مستمرّاً "محمد(ص) دليل الإسلام" الكتاب الأكثر مبيعاً في روسيا فضل الله: لمواجهة جماعيَّة لآفة المخدِّرات والسّاعين لتفكيك الأسر والوطن مستوطنون يقتحمون الأقصى ورفض مقدسي للإجراءات الصهيوينة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
أهلاً بالخاطبة الإلكترونيّة!
محرر موقع بينات
٢١/٤/٢٠١٧
/
24 رجب 1438هـ

مواقع على الإنترنت تنتشر بكثرة، وتتزايد يوماً بعد يوم، وتلعب دور الخاطبة، بمعنى تسهيل التعارف بهدف الزواج. هذه المواقع تنتشر على مستوى العالم، وتحمل عناوين لوكالات زواج المسلمين والمسلمات. فاليوم، حلّت الخاطبة الإلكترونية محلّ من كانت تقوم بدور الوسيط بين الفتاة والشابّ.

عناوين على الإنترنت في أوروبّا تجذب فتيات مسلمات لوضع معلومات شخصيّة عنهنّ بغية التعرف إلى شريك الحياة مقابل مبلغ ماليّ رمزيّ.

تكنولوجيا جديدة للزواج يزداد عديد روّادها حتى صاروا عشرات الآلاف، ويرى القيمون عليها أنها ناجحة وآخذة في التطوّر، في حين يرى آخرون أنّ الزواج الإلكتروني يعبر عن فشل هؤلاء في التعرّف إلى شريك حياة في الواقع بمقدرتهم الفردية.

ولكن السؤال يبقى: هل تؤمّن هذه المواقع فرص النجاح لهذا الزواج إن حصل؟ النتيجة غير مضمونة، فكثير من حالات الزواج عبر النّت لا تدوم، ومنهم من يوفَّقون، وتبقى مشكلة الزواج بالنّسبة إلى المسلمين في الغرب عويصة بحسب البعض، وهو ما يؤدّي إلى الإحباط في أحيان كثيرة.

بالنسبة إلى رأي الشرع، فإنه لا يشجّع على مثل الزواج عبر النتّ، لأنه ليس الطريقة الفضلى لتحقيق الاطمئنان والثقة بين الطرفين. يقول العلامة المرجع السّيد محمد حسين فضل الله(رض):

"إننا لا ننصح بذلك، لأنه من الضروري في مثل هذه القرارات الخطيرة، دراسة الأمر بتروٍّ، وبعيداً من الأجواء الانفعالية والعاطفية. لذا، لا بدّ من أن يكون قرارهما ناتجاً من السؤال والفحص عن الشخص بالطرق الكفيلة بتحصيل الاطمئنان سلباً أو إيجاباً، وهو أمر لا تتيحه المعرفة بالإنترنت.[المسائل الفقهيّة، المعاملات، ص 679].

فهل يعي المقدمون على الزواج في الغرب والعالم عبر الإنترنت، ما يقدمون عليه من خطوات في أمر زواجهم المصيريّ؟!

إنّ الآراء الواردة في هذا التّقرير، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر