اليوم: السبت23 جمادى الأول 1441هـ الموافق: 18 يناير 2020

الهلال وعلماء الفلك عند العلامة الشّيخ محمد جواد مغنية

مسألة رؤية الهلال وأقوال الفلكيّين فيها، تناولها فقهاء وأعلام، وكان لهم رأيهم الّذي يوضح توجّههم في المسألة المطروحة، وهي إمكانية الإفادة من أقوال الفلكيّين في معرفة رؤية الهلال، وتأكيد ذلك، وما يعنيه من بداية الشهر ونهايته. إذ يناقش العلامة الشّيخ محمد جواد مغنية(رض) المسألة، ويعطي رأيه فيها، ويخلص إلى جواز الاعتماد على أقوال الفلكيّين، وأنّه يتعين الأخذ بها، ووجوب طرح ما يخالفها،ضمن شروط أوضحها وشهد العصر ويشهد الزّمن على تحقّقها.

يقول الشّيخ محمد جواد مغنيّة(ره) عند تعرضه للمسأله : "في هذه السنة (1960)، قرّر كل مِن حكومة باكستان وتونس، أن يكون المعوّل في ثبوت الهلال على أقوال الفلكيّين، دفعاً للفوضى، ولما يلاقيه النّاس من الكلفة والمشقّة لعدم معرفتهم يوم العيد مسبقاً، فقد يفاجئهم على غير استعداد، وقد يستعدّون له ثمّ يأتي متأخّراً.

وقد ثار في الأندية والمجالس الدينية نقاش حادّ حول قرار الحكومتين بين مؤيد ومفنّد.

قال مَن يناصر القرار: ليس في الدّين ما ينافي الاعتماد على قول الفلكيّين، بل إنّ الآية 16 مِن سورة النّحل: {وَعَلاَمَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ} تسنده وتؤيّده.

وقال المعارضون: إنّ القرار يتنافي مع الحديث الشّريف: "صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته"، حيث إنّ المفهوم مِن الرّؤية، هو الرؤية البصرية التي ألفها النّاس في عهد الرّسول(ص)، أمّا الرؤية بالمكبّر والتّعويل على الحساب والمنازل، فبعيدة عن لفظ الحديث.

والحقيقة أنّ كلاً مِن الطرفين لَم يأتِ بالحجّة.

أمّا الاهتداء بالنجم، فالمراد به معرفة الطرق ومسالك البلاد، لا معرفة الأيام والأهلّة. وأمّا حديث الرؤية، فإنّه لا يتنافى مع العلم السّليم؛ لأنّ الرؤية وسيلة للعلم وليست غاية في نفسها، كما هي الحال في جميع الطرق الموصلة إلى الواقع، ولكننا نقول: إنّ أقوال الفلكيّين لا تفيد العلم القاطع لكلّ شبهة كما تفيد الرؤية البصرية؛ لأنّ كلامهم مبنيّ على التقريب لا على التحقيق، بدليل اختلافهم وتضارب أقوالهم في الليلة التي يتولّد فيها الهلال، وفي ساعة ميلاده، وفي مدّة بقائه."

ينتهي الشيخ مغنية إلى القول، وهنا خلاصة رأيه الّذي يمكن الاستفادة منه في توضيح مبناه الفقهيّ حول القضيّة، وتوافقه في النّتيجة مع أقوال الفلكيّين القاطعة في رؤية الهلال:

" ومتى جاء الزمن الذي تتوفّر فيه لعلماء الفلك، المعرفة الدّقيقة الكافية الوافية، بحيث تتّفق كلمتهم، ويتكرّر صدقهم المرّة تلو المرّة، حتى يصبح قولهم مِن القطعيّات، تماماً كأيّام الأسبوع، وأنّ غداً السبت أو الأحد، يمكن، والحال هذه، الاعتماد عليهم، بل يتعيّن على مَن يحصل له مِن أقوالهم، ويجب أن يُطرح كل ما يخالفهم".[من كتاب "الفقه على المذاهب الخمسة"، ص 164- 165].

لطالما شكّلت الرؤية مثار خلاف بحسب اجتهادات الفقهاء والمراجع، فيما الحساب الفلكيّ الدّقيق يعتبر داعياً لوحدة الكلمة والرأي، وخصوصاً أنّ العلم القاطع حجَّة تحفّزنا على الأخذ بها، لما فيه من الانسجام مع روح المنطق، حيث الحساب الفلكيّ الدَّقيق، هو ما يتناسب أكثر من غيره مع النّظام الزمني الّذي خلقه تعالى للكون في تنظيم حسابات الشهور.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها. 

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة قضاء الحاجات قيمة رسَّخها القرآن أضرار اليمين الكاذبة وشهادة الزّور! فضل الله مستقبلاً رئيس مركز حوار الأديان في أستراليا أهميّة النّظافة منبر الجمعة: 10 كانون الثاني 2020 ما الفرق بين الدّيمقراطية والشّورى؟ السّكينة صفة المؤمنين كيف أتخلّص من مشكلة الخجل؟! القرآن.. والحديث القدسي.. والمصحف عدد المسلمين في بريطانيا يتخطّى الـ 3 ملايين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر