اليوم: الخميس8 ربيع الثاني 1441هـ الموافق: 5 ديسمبر 2019

ما هو موقفنا من الانحراف العمليّ إذا استحالت مقاومته؟

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

[ما هو موقفنا من الانحراف العمليّ؟ وماذا لو كان من الصّعب مقاومته؟].

هل تنسحب من الميدان انطلاقاً من طبيعة ارتباط واقع الدّعوة بواقع العمل، فإذا أصبح العمل مستحيلاً، أصبحت قضيّة الدّعوة بلا معنى، أو أننا نبقى في الطّريق نتابع النّداء تلو النداء، والدعوة تلو الدّعوة، وإن لم يجبنا غير الصّدى؟

ربما يرى بعض العاملين لزوم اختيار السؤال الأوّل في طريق الجواب، نظراً إلى أنّ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يعتبران من الواجبات التي تقع في طريق العمل، ومن الطّبيعيّ في هذا المجال، أن تفقد الدعوة مبرّراتها إذا فقدت هدفها، ولذلك قال بعض العلماء: إنَّ هذا الواجب يعيش في إطار احتمال التّأثير وإمكانيّة تصحيح الانحراف.

ولكنّنا لا نرى ذلك، بل نعمد إلى اختيار السّؤال الثّاني، من خلال حقيقة أساسيّة، وهي أنّ للحكم الشّرعي مجالين: أحدهما المجال الدّاخلي الّذي يعيش في التشريع في داخل النّفس، يوحي للنفس بالعمل، ويحاكمها في حالات الانحراف، وهو الّذي يمثل الضّمير الديني في حياة المسلم. ثانيهما؛ المجال الخارجي الّذي يمارس فيه الإنسان المسلم تطبيق الشّريعة في حياته الخارجيّة. ولا بدَّ للمسلم ـ من أجل أن يكون منسجماً مع إسلامه ـ من أن يعيش تعاليم الله في كلا الحالين، لتركيز البناء الخارجي للعقيدة على قاعدة ذاتية في نفس الإنسان.

ولهذا، فإنَّ علينا ـ في حالة استحالة تقويم الانحراف ـ في المجال الثّاني، أن لا نغفل المجال الأوّل، فيجب أن نتابع الدَّعوة للاحتفاظ بالاستقامة في خطِّ العقيدة، لتبقى المسؤوليّة حية داخل الذّات كعقيدة تتحكَّم في النفس، لئلا يمارس الإنسان جريمته أو انحرافه وهو مرتاح الضّمير.

وبكلمة أدقّ، إنَّ الانسحاب من الدّعوة عند اليأس من تصحيح الانحراف وتقويمه، سوف يؤدِّي إلى تأكيد الانحراف في حياة الإنسان العقيديّة، في تصوّراته للحياة في المفاهيم التي يؤمن بها، بعيداً من مفاهيم الإسلام الأصيلة، إضافةً إلى الانحراف الخارجي، وسينتهي، بالتالي، إلى انعدام الإحساس بالذّنب عند ممارسة العمل غير الشّرعي، ما يقتضي تحطيم الحواجز النفسيّة التي يريد إقامتها في النّفس، من أجل أن تكون ضمانةً على الانحراف في الفكرة والتصوّر.. وستكون النّهاية أن يصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً، فتتغير الصورة وتتبدّل إلى العكس تماماً، كما وعد الرسول في حديثه عن نتيجة الإهمال وانعدام المسؤوليّة في حياة الأمَّة عند امتداد الانحراف.. ومن هنا، نجد أنّ القضيّة لا تدخل في نطاق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتخضع لشروطها الفقهيّة، بل تدخل في نطاق التّبليغ، ومحاولة إبقاء العقيدة حيّةً في نفوس المسلمين. [من كتاب "خطوات على طريق الإسلام"، ص 301].

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: مسؤوليَّة القيادات الدينيَّة تجفيف منابع التوتر الطائفيّ والمذهبيّ نبيّ الرّحمة محمّد (ص) عنوان اجتماع في أوغندا إحياء مناسبات المعصومين من الحقوق الشّرعيَّة؟ منبر الجمعة: 29 تشرين الثاني 2019 الإسلام في أرمينيا.. المسجد الأزرق الرّقابة على اللّسان ضرورة لحماية المجتمع جمعيّة المبرّات تتبرّع لمكافحة الحرائق في أستراليا فضل الله اتّصل بعائلة شلهوب والجندي معزّياً هل المسلمون الصينيون أحرار؟ آري شبيط في هآرتس: "إسرائيل" تلفظ أنفاسها الأخيرة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر