اليوم: الأربعاء1 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 23 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
محمد عبدالله فضل الله
١٩/٧/٢٠١٧
/
25 شوَّال 1438هـ
كتاب "معلِّم الشّيعة الشّيخ المفيد"، من تأليف العلّامة الحجّة الشيخ محمد هادي الأميني، إصدار دار التعارف للمطبوعات، بيروت العام 1993م. تناول فيه قامة إسلامية عملاقة في العلم والفكر والمعرفة، ساهمت، ولا تزال تساهم، في دفع مسيرة الإسلام والإنسان، وأصّلت لمدرسة لا تزال بركاتها مستمرّةً إلى اليوم، وشاهدة على حضور هذه الشخصيّة في جوانب متعدّدة، وفي كلّ السّاحات.

بعد مقدِّمة المؤلِّف الّتي أضاءت على جوانب من تلك الشّخصيَّة المرموقة، نجد تفصيلاً حول نسب الشَّيخ المفيد وولادته في مدينه عكبراء، وتوجّهه إلى بغداد لمواصلة الدِّراسة منذ نعومة أظفاره، وسبب تسميته بالمفيد، وما جرى معه من مناظرات وحكايات في مجالس العلم.

بعدها، يعرض المؤلِّف لجهاد الشّيخ المفيد وتقواه وورعه؛ من طفولته، إلى انتقاله إلى بغداد، إلى مجالس المناظرة والبحث والدّرس، بما يشير إلى العناية الربانية الكبيرة التي أحاطت بهذه الشخصيّة التي أبرزت كلّ تقوى وإخلاص وزهد وفقاهة، بما جعله حقّاً من آيات الله الباهرة، فلم ينجرف في مظاهر الدّنيا وزخرفتها، بل جسَّد في سلوكه كلّ خلق كريم وهمّة عالية.

تميّز الشّيخ المفيد منذ طفولته بعزيمة لا تلين، وبمجهود جبّار وإرادة صلبة، واجتهاد منقطع النّظير في تحصيل العلم. واللافت، أنه لم يكن مقلِّداً كغيره، بل مبتكراً ومبدعاً، وله فرادته وأصالته ومدرسته الخاصّه في العرض والاستدلال والبحث والتّحليل، وكان صاحب مجمع علمي في شتّى العلوم والدّراسات، وساهم في رفد الحضارة الفكرية والإسلامية والإنسانية بكلّ ما تميَّز بالجدة والعمق.

كما يعرض المؤلّف لجملة من ذكر العلماء، على اختلاف مشاربهم، لمناقب الشّيخ المفيد، وترجمتهم لسيرته في كتب شتّى، ويذكر المؤرّخون أنّ هناك أكثر من خمسين فقيهاً وعالماً كانوا مشايخ للشّيخ المفيد، ويستعرض المؤلّف لبعض منهم ولمسيرتهم العلميّة.

لقد كان الشّيخ المفيد من خيرة الدّعاة إلى الله تعالى، ومن الفطاحل الّذين حاموا عن حوزة الدّين، وبلّغوه كما ينبغي، مستفيداً من عدّة ظروف وعوامل مساعده في زمنه، فقد تعلّم الشّيخ المفيد على كتب الفريقين (السنّة والشّيعة)، وسعى في بغداد إلى إحياء دين الله، رغم كيد الكائدين له.

وما يلفت في الكتاب، الإشارات التاريخية المهمّة لأحداث جرت في زمن الشّيخ المفيد، تضيء على جوانب مهمّة من الحياة العامّة وقتها.

مدرسة الشيخ المفيد لها مريدون وتلامذة كثر من كلّ العالم، فقد غصّت مدرسته بطلاب العلم، وتخرّج منها أفذاذ، وأبرزهم النجاشي، والمرتضى علم الهدى، والطوسي، وابن البراج، وغيرهم.
يستعرض المؤلّف أيضاً جملة من تصانيف الشّيخ المفيد، بما يجعل المرء يشعر بالفخر والاعتزاز، وبما يدلّ على عطاءات هذا العملاق في كلّ صنوف العلم والتّأليف، وبما يوضح براعته ودقّته، بحيث شكّل أعجوبة ومعجزة إنسانيّة خالدة.

كتابٌ جدير بالمطالعة، والوقوف على سيرة العلماء الكبار الّذين شكّلوا قدوة ومنارة في العطاء، وكانوا خير معين وناصر لدينهم وأمّتهم، فهم بإسهاماتهم، كانوا ولا يزالون مصدر إلهام للأجيال.


إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر