اليوم: الأربعاء1 ذو الحجة 1438هـ الموافق: 23 اغسطس 2017
Languages عربي
مقتل عنصر من حركة حماس في تفجير انتحاري على معبر رفح الأونروا: مستمرون في تقديم المساعدات لـ 1.3 مليون فلسطيني في قطاع غزة 7 أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال الصهيوني جمعية الوفاق تتحدى السلطات البحرينية بنشر المكالمات الكاملة للشيخ علي سلمان فتح معبر حدودي بين قطر والسعودية لمرور الحجاج حريق يأتي على مبان مدرجة ضمن التراث العالمي في جدة بالسعودية الأمم المتحدة: استفتاء كردستان غير شرعي الغارديان: ترامب تجاوز حده وعليه مواجهة العواقب وزير العدل الألماني اتهم ترامب بالتستر على العنف اليميني وزير العدل الأسترالي يشجب موقف زعيمة حزب "أمة واحدة" اليمني المتطرف بدخولها البرلمان مرتدية النقاب للفت الانتباه إلى دعوة حزبها لحظره استطلاع: 62 % من الفرنسيين غير راضين عن أداء ماكرون ارتفاع ضحايا مداهمة قوات الأمن لسجن في فنزويلا إلى 37 قتيلاً إنشاء أول محطة اتصالات على القمر العام المقبل صحيفة سويدية: شركة إريكسون تعتزم الاستغناء عن 25 ألف موظف لخفض التكاليف ديلي ميل : FDA توافق على الأدوية بدون التأكد من معايير السلامة تحليل جديد للدم يعزز آمال اكتشاف السرطان في مراحله المبكرة طبيب نسائي: تناول المسكنات أثناء الحمل يصيب مخ الجنين علماء يتوصلون إلى بروتينات تلعب دوراً في إصلاح تلف القلب تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي إلى أمراض خطيرة عندما أكتئب لا أصلّي فضل الله: لإبراز الطاقات الإبداعيَّة لدى أصحاب الاحتياجات الخاصَّة السنغافوریّون یرحّبون ببرنامج "ساعة القرآن" العالميّ دفن الميت في تابوت! منبر الجمعة: 26 ذو القعدة 1438 هـ/ الموافق: 18 آب 2017م إطلاق وثيقة "معاً من أجل الإنسان" في نقابة الصحافة زواج المغتصب لا يلغي العقاب شرعاً "آب شهر تکریم المسلمین" في أميركا فريضة الحجّ في أبعادها ومعانيها رئيس إندونيسيا يدعو لحماية التعدّديّة الدّينيّة فضل الله: المغترب اللّبنانيّ يدفع ثمناً باهظاً
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
السّلامة من المرض من شروط صحّة الصّوم ووجوبه
محمد عبدالله فضل الله
١٤/٦/٢٠١٧
/
19 رمضان 1438هـ

لعبادة الصّوم شروط أوجبتها الشريعة، لحفظ الإنسان وأوضاعه من كلّ النواحي. ومن هذه الشّروط، السّلامة من المرض، فلا يصحّ الصّوم إذا أضرَّ بالإنسان أو زاد من مرضه. وللمسألة تفصيل، كما أوضحها العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض) الذي قال:

"من شروط صحّة الصّوم ووجوبه على المكلّف، السّلامة من المرض، فلا يصحّ الصوم من المكلّف إذا أَضَرَّ به، بنحو كان سليماً فأمرضه، أو كان مريضاً فأوجب اشتداد المرض، أو زيادة الوجع، أو طول فترة الشّفاء منه. ولا فرق في ضرر الصَّوم بين ما يظهر فوراً، وما يظهر بعد مدَّة في المستقبل، كأمراض القرحة والكلى وفقر الدَّم.

لا يشترط العلم القطعيّ بحدوث المرض أو بتضرّر المريض من الصّوم، بل يكفي في ذلك الظنّ والاحتمال الذي يُوجِدُ في النفس خوفاً من ذلك.

التشخيص الطبي والحكم بتضرر المكلّف من الصوم يعتدّ به بحدّ ذاته، إذا كان الطبيب حاذقاً ماهراً، حتى لو لم يوجب خوف الضّرر عند المكلّف بنحو القطع أو الظنّ أو الاحتمال. نعم، إذا حكم الطّبيب بعدم الضّرر من الصوم، وكان المكلّف خائفاً من الضّرر، وجب الإفطار".[فقه الشّريعة، ج 1، ص 446].

وردّاً على سؤال حول حقّ الطبيب في أمر المريض بعدم الصّيام، في حال كونه مضرّاً بصحته، أجاب سماحته:

"دور الطّبيب أن يرشد المريض إلى الخطورة أو الضّرر، فإذا حصل للمريض الاطمئنان بعد التضرّر من الصّوم، جاز له الصّوم، بل وجب عليه، شرط أن يرتكز اطمئنانه على معطيات واقعيّة، وإلا فيكفي خوف المريض على نفسه من الضّرر، أو حدوث هذا الخوف من قول الطّبيب، فيجوز له الإفطار". [المسائل الفقهيّة/ العبادات، ص 393".

وعن صوم المريض، وما يتّصل بذلك، يلفت السيد علي السيستاني إلى أنّه: "لا يصح الصّوم من المريض، إذا كان يتضرّر به، أو طول برئه، أو شدّة ألمه، كلّ ذلك بالمقدار المعتدّ به الذي لم تجر العادة بتحمّل مثله، ولا فرق بين حصول اليقين بذلك والظنّ والاحتمال الموجب، لصدق الخوف المستند إلى المناشئ العقلائيّة، وكذا لايصحّ من الصحيح إذا خاف حدوث المرض، فضلاً عمّا إذا علم ذلك، أما المريض الذي لا يتضرّر من الصّوم، فيجب عليه، ويصحّ منه".[استفتاءات / موقع المرجع السيّد السيستاني].

وهناك صور تمنع من صحّة الصوم، أشار إليها الإمام الخميني(رض)، وهي:

1-  أن لا يكون مريضاً فعلاً، ولكن إذا صام، خاف حدوث المرض بسبب الصّيام، بشرط أن يكون منشأ خوفه عقلائياً يعتني به العقلاء.

2- أن يكون مريضاً فعلاً، ويخاف شدّة المرض، وزيادة ألمه إذا صام.

3- أن يكون مريضاً فعلاً، ويخاف ـ إذا صام ـ طول مدّة مرضه.

4- أن لا يكون مريضاً فعلاً، ولكنه يضعف عن الصّوم ضعفاً لا يُتحمّل عادة، فهنا يجوز الإفطار، بل يجب. أما في حالة الضعف الذي يُتحمّل عادةً، فلا يجوز له الإفطار. [تحرير الوسيلة، ج1، ص 262].

وحول هذا الموضوع، يشير العلامة الشيخ محمد جواد مغنيّة، إلى أنّ المرض فيه تفصيل بين المذاهب الفقهيّة:

"قال الإمامية: لا يجوز الصوم إذا أحدث مرضاً، أو زاد في شدته أو شدة ألمه، أو أخّر البرء؛ لأنّ المرض ضرر والضّرر محرّم، والنهي عن العبادة يقتضي الفساد، فلو صام، والحال هذه، لا يصحّ صومه، ويكفي أن يغلب على ظنّه حدوث المرض، أو زيادته. أمّا الضّعف المفرط، فليس سبباً للإفطار ما دام يُتحمَّل عادة، فالسّبب الموجب هو المرض، لا الضّعف ولا الهزال ولا المشقّة، كيف، وكلّ تكليف فيه صعوبة وكلفة؟!

وقال الأربعة (المذاهب الفقهيّة السنيّة الأربعة): إذا مرض الصائم، وخاف بالصوم زيادة المرض أو تأخّر البرء، فإن شاء صام، وإن شاء أفطر، ولا يتعيّن عليه الإفطار؛ لأنّه رخصة لا عزيمة في مثل هذه الحال. أمّا إذا غلب على ظنه الهلاك، أو تعطيل حاسّة مِن حواسّه، فيتعين عليه أن يفطر، ولا يصحّ منه الصّوم".[كتاب الفقه على المذاهب الخمسة، ص 149].

هذا بعض من آراء الفقهاء وتفصيلاتهم حول شروط صحّة الصوم من المكلَّف، وتحديداً فيما يتعلّق بالمرض، وما يتفرع منه من تفاصيل ينبغي الاطّلاع عليها واستيضاحها.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها. 


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
أدمنَّا التّجزئة.. والوحدة شعار ومجاملة
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر