اليوم: السبت1 صفر 1439هـ الموافق: 21 اكتوبر 2017
Languages عربي
العلامة السيد علي فضل الله في محاضرة عاشورائية في صور: نريد لعاشوراء أن تتحرك في خط القيم الرسالية السيد علي فضل الله: نرفض كل الممارسات التي تسيء إلى صورة الحسين(ع) وصورة الدين السيد علي فضل الله: ننبه من مخاطر أي نزعة انفصالية لأنها تفتح الباب واسعاً أمام تفتيت المنطقة مفتي الجمهورية اللبنانية: لا نريد تشريعات غربية لا تتوافق مع ديننا ومجتمعاتنا الإسلامية إعلام العدو: مقتل 3 إسرائيليين في هجوم نفذه فلسطيني شمال غرب القدس المحتلة نتنياهو أمر بهدم منزل منفذ عملية القدس التي أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين حماس: العملية في القدس هي تأكيد من الشباب أنه سيواصل القتال حتى الحرية أسير فلسطيني مريض يهدد بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على الإهمال الطبي الأمم المتحدة: إسرائيل تبني المستوطنات بوتيرة مرتفعة صحيفة إسرائيلية: عزمي بشارة يتقاضى أجراً شهرياً من إسرائيل رغم تواجده في الدوحة حيدر العبادي: الدستور والمحكمة الاتحادية هما الحكم مع أربيل حول الاستفتاء الرياض تعتقل الداعية محمد المنجد مسلمو ألمانيا يدقون ناقوس الخطر بعد إنجازات البديل في الانتخابات طعن طبيب مسلم أثناء توجهه إلى مسجد في بريطانيا احتراق مسجد وسط السويد والمؤشرات تدل على أن الحريق مفتعل مجلس أوروبا يندد بالعنف تجاه المهاجرين في اليونان أستاذ علم الأحياء الدقيقة البيئية في جامعة أريزونا تشارلز جيربا: 90 في المائة من معظم أكواب الشاي والقهوة في مكاتب العمل تحمل جراثيم خطيرة اكتشاف الخلايا العصبية المرتبطة بشكل مباشر بآلية الشعور بالعطش جريمة تدنيس قبور المسلمین في مدينة لوزان وعد الله بالنَّصر محفوف بالمكاره والصَّبر لم أعد أتحمّل ضغوط الحياة.. ماذا أفعل؟ إجبار الوفد الصّهيوني على الانسحاب من اجتماعات الاتّحاد البرلماني الدّولي ملتقی "المراسلین الدّینیّین" في إندونیسیا زوجي يقيم علاقات كثيرة.. كيف أتصرَّف معه؟ لتنشئة جيل مثقَّف واعٍ يهتمّ بقيم الحقّ والمشاركة وتقبّل الآخر الاتحاد البرلماني الدّولي يدين الانتهاكات بحقّ مسلمي ميانمار أغنية برازيليّة تستفزّ المسلمين السَّبت القادم أوَّل أيَّام شهر صفر 1439هـ بيئتي تكفِّر الشّيعة.. ماذا أعمل؟!
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
المؤمن يترجم الإيمان واقعاً في الحياة
محمد عبدالله فضل الله
١٣/٩/٢٠١٧
/
22 ذو الحجّة 1438هـ

قد يتوهَّم البعض أنّ المؤمن هو من يمنع نفسه عن المحرَّمات، ويقوم بالطّقوس والعبادات على أهميّة ذلك، ولكنّ الإيمان مصطلح لاصق بصفة المؤمن، بمعنى أنّه يبرز في الواقع حجم انتمائه وارتباطه بشكل عميق بالله تعالى، وما يعنيه هذا الارتباط من تمثّلٍ لذكر الله وخشوعٍ له، ومن ابتعادٍ عن الطّواغيت، سواء تمثّلوا بأفراد أو دول أو غير ذلك.

من هنا، فالإيمان هو فعل نشاط مستمرّ يؤكّد فيه المؤمن تجذّره في الحياة، ومواجهته لكلّ التحدّيات والضغوطات التي تحاول مصادرة قراره وإرادته وحريته، وإخضاعه لمنطق العصبيات والشّهوات.

إننا نقرأ في القرآن قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ}.

وهذا يعني أن نقيس إيماننا بمدى ذكرنا لله وتوكّلنا عليه وخشيتنا منه، بما يدفعنا نحو التزام حدوده وتعاليمه، والسَّير بخطّه وهديه، والعمل بما يرضيه، بعيداً من التزلّف والخداع.

لا يكفي أن نكون ممن يتصوَّرون أنَّ الإيمان هو عنوان وشعار مجرَّد من دون تجسيدٍ عمليّ له في الحياة، ومن دون نيّة صادقة وإخلاص في أن تكون مواقفنا وسلوكيّاتنا مما يرضى الله عنها ويبارك فيها.

ففي كلّ آن، علينا أن نثبت لأنفسنا أوّلاً أنّنا مؤمنون حقّاً، نسير بالعدل، ونواجه الظّلم، ونقف إلى جانب الحقّ، ونسعى في قضاء الحوائج، ونواجه الأفكار بكلّ وعي وحكمة وتدقيق، ونرفض الغيبة والفتنة، ونؤسِّس للغة التّواصل والوحدة بين النّفوس والعقول حتى تكون متآلفة.

إنّنا بحاجة إلى إيمان قرآنيّ يكرّس الذّكر والخشية والتوكّل في النفوس، ويواجه كلَّ التحدِّيات، ويعمل على بناء الحياة بكلّ طاقة إيجابيّة، بما يمنع أصوات الفتنة والهوى أن تسلب الإيمان العملي منّا وتسقطنا في عوالم ذاتية مغلقة.

ماذا ننتظر حتى نثبت أنّنا مؤمنون مسؤولون أمام الله تعالى، نحرك كلّ طاقاتنا وإمكاناتنا في سبيل معايشة الإيمان سلوكاً فاعلاً وإيجابياً، يبرز أصالة الإيمان وإنسانية الإنسان الكادح إلى ربّه؟!

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر