اليوم: الخميس26 ربيع الاول 1439هـ الموافق: 14 ديسمبر 2017
Languages عربي
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل افتتاح الموسم الثقافي لاتحاد مجالس أصدقاء المبرات في قرية الساحة التراثية بعنوان "حب الوطن من الإيمان" السيد علي فضل الله: حب الوطن لا يقتصر على الدفاع عنه فقط بل يتمثل باحترام قوانينه وأنظمته والمحافظة على منشآته نتنياهو: نأمل بانضمام إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي بصفة مراقب الجهاد الإسلامي: استضافة قناة الجزيرة لإسرائيلي عار كبير وتطبيع مع الاحتلال الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أحد حراس المسجد الأقصى الجهاد: فلسطين بحدودها التاريخية حق لشعبنا لا يقبل الانتقاص أو التجزئة الاحتلال يحكم بالسجن 4 مؤبدات و60 عاماً على 3 أسرى هيئة الأسرى: ارتفاع عدد الحالات المرضية الصعبة داخل سجون الاحتلال ليبرمان أعلن عن منع الدبلوماسيين السويسريين دخول غزة احتفالية في الجامعة العربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني BBC: مبارك قبل توطين فلسطينيين في مصر قبل أكثر من ثلاثة عقود مفتي مصر يطالب علماء المسلمين بإعلان فريضة الجهاد الفكري ضد الإرهابيين داعش يتبنى تفجير مبنى وزارة المالية في اليمن الصليب الأحمر يعلن شراء وقود لتوفير مياه نظيفة في اليمن مدريد تعتقل ابنة إمام مسجد بتهمة التحريض ضد المسلمين الشيعة على السوشيال ميديا. مقتل 4 مهاجرين خلال مطاردة مع الشرطة اليونانية خبير أمريكي: واشنطن في مدى صواريخ كوريا الشمالية لأول مرة دراسة: القرفة تنشط جهاز الحرق وأفضل من الدايت دراسة: السكري والبدانة وراء 800 ألف حالة سرطان في جميع أنحاء العالم مقتل نحو 7 آلاف روهينغي في الشّهر الأوّل لهجمات جيش ميانمار كيف أقنع صديقتي الملحدة بوجود الله؟! "قُمّ" تحتضن ملتقی الأدیان والحوزات فضل الله: للاستفادة من دور العشائر في إطفاء الفتنة ورفد القضايا الكبرى السيّد علي فضل الله يفتتح مسجداً في بلدة كفرملكي زراعة الرّحم أمل جادّ لنساء لا ينجبن ترتيبات نهائيّة للمؤتمر العالمي لنصرة القدس كيف نتخلّص من ملل الدّراسة؟! مفتي موسكو يدعو إلى نقل مقرّ الأمم المتّحدة إلى القدس منبر الجمعة: 20 ربيع الأوّل 1439ه/ الموافق: 8 كانون الثّاني 2017م البيان الختامي للمؤتمر الدّولي الـ31 للوحدة الإسلاميّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
من أحكام مكان المصلّي
محمد عبدالله فضل الله
٤/١٢/٢٠١٧
/
16 ربيع الأوَّل 1439هـ

المكان الّذي يصلّي فيه الإنسان له شروطه الشّرعيّة، وهو ما تطرّق إليه الفقهاء وبيّنوا أحكامه، كونه من الأمور التي قد يبتلى بها المكلَّف، حتّى تؤدَّى الصّلاة بشروطها الصّحيحة وتكون مقبولة.

بدايةً، يوضح العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض)، أنّه يشترط في صحة الصّلاة، أن يكون موضع سجود المصلّي الذي يضع فيه مساجده السّبعة مباحاً غير مغصوب، سواء في ذلك الفريضة أو النافلة، وإنما يلزم هذا الشّرط عندما يباشر المصلّي نفس الأرض المغصوبة، فلو كان يصلي على طاولة موضوعة فوق الأرض، أو كانت الأرض مبلّطة ببلاط مباح، لم يضر ذلك بصحة الصلاة، وكذلك تبطل الصلاة فيما لو كانت الأرض مباحة، ولكن كان البلاط أو الحصير الذي يصلّي عليه مغصوباً، فإن لم يباشر المغصوب حين سجوده، كأن كان يصلّي من قيام مومياً (مشيراً) للسجود، لم تشترط الإباحة في موضع وقوفه، وكذلك لا تشترط إباحة الفضاء الّذي يصلّي تحته، بل تجوز الصلاة تحت مثل الخيمة أو السقف المغصوبين.

ويلفت سماحته إلى التّمييز بين غصب العين وغصب المنفعة، مع تفصيلاتٍ لذلك، وما يتفرّع منها:

"لا فرق في المغصوب بين مغصوب العين، كمثل الدّار المملوكة للغير، وبين مغصوب المنفعة، كما في الدّار المملوكة له المؤجَّرة للغير، ولا بين ما تعلّق به حقّ ينافيه مطلق التصرّف به، كما في الرّهن ونحوه، كذلك فإنَّ المغصوب يشمل العين الموقوفة إذا تصرّف بها بما ينافي العنوان والحدود الموقوفة عليها، سواء في ذلك الوقف الخاصّ أو العامّ، كذلك فإنَّ الشّريك وإن كان مالكاً لجزء من العين أو المنفعة، غير أنّه لا يجوز له الصّلاة في المكان المشترك إلاَّ بإذن سائر الشرّكاء. ويلحق بذلك المال المجهول مالكه، كالأرض والدّار، فإنه لا تجوز الصّلاة فيه إلاَّ بإذن الحاكم الشّرعيّ.

يجب الاقتصار حين العمل بمقتضى الإذن على الحدود المرسومة له، فمن أُذن له بالصلاة في مكانٍ أو غرفةٍ من الدّار، لا يجوز له الصّلاة في غيرها، وهكذا.

قد تستولي الدولة على ملك خاصّ وتحوّله إلى متنزَّه أو ملعب، وقد تبني عليه مدرسة أو مؤسّسة، فإذا أحرزنا إعراض المالكين عنه، بحيث لم يعد ممكناً من خلال الوضع الجديد الطارئ عوده إلى المالك، ولا سيّما مع تعويض الدولة للمالك بمالٍ وقبوله به، وخصوصاً إذا كان مساوياً للثّمن الحقيقي أو أكثر منه، فإنه يجوز ـ حينئذٍ ـ التصرّف فيه بسائر التصرّفات، ومنها الصّلاة.  أمّا إذا لم يحرز ذلك، أو علم عدم رضا المالكين بالوضع الجديد، فإنّه لا يجوز التصرّف فيه إلَّا بإذنهم، فإن لم يكن المالك معروفاً، جرى عليه حكم مجهول المالك، ومرجعه الحاكم الشّرعيّ".

ويشير سماحته إلى أنّ المشاعات المعدودة حريماً للبلد، إذا استولى عليها الأهالي بإذن الحاكم الشّرعيّ، يحكم بصحة صلاتهم فيها: "المكان المتنازع على ملكيته تجوز الصّلاة فيه بإذن من هو تحت يده، إلاَّ أن يعلم أنّه ليس هو المالك."

ويضيف بأنّه لو كانت بعض أجزاء الدّار مغصوبة، كالإسمنت الذي ثبّتت به الأحجار، أو الأبواب أو نحوها، لم يؤثّر ذلك في صحة الصلاة، إلاَّ أن يكون السّجود عليه.

 ويلفت سماحته إلى أنّ "رضا المالك يعرف بـإذنه الصّريح وسماحه لغيره بالصّلاة في ملكه، غير أنه يمكن إحراز الرّضا بأمور أخرى أقلّ صراحة ووضوحاً، منها إحرازه بالقرائن الدالّة على الرّضا التي تعرف من نوع العلاقة القائمة بينه وبين المالك، ومنها ما يصطلح على تسميته بـ (الفحوى)، وهي عبارة عن العلم برضا المالك بالتصرّف بالأقوى والأشدّ من أنواع التصرّفات، كالإذن بالنّوم في داره والأكل والاستحمام، فيفهم منه الرّضا بالأضعف والأقلّ أهمية، كالوضوء والصّلاة. ومنها إحراز رضا المالك بالتّوابع بعدما كان قد أذن بالأصل، كأن يأذن له بالتواجد في بيته، فيعلم منه الإذن بالصّلاة ونحوها من أعمال المتواجد التي لا بُدَّ من صدورها عنه عادة".

ويوضح سماحته بأنّ "الأراضي المملوكة الشّاسعة تجوز الصلاة فيها ولو لم يعلم رضا المالك، بل حتى لو علم كراهته، أو كان صغيراً أو مجنوناً. أمّا غير الشّاسعة، فإن لم يكن لها سور، جازت الصّلاة فيها مع عدم إحراز الرّضا، والأحوط وجوباً التجنّب عنها مع ظنّ الكراهة، أو كون المالك صغيراً أو مجنوناً، وإن كان لها سور كمثل ما يوضع حولها من شريط أو حيطان لها باب مقفل أو نحوه، بحيث يعلم منه عدم رغبة المالك بدخولها، لم يجز تخطّي ذلك السّور والدخول إليها والصّلاة فيها، وهذا بخلاف ما لها سور من بعض الجهات أو كلّها، مع إبقاء منفذ مفتوح لها، بنحو يكون المراد من السّور حفظ تراب الأرض أو رسم حدودها."

ويقول سماحته في معرض الحديث عن صورة الجهل والنّسيان بالغصب، أو الاضطرار للصّلاة بالمكان المغصوب:

"إنما تبطل الصّلاة بالمغصوب مع العلم بالغصبية والحرمة والتعمد لذلك، حتى مع جهله بفساد الصلاة.  أمّا في صورة الجهل، بالغصب أو بالحرمة، فالصّلاة صحيحة، وكذا تصحّ في حال النسيان، إلّا أن يكون الناسي هو الغاصب فتبطل صلاته. وكذا تصحّ الصّلاة في المكان المغصوب في حالات الضّرورة، لبردٍ أو لحبسٍ ونحوهما، بشرط استيعاب العذر لتمام الوقت، وإلّا وجب التأخير إلى حين ارتفاع العذر".[المصدر: فقه الشَّريعة، ج1، ص 269-271].

"قد يستحوذ بعض الورثه على بيت دون البعض الآخر منهم، فهل يجوز الدخول إليه والصّلاة فيه؟

يجيب سماحته بأنه "مع إحراز رضا سائر من له نصيب في البيت، يجوز التصرّف فيه بمثل الصّلاة ونحوها، مما يرضى به أصحاب الحصص غالباً.

وهل الصّلاة في مدرسة تكون ملكاً للحكومة جائزة؟ وهل هي مجهولة المالك.

"ليست مجهولة المالك، وتجوز الصّلاة فيها مع عدم منع القيّمين عليها، كما أنّه لا مانع من الصّلاة في أرض من أملاك الدّولة، إلا مع العلم بكونها مغصوبة من أصحابها حين وضعت الدّولة يدها عليها.

وإذا صلّى السجين في السّجن المغصوب مثلاً، فإن صلاته صحيحة مادام مضطراً لذلك".[المسائل الفقهيّة/ العبادات، ص 221].

وعن المكان المغصوب، يقول العلّامة الشيخ محمد جواد مغنيّة: "ذهب الإمامية إلى بطلان الصلاة في المكان المغصوب، وعلى الثّوب المغصوب اختياراً مع العمل بالغصب. وقال غيرهم: تصحّ الصلاة ويأثم المصلّي؛ لأنّ النّهي لا يعود إليها، وإنّما يعود إلى التصرّف، تماماً كالصلاة بالثّوب المغصوب.

وما أبعد ما بين قول المذاهب الأربعة بصحّة الصلاة من الغاصب في المال المغصوب، وبين قول الزيدية بأنَّ المالك لا تصلح صلاته في ملكه مادام مغتصباً في يد الغير، للنهي عن التصرف بالغصب.

وقول الإمامية وسط بين الإثنين، حيث صحّحوا صلاة المالك والمأذون منه، وأبطلوا صلاة الغاصب وغير المأذون مِن المالك. وقد أجاز الإماميّة الصّلاة في الأراضي الواسعة متى يتعذّر أو يتعسّر على الناس اجتنابها، وإن لم يحصل الإذن مِن صاحب المالك".[الفقه على المذاهب الخمسة/ ص 97].

هذه بعض الأحكام الفقهيّة المتعلّقة بمكان الصّلاة، سلّطنا الرّأي عليها، حتّى يكون المصلّي على بيّنة من أمره، ويتأكّد من صحّة صلاته.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر