اليوم: الخميس26 ربيع الاول 1439هـ الموافق: 14 ديسمبر 2017
Languages عربي
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
العلامة السيد علي فضل الله رعى حفل افتتاح الموسم الثقافي لاتحاد مجالس أصدقاء المبرات في قرية الساحة التراثية بعنوان "حب الوطن من الإيمان" السيد علي فضل الله: حب الوطن لا يقتصر على الدفاع عنه فقط بل يتمثل باحترام قوانينه وأنظمته والمحافظة على منشآته نتنياهو: نأمل بانضمام إسرائيل إلى الاتحاد الأفريقي بصفة مراقب الجهاد الإسلامي: استضافة قناة الجزيرة لإسرائيلي عار كبير وتطبيع مع الاحتلال الاحتلال الإسرائيلي يعتقل أحد حراس المسجد الأقصى الجهاد: فلسطين بحدودها التاريخية حق لشعبنا لا يقبل الانتقاص أو التجزئة الاحتلال يحكم بالسجن 4 مؤبدات و60 عاماً على 3 أسرى هيئة الأسرى: ارتفاع عدد الحالات المرضية الصعبة داخل سجون الاحتلال ليبرمان أعلن عن منع الدبلوماسيين السويسريين دخول غزة احتفالية في الجامعة العربية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني BBC: مبارك قبل توطين فلسطينيين في مصر قبل أكثر من ثلاثة عقود مفتي مصر يطالب علماء المسلمين بإعلان فريضة الجهاد الفكري ضد الإرهابيين داعش يتبنى تفجير مبنى وزارة المالية في اليمن الصليب الأحمر يعلن شراء وقود لتوفير مياه نظيفة في اليمن مدريد تعتقل ابنة إمام مسجد بتهمة التحريض ضد المسلمين الشيعة على السوشيال ميديا. مقتل 4 مهاجرين خلال مطاردة مع الشرطة اليونانية خبير أمريكي: واشنطن في مدى صواريخ كوريا الشمالية لأول مرة دراسة: القرفة تنشط جهاز الحرق وأفضل من الدايت دراسة: السكري والبدانة وراء 800 ألف حالة سرطان في جميع أنحاء العالم مقتل نحو 7 آلاف روهينغي في الشّهر الأوّل لهجمات جيش ميانمار كيف أقنع صديقتي الملحدة بوجود الله؟! "قُمّ" تحتضن ملتقی الأدیان والحوزات فضل الله: للاستفادة من دور العشائر في إطفاء الفتنة ورفد القضايا الكبرى السيّد علي فضل الله يفتتح مسجداً في بلدة كفرملكي زراعة الرّحم أمل جادّ لنساء لا ينجبن ترتيبات نهائيّة للمؤتمر العالمي لنصرة القدس كيف نتخلّص من ملل الدّراسة؟! مفتي موسكو يدعو إلى نقل مقرّ الأمم المتّحدة إلى القدس منبر الجمعة: 20 ربيع الأوّل 1439ه/ الموافق: 8 كانون الثّاني 2017م البيان الختامي للمؤتمر الدّولي الـ31 للوحدة الإسلاميّة
  • مواقيت الصلاة
  • مواقيت الأهلّة
  • إتجاه القبلة
عبادة الشَّيطان موت وضياع
محمد عبدالله فضل الله
٥/١٢/٢٠١٧
/
17 ربيع الأوَّل 1439هـ

يتردّد بين الحين والآخر، وفي مجتمعات مختلفة، الحديث عن شباب وشابات، وحتى من مختلف الفئات العمريّة، يقومون بطقوس معيّنة غامضة وغريبه، يعبدون من خلالها الشّيطان فيما يعرف عنهم بعبدة الشّيطان، إذ يقوم هؤلاء بطقوس معيّنة، وقراءة أشياء معيّنة غير مفهومة، واستحضار الشّيطان، وتقديم الطاعة له، كما يقومون بتقديم بعض الأضحية وشرب الدّماء، كما يجري عرض ذلك في بعض التّقارير الإعلاميّة.

ولهذه الظّاهرة أسبابها، ومنها الفراغ الرّوحيّ الذي يتخبَّط به الإنسان، وتعبيره عن مدى تفلّته بشكل سلبيّ ينعكس على معتقده ودينه، ويصوّر ذلك على أنّه نوع من الحريّة. فاللّهو والعبثية من الصفات السلبية المستحكمة اليوم بهذا الجيل، حيث يجد في عبادة الشيطان تلبيةً لما يبتغيه من عبثية وانغماس باللهو، ولا يدري أن ذلك فيه كلّ الخسارة والسقوط والضياع والانهيار واستحقار الذّات وتدنيسها.

البداية لظاهرة عبادة الشّيطان جاءت مع مؤسّس كنيسة الشيطان الذي يدعى أنطون لافي، وقيل إنه من أصول يهودية، وأسّس بشكل رسمي كنيسة الشّيطان في سان فرانسيسكو العام 1969، وشرح قائلاً إنّ "عبدة الشيطان لا يؤمنون بالله ولا بالآخرة ولا بالجزاء ولا بالجنّة ولا بالنار ولا حتى بالشّيطان نفسه".

 أما أحد رموزها المشهورين، فهو بيتر جليمور، الكاهن الأعظم في كنيسة الشيطان، والذي له مقولة مشهورة: "الشيطان هو رمز الإنسان الذي يعيش باستكبار وبشهوانية حيوانية وباستعلاء".

وإلى أسباب هذه الظاهرة، لفت العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض) قائلاً: "عندما يعيش الإنسان الفراغ، فمن الطبيعي أن يتلقّفه الشيطان، ولذلك، فإنّ من يعمل على اضطهاد الخطّ الإيماني ومحاصرته، ويثير في واقع الإنسان أجواء اللّهو والعبث والفراغ الرّوحيّ، هو الذي يدفع الناس إلى أن يعبدوا الشيطان؛ كلٌّ بطريقته الخاصّة".[النَّدوة، ج 3، ص 437].

هذه الأمور لا بدَّ من التّوعية منها ومن ضررها على المجتمع عموماً في كلّ المجالات، نظراً إلى نتائجها المدمِّرة على الصحّة النفسيّة والرّوحيّة والفكريّة لأفراد مجتمعنا، وبخاصَّة الشّباب، الّذين نحتاجهم أقوياء في كلِّ شيء، وعلينا أيضاً تحصين أجيالنا وتربيتهم الواعية على عبادة الله والانفتاح عليه، فذلك غاية القوّة، حتّى يكون للإنسان تأثيره الفعليّ كمخلوق له كرامته الّتي هي فوق كلّ اعتبارات شهوانيَّة وعبثيَّة وشيطانيَّة، فعندما نتغلَّب على الشَّيطان في أنفسنا الّذي هو في الأصل يسكن فيها ويوسوس لها، نتعرّف أكثر جمال عبادة الله في حياتنا.

إنَّ المسؤوليَّة كبيرة في ظلّ فورة أشكال العبثية واللهويّة وانجرار البعض وراءها.


مواضيع اخرى للكاتب

تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها
أرسل تعليقاتك
شروط الإستخدام
شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.
كتاب معلم الشيعة الشيخ المفيد"
مسؤوليّتنا في غياب المهديّ والتّعاطي مع الزّمن
الدّين عقيدة وشريعة وأخلاق
زيارة عاشوراء في الميزان

تواصل معنا

يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر