اليوم: الثلاثاء12 رجب 1440هـ الموافق: 19 مارس 2019

معنى الاحتياط والفرق بين الوجوبي والاستحبابي

محمد عبدالله فضل الله

ترد مصطلحات فقهيّة في الرّسائل العمليّة لا بدَّ من توضيحها، حتى يكون المكلَّف على علم بما تعنيه. ومن هذه المصطلحات، الاحتياط الوجوبي والاحتياط الاستحبابي.

بدايةً، فإنَّ معنى الاحتياط في اللّغة، هو الأخذ في الأمور بأوثق الوجوه وأكثرها وقايةً مما يخاف منه من مخالفة الواقع والصّواب.

أمّا معنى الاحتياط في المصطلح الفقهيّ، فهو المعنى اللّغويّ نفسه، لكنّه خاصّ بمجال العمل بالأحكام الشّرعيّة، مع مراعاة التّكاليف الشرعيّة المحتملة، فالاحتياط هو اختيار العمل الذي لا يؤدّي إلى مخالفة التّكليف الشّرعي في الواقع في كلّ الأحوال.

الاحتياط الوجوبي، أو يسمى باللزومي، هو الاحتياط الذي يجب على المكلَّف الالتزام به (الحكم الشرعي) أو الرجوع إلى مجتهد آخر، ويأثم من يخالفه، إلّا إذا رجع إلى مجتهد آخر. وتعني كلمة الأحوط وجوباً، أن الحكم المبيّن في المسألة هو مقتضى الاحتياط، فيلزم إمّا الالتزام به، أو الرّجوع إلى من يرى الجواز من المراجع الجامعين للشّرائط، لعدم توصّل المرجع الأوّل إلى الفتوى الحاسمة.

فمثلاً، يقول المرجع الخوئي(قده): "الأحوط لزوماً ترك التّزويج بالمشهورة بالزّنا قبل أن تظهر توبتها".

المرجع الخوئي(قده) لا يريد أن يفتي بالحليّة ولا بالحرمة، لأنّ الفتوى مسؤوليّة أمام الله تعالى، والأدلة الشرعيّة في هذه المسألة لم تكتمل بشكل تامّ وجليّ عند السيّد الخوئي لا للحليّة ولا للحرمة، فلجأ إلى الاحتياط اللّزومي أو الوجوبي. ومعنى ذلك، أنَّ على مقلّديه أن يتركوا هذا الفعل، أو أن يرجعوا في هذه المسألة إلى مرجع آخر.

والاحتياط الاستحبابيّ، أو ما يعبَّر عنه بالأحوط الأولى، هو الذي يكون المكلَّف مخيّراً فيه بين العمل بالحكم أو تركه، ولو من دون الرّجوع إلى مجتهد آخر.

فمثلاً، يقال: الأحوط الأولى إزالة النّجاسة عن جميع بدن الميت قبل الشّروع في الغسل، فالاحتياط هنا هو احتياط استحبابيّ، مع أنّه يمكن إزالة النّجاسة أثناء تغسيل الميت، ولكنّ الأولى إزالتها قبل الغسل.

وكأمثلة على الفرق بين الاحتياط الوجوبيّ والاحتياط الاستحبابيّ، نعرض بعضاً من إجابات المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض) عن بعض الاستفتاءات:

"الارتماس في الماء ليس من المفطرات، ولكن الأحوط وجوباً للصّائم عدم رمس رأسه في الماء.

إن تعمد المكلّف(الرجل والمرأة) ترك الاغتسال من الجنابة حتى طلوع الفجر، فالأحوط وجوباً الجمع بين الصّوم والقضاء والكفّارة.

يحرم على الأحوط وجوباً العصير العنبي إذا غلا بالنّار، ويحلّ إذا ذهب ثلثاه، ولا يَنجُس بغليانه في كلّ حال.. (لأنَّ الكحول طاهرة في الرّأي الفقهي لسماحة السيد(رض)).

الأحوط وجوباً عدم الزّواج دائماً أو منقطعاً من المشهورة بالزّنا، وهي التي تمتهن الزّنا وتتاجر به".

الأحوط وجوبا حرمة الوطء دبرا.

ومن أمثلة الاحتياط الاستحبابي للحكم:

"لا بدَّ من قراءة سورة أو جزء من سورة بعد الفاتحة في الصّلاة، والأحوط استحباباً الإتيان بسورة كاملة.

تتكلّف الفتاة من عمر ثلاث عشرة سنة قمريّة، أي ما يساوي بالميلادي اثنتي عشرة سنة وسبعة أشهر، إلّا إذا بلغت قبل ذلك برؤية دم الحيض، والأحوط استحباباً أن تلتزم التّكاليف من عمر تسع سنوات قمريّة.

يجوز قراءة التّسبيحات الأربع، والواجب فيها مرّة، والأحوط استحباباً ثلاث مرات.

تعمّد إدخال الغبار الغليظ وغير الغليظ، وهو وإن كان لا يبطل به الصّوم، لكن الأحوط استحباباً تجنّب الغليظ منه".(استفتاءات).

هذه المصطلحات الفقهيّة، توضح لنا ما فيها من دلالات مرتبطة بطبيعة الحكم الشّرعيّ، وتوجيهه من الناحية الاجتهاديّة، فالمرجع عندما تواجهه مسألة شرعيّة، وأدلتها الشرعيّة متعارضة، يلجأ إلى الاحتياط احترازاً من مخالفة الحكم الشّرعي الواقعيّ.

 

.

إنّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن فضل الله: قضيَّة فلسطين ليست قابلة للمقايضة في محضر الجود منبر الجمعة: 8 رجب 1440هـ/ الموافق: 15 آذار 2019م أيّهما أسبق؛ الدّين أم الحريّة؟ "راب.. حسيني"! مسلم كمستشار لألمانيا! منبر الجمعة: 1 رجب 1440هـ/ 8 آذار 2019م ورشة التَّهدئة المجتمعيَّة في رجب مركز "بيو" البحثي ينشر خريطة أتباع الأديان 2060 دور الشَّباب في وجه تسقيط الآخرين! الإصلاح عمليّة شاقّة وطويلة ودعوة إلى مؤتمر بمناسبة 13 نيسان
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر