اليوم: الأربعاء6 شوال 1439هـ الموافق: 20 يونيو 2018

عصمة الإمام


*العلامة الشّيخ محمد جواد مغنيّة (رض)

* من كتاب "الشّيعة في الميزان".

العصمة قوّة تمنع صاحبها من الوقوع في المعصية والخطأ، بحيث لا يترك واجباً، ولا يفعل محرّماً مع قدرته على الترك والفعل، وإلّا لم يستحقّ مدحاً ولا ثواباً. أو قل: إنّ المعصوم قد بلغ من التقوى حدّاً لا تتغلب عليه الشّهوات والأهواء، وبلغ من العلم في الشّريعة وأحكامها مرتبةً لا يخطئ معها أبداً. والشيعة الإماميّة يشترطون العصمة بهذا المعنى في الإمام، تماماً كما هي شرط في النبيّ، قال الشيخ المفيد في كتاب "أوائل المقالات"، باب القول في عصمة الأئمّة: إن الأئمة القائمين مقام الأنبياء في تنفيذ الأحكام، وإقامة الحدود، وحفظ الشّرائع، وتأديب الأنام، معصومون كعصمة الأنبياء، لا تجوز عليهم كبيرة ولا صغيرة... ولا سهو في شيء من الدّين، ولا ينسون شيئاً من الأحكام، وعلى هذا مذهب سائر الإماميّة، إلّا من شذّ منهم. وقال العلامة الحلي في كتاب "نهج الحقّ": ذهب الإماميّة إلى أنّ الأئمة كالأنبياء في وجوب عصمتهم عن جميع القبائح والفواحش، من الصّغر إلى الموت، عمداً وسهواً، لأنهم حفظة الشرع والقوّامون به، حالهم في ذلك كحال الأنبياء، ولأنّ الحاجة إلى الإمام إنما هي للانتصاف للمظلوم من الظالم.


قال الإمام يصف نفسه: "ما وجد النبيّ(ص) لي كذبة في قول، ولا خطلة في فعل، وكنت أتبعه اتباع الفصيل أثر أمّه، يرفع لي كلّ يوم نميراً من أخلاقه، ويأمرني بالاقتداء به". وهذا معنى العصمة عند الشّيعة؛ لا كذب في قول، ولا زلّة في فعل.


أمّا السّبب الأوّل لقول الشيعة بالعصمة، فهو قوله تعالى: {إنَّما يريدُ الله ليذهبَ عنكم الرّجسَ أهلَ البيتِ ويطهّرَكم تطهيراً}[الأحزاب: 33]، وقول الرّسول الأعظم: "عليّ مع الحقّ، والحقّ مع عليّ، يدور معه كيفما دار"، وقوله: "إني تارك فيكم الثّقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، ما إن تمسَّكتم بهما لن تضلّوا بعدي، وإنهما لن يفترقا، حتى يردا عليَّ الحوض". رواه مسلم في صحيحه، والإمام أحمد في مسنده. ومن دار معه الحقّ كيفما دار، محال أن يخطئ. وأمر الرسول بالتمسّك بالعترة والكتاب، يدلّ على عصمة العترة من الخطأ، تماماً كعصمة الكتاب، وقوله: "لن يفترقا"، أي لا يخالف أحدهما الآخر. وروى صاحب "كنز العمّال" من السنّة، أنّ النبيّ قال: "من أحبَّ أن يحيا حياتي، ويموت موتي، ويسكن جنّة الخلد التي وعدني ربي، فليتولّ عليّاً وذريته من بعده، فإنهم لن يخرجوكم من باب هدى، ولن يدخلوكم في باب ضلالة". وإذا كان النبيّ هو الذي وصف أهل بيته بالعصمة، فأيّ ذنب للشّيعة إذا أطاعوا ربهم، وعملوا بسنّة نبيّهم؟!..


لقد أقام المهوّشون الدّنيا وأقعدوها على الشّيعة لأنهم قالوا بالعصمة، ولو كانت لهم أدنى خبرة بسنّة الرسول، لقالوا بمقالة الشّيعة، أو ألقوا المسؤوليّة على الرسول نفسه، إن كان هناك من مسؤوليّة. ثم إنَّ قول الشيعة بعصمة الأئمة الأطهار من آل الرّسول، ليس بأعظم من قول السنَّة إن الصحابة كلهم عدول، وإن المذاهب الأربعة يجب اتّباعها، وإن اجتهاد الحاكم، أي حاكم، واجتهاد الإمام الأعظم تحرم مخالفتهما، لأنّ صلاح الخلق في اتباع رأيهما. [المستصفى للغزالي، ج 2، ص 355، طبعة بولاق، وأصول الفقه للخضري، ص 218 الطبعة الثالثة].


 ومهما يكن، فإنّ "الرجال تعرف بالحقّ، ولا يعرف الحقّ بالرجال"، كما قال عليّ أمير المؤمنين. وقد أجمع الموافق والمخالف على أنَّ الأئمّة من أهل البيت كانوا على هدي جدّهم الرسول(ص) قولاً وعملاً، وأنّ الناس كانوا يلجأون إليهم في حلّ المشكلات والمعضلات، وكانوا يتقرّبون إلى الله سبحانه بتعظيمهم وتقديسهم، تماماً كما كانت الحال بالنّسبة إلى رسول الله(ص).


وختاماً نسأل الذين أنكروا على الشيعة القول بالعصمة: هل تنكرون أصل العصمة وفكرتها من الأساس، أو تنكرون عصمة الأئمّة فقط؟ والأول إنكار لعصمة الأنبياء التي اتّفق عليها السنّة والشيعة، والثاني إنكار لسنّة الرسول الذي ساوى بين عترته وبين القرآن. هذا، إلى أنّ نصوص الشريعة جامدة لا حراك فيها، وإنما تحيا بتطبيقها والعمل بها، وإذا لم يكن القائم على الشّريعة هو نفس الشريعة مجسّمة في شخصه، لم يتحقّق الغرض المقصود. لذا قال الإمام: "ذاك القرآن الصامت، وأنا القرآن الناطق".

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن حكم لبس المرأة البنطلون الوفاء لشهر رمضان بالحزن على فراقه أمّ زوجتي سيّئة.. كيف أعاملها؟! المبرّات تستضيف 1600 من كبار السنّ في دار الأمان للمسنين فضل الله: نستلهم فكر المؤسّس في انفتاحه وإنسانيّته أنا في خطٍّ سياسيٍّ فيه انحراف! جدول وعناوين صلاة عيد الفطر المبرّات توزّع كسوة العيد على 4600 يتيم ويتيمة رسوم وأشغال فنيّة لطلاب ثانويّة الكوثر في معرض الفنون "حرفيّات" مسيرات مليونيّة ليوم القدس العالمي في إيران قمّة العبادة مساعدة الفقراء والمحتاجين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر