اليوم: الثلاثاء11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق: 18 ديسمبر 2018

بحث حول الشّهادة الثّالثة في الأذان والإقامة

الشّيخ ياسر عودة

نحن هنا لا نريد بحث هذه المسألة بجميع تفاصيلها، ولكن نشير إليها باختصار غير مخلّ، باعتبار أنّ الشّهادة الثّالثة في الأذان والإقامة، أصبحت من الشّعائر الأساسيّة للإسلام عند البعض، والّتي لا يمكن، في نظرهم، الاستغناء عنها، ولذا فإنّهم يعتبرون عدم إتيانها خروجاً على حقيقة الدّين والملّة والمذهب. والسّؤال: هل إنَّ الشّهادة الثّالثة جزء من فصول الأذان والإقامة؟ وهل هناك في الأدلّة ما دلّ على الجزئيّة في المقام؟ وما هو منشأ هذه الشَّهادة وأقوال العلماء فيها؟

ـ أوّلاً: لم يقل أحد من العلماء المشهود لهم بالفقاهة والنّباهة، إنّ الشّهادة الثّالثة جزء أو فصلٌ من فصول الأذان والإقامة، بل يكاد ذلك يكون مستغرباً أشدّ الاستغراب، كما سيتبيّن ذلك عند استعراض كلماتهم، فلم يعتبرها أحد منهم جزءاً مستحبّاً، فضلاً عن الواجب، بل اعتبرها بعض المتأخّرين مستحبّةً من باب الذّكر المستحبّ لا الجزئيَّة، وهناك القلّة ممن اعتبروها جزءاً تساهلاً وتسامحاً في أدلّة السّنن، وهي القاعدة الفقهيّة المعروفة بينهم(1)، وقد ردَّ الكثير من علمائنا على المسألة، بأنّ القول بالجزئيّة بدعة، هذا فضلاً عن أنّ هذه القاعدة الفقهيّة لم تثبت أمام النّقد، كما ناقشها الكثيرون وناقشناها في بحث مستقلّ، بل كانت السّبب في كثيرٍ من العقائد الفاسدة والعادات المتخلّفة التي انتشرت عند مذهب أهل البيت(ع)..

لأنّه كما هو معلوم، فإنّ القول بالجزئيّة يحتاج إلى تشريع، والتّشريع لا بدّ من ورود النّص عن النبيّ(ص) أو الأئمّة المعصومين(ع) فيه، وهو في المقام مفقود..

ثانياً: عند ملاحظة الرّوايات، لم نجد أيّ ذكر للشّهادة الثّالثة فيها، وقد وصلت الرّوايات إلى خمس وعشرين رواية، ليس فيها أيّ ذكر للشّهادة الثّالثة، ونورد هنا بعضها، فقد روى أبو بكر الخضرمي وكليب الأسدي عن الإمام الصَّادق(ع)، أنّه حكى لهما الأذان فقال: (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر/ أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله/ أشهد أن محمّداً رسول الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله/ حيّ على الصّلاة، حيّ على الصّلاة/ حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح/ حيّ على خير العمل، حيّ على خير العمل/ الله أكبر، الله أكبر/ لا إله إلا الله، لا إله إلا الله).. [راجع: الوسائل، باب كيفيّة الأذان والإقامة]..

وأمّا أقوال العلماء في المسألة فمحصورة بأربعة:

الأوَّل: قول المشهور بأنَّها ليست جزءاً من الأذان والإقامة، بل تحرم مع اعتقاد الجزئيَّة، لأنَّه تشريع، وتشريع ما لم يشرِّعه الله تعالى هو بدعة، وإدخال في الدّين ما ليس فيه.

الثَّاني: القول بكراهة الشَّهادة الثَّالثة مع عدم الاعتقاد بالمشروعيَّة وإلا حرمت.

الثّالث: القول بالحرمة مطلقاً للشّهادة الثّالثة ولو بدون اعتقاد الجزئيّة.

الرَّابع: ما ذهب إليه المجلسي في [البحار، ج81، ص:111]، من القول بجزئيّة الشّهادة الثّالثة، خلافاً للمشهور استحباباً في الأذان، واستحسنه بعض المتأخّرين.

وقد صرّح بهذه الأقوال الأربعة في [المستند، ج2، ص:486]، وسنورد بعض كلمات العلماء بأسمائهم، وما ذهبوا إليه بالنِّسبة إلى الشَّهادة الثَّالثة:

أوّلاً: علّق الشّيخ الصّدوق(ره) على رواية أبي بكر الحضرمي وكليب الأسدي السّالفة الذّكر بقوله في كتابه "من لا يحضره الفقيه": هذا هو الأذان الصّحيح، لا يزاد فيه ولا ينقص عنه، والمفوّضة، لعنهم الله، قد وضعوا أخباراً وزادوا في الأذان (محمّد وآله خير البريّة) مرّتين، وفي بعض رواياتهم بعد الشّهادة لمحمّد: أشهد أنّ محمداً رسول الله، أشهد أنّ عليّاً وليّ الله مرّتين، منهم من روى بدل ذلك أشهد أنّ عليّاً أمير المؤمنين حقّاً ـ مرّتين..

ولا شكَّ أنَّ عليّاً(ع) وليّ الله، وأنَّه أمير المؤمنين حقّاً، وأنّ محمّداً وآله(صلوات الله عليهم) خير البريّة، ولكن هذا ليس في أصل الأذان، وإنّما ذكرت ذلك ليعرف بهذه الزّيادة المتهمون بالتفويض، المدلسون أنفسهم في جملتنا.. انتهى.

وهو كما ترى، أيّها القارئ العزيز، فإنّ الشّيخ الصّدوق، وهو من أعاظم علماء الطّائفة كما لا يخفى، يقول بأنّ من يقول بذلك هو من المفوّضة، والمفوّضة كما تعلم، حكم عليهم بالشّرك، كما في رواية الإمام الرّضا(ع)، وقد اعتبرهم من الّذين اندسّوا في خطّ أهل البيت، وألصقوا أنفسهم بالشّيعة ودلّسوا في دينهم وزادوا.. وهل بعد هذا التَّصريح شكّ في من لا يعتقد بجزئيَّتها، كما يعتقد بعض المفسِّرين الَّذين يجب أن يلتزموا المنهج العلميّ والموضوعيّة في طروحاتهم، وأن يلتزموا جانب الحقيقة دون تحيّز وانفعال، فهم المسؤولون أمام الله والنّاس عمَّا يطرحون ويقولون.

ثانياً: قد ذهب الشَّيخ الطّوسي في كتابه "النِّهاية"، وهو من أكابر العلماء كما لا يخفى، إلى القول: وأمَّا ما روى من شواذ الأخبار من قول: أشهد أنّ علياً وليّ الله، وأنّ محمداً خير البريّة، فمما لا يعمل عليه في الأذان والإقامة، فمن عمل به كان مخطئاً... [النهاية، ج1، ص:293].

وفي كتابه "المبسوط"، قال الشَّيخ(ره): فأمَّا قول: أشهد أنَّ عليّاً وليّ الله، وأنَّ محمّداً خير البريَّة، على ما ورد من شواذ الأخبار، فليس بمعمولٍ عليه في الأذان والإقامة، ولو فعله الإنسان يأثم..[المبسوط، ج1، ص:99].

وهو كما نرى، اعتبر العمل به من الإثم والخطأ، لأنَّه شرع ما لم يشرّعه الله، فهو مبتدع، وكلّ بدعة ضلال، وكلّ ضلالة في النّار.

ثالثاً: صاحب كتاب "اللّمعة الدمشقيّة"، الشّهيد الأوّل، الّذي قال في كتاب الدّروس: أمّا الشّهادة لعليّ(ع) بالولاية، وأنَّ محمداً وآله خير البريّة، فهما من أحكام الإيمان لا من فصول الأذان، وقطع في النّهاية بتخطئة قائله، ونسبه ابن بابويه (وهو من علمائنا الكبار) إلى وضع الغلاة [الدّروس، ج1، ص:162]، وقد ذكر العبارة نفسها في كتاب "اللّمعة الدّمشقيّة".

رابعاً: قال الشّهيد الثّاني في كتابه "الرّوضة البهيّة"[ج1، ص:573]: لا يجوز اعتقاد شرعيّة غير ذلك (الفصول) في الأذان والإقامة، كالتشهّد بالولاية لعليّ(ع)، وأنّ محمداً وآله خير البريّة، أو خير البشر، وإن كان الواقع كذلك، فما كلّ واقع حقاً يجوز إدخاله في العبادات الموظّفة شرعاً، المحدّدة من الله، فيكون إدخال ذلك فيها بدعةً وتشريعاً، كما لو زاد في الصَّلاة ركعةً أو تشهّداً، أو نحو ذلك من العبادات، ولو فعل هذه الزّيادة أو إحداها بنيَّة أنّه منها، أثم في اعتقاده...

خامساً: وقال المحقِّق الأردبيليّ في كتابه "مجمع الفائدة والبرهان في شرح إرشاد الأذهان" (الجزء 2 ، ص181 ـ 182) ، بعد أن نقل قول الصدوق المتقدِّم: «...فينبغي اتّباعه؛ لأنه الحق.. ».

سادساً: وقال الشّيخ جعفر كاشف الغطاء(ره)، ليس من الأذان قول: أشهد أنّ عليّاً وليّ الله، وأنّ محمّداً وآله خير البريَّة، وأنَّ عليّاً أمير المؤمنين حقاً مرَّتين، لأنَّه من وضع المفوّضة لعنهم الله، على ما قاله الصّدوق ( كشف الغطاء - ج1 ص275).

سابعاً: وقال المحقِّق السّبزواري في كتاب "الذّخيرة"[ ص:254]: وأمّا إضافة أنّ علياً وليّ الله، وآل محمد خير البريّة، وأمثال ذلك، فقد صرَّح الأصحاب بكونها بدعة، وإن كان حقّاً صحيحاً، إذ الكلام في دخولها في الأذان هو موقوف على التّوقيف الشّرعيّ، ولم يثبت، انتهى. أي على النّص ولم يثبت.

ثامناً: وفي كتاب "فقه الإمام جعفر الصّادق(ع)" [ج1، ص:167]، للشّيخ المرحوم محمّد جواد مغنيَّة، قوله: واتَّفقوا جميعاً على أنَّ قول: أشهد أنَّ علياً وليّ الله، ليس من فصول الأذان وأجزائه، وأنّ من أقرّ به بنيَّة أنَّه من الأذان، فقد أبدع في الدّين وأدخل فيه ما هو خارج عنه.

تاسعاً: وفي كتاب "المستند"[كتاب الصَّلاة، ج2، ص:287]، لزعيم الحوزة العلميَّة السيِّد الخوئي(ره) قال: وإن كان الإتيان بها (أي الشَّهادة الثَّالثة) بقصد الجزئيَّة بدعةً باطلةً وتشريعاً محرّماً.

عاشراً: وكذلك صرَّح سيِّدنا الأستاذ المرجع المرحوم، السيِّد فضل الله(ره)، بأنّها ليست جزءاً من الأذان ولا الإقامة في أكثر من بحث له، ولا يرجح إدخال ذلك في الآذان والإقامة حتى بغير عنوان الجزئية وخاصة في الإقامة التي يحتمل أنها جزء مستحب من الصلاة .

أي، فكما أنَّك لا تستطيع إضافة ركعة أو قول: أشهد أنَّ عليّاً وليّ الله في التَّشهّد الثَّاني، لأنَّه تشريع، والتَّشريع موقف على النَّصّ ، فمع عدم ورود النَّصّ فيه، يكون تشريعه بدعة، فكذلك لا تستطيع إضافة الشَّهادة الثَّالثة في الإقامة، لأنَّه إدخال جزء لم يشرِّعه الله ورسوله على عبادة توقيفيَّة يقتصر فيها على ما ورد، ويوجد أقوال أخرى لعلماء كثر على الرّأي نفسه الّذي أوردناه لهم. وللإنصاف نقول إنَّ بعضهم، كالسيِّد الحكيم(ره)، تساهل بها لا من جهة الجزئيَّة، بل من جهة قاعدة التَّسامح في أدلّة السّنن الّتي ناقشناها...

وفي الختام، أوجّه ندائي إلى العلماء والمؤمنين أن يعملوا على تكريس الوصيّة الخالدة لأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(ع): "أوصيكما بتقوى الله، وأن لا تبغيا الدّنيا وقولا بالحقّ واعملا للأجر، وكونا للظّالم خصماً وللمظلوم عوناً... ونظم أمركم وصلاح ذات بينكم..."، حتّى ننطلق في الحكم على الأمور من خلال الأدلّة العلميّة، لا من خلال الهوى والعصبيّة.

شرح بعض المفردات:

الشَّهادة الثَّالثة في الأذان والإقامة: أي القول: أشهد أنَّ عليّاً وليّ الله .

عبادة توقيفيَّة: أي يتوقَّف العمل العباديّ الصَّحيح على حسب ما تقول الآيات أو الأحاديث، فلا تتعدّاه.

قاعدة التسامح في أدلة السنن:  قاعدة فقهية قديمة تقول بالتساهل في فحص الأدلة والأحاديث المتعلقة بالأمور المستحبة ، وذلك بحجة أن الأمر لا يتعلق بتبيان الحلال والحرام .

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

الإسم: احمد
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
انا لدي طلب اذا من الممكن مساعدتي
اريد من حضرتكم اسم كتاب فيه طريقة تآدية العبادات اليومية بشكل صحيح وإذا أمكن ان ترسلو لي الكتاب عن طريق الايميل
فاتا موجود ببلد اجنبي ويصعب علي هذا الامر
شكرًا و وفقكم الله لعمل الخير
الرد: فقه الشريعة/ أحكام الشريعة متوفر على صفحة بينات. http://arabic.bayynat.org.lb/Client%20Resources/Download%20Pages/masaelfokhya/masakel%20f_okhia.pdf
التاريخ: ٢٦/٩/٢٠١٦
الإسم: مهدي ناصر
الموضوع: الصلاة
التعليق: السلام عليكم الشيخ المحترم ياسرعودة العزيز
هل يجوز الصلاة جماعه مع امام يذكر ثلث شهادات في الاذان؟
الرد: يجوز ذلك، وإن كانت الشهادة الثالثة ليست من فصول الأذان.
التاريخ: ١٠/٧/٢٠١٦
الإسم: المحقق الشيخ مصطفى صبحي الخضر الحمصي من أل رمضان
الموضوع: الإسلام الإصيل
التعليق: السلام عليكم مولانا العزيز الشيخ ياسر عودة المحترم أسأل الله لكم الرفعة والقدر العالي وحماكم الله من كل سوء والسلام والرضوان لروح سيدنا الأستاذ الإمام المقدس الشريف محمد حسين فضل الله رضوان الله عليه.
أقول: ليس كل شيء حق يجوز إضافته إلى الأذان، مثلاً الحياة والموت والبعث والنشور وغير ذلك  من الأمور هي حق وأيضاً علي ولي الله حق ولكن لا يجوز إيراده في الأذان وخاصة الإقامة لشبهة عند الكثير من الفقهاء حفظ الموجودين ورحم الماضين أنها جزء من الصلاة فلا يجوز إضافة أي شيء فيها.
وعلى كل حل يرجع كل إلى رأي من يقلده، وعلينا أن يكون نقاشنا فيه رضالله تعالى... وشكراً
التاريخ: ٣٠/١٢/٢٠١٥
الإسم: حارث علي جبار
الموضوع: طرح لاثمرة تأتى منه
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مسألة المفوضة والغلاة لا أساس لها من الصحة والثابت القطعي والصحيح المتواتر بل هو من ضروريات مذهب الإمامية هو أن عليا سلام الله عليه ولي الله هي جزء مستحب في الأذان والإقامة لا بقصد التشريع والجزئية بل بقصد الاستحباب وعليه أكثر المراجع
والمعلوم الواضح يا سماحة الشيخ ياسر عودة ثبتنا الله وإياكم على ولاية أئمة أهل البيت عليهم الصلاة والسلام إن مدرسة الشيخ الصدوق كان مركزها قم المقدسة وهي معروفة بتعصبها لأدنى سبب مثل القول بعدم سهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعتبر غلوا عند الشيخ الأقدم الصدوق رضوان الله عليه وتلامذته بينما الآن القول بعدم سهو النبي صلى الله عليه وآله وسلم من المسلم بها فهل هؤلاء غلاة ؟! لا أظن ذلك بل عنصر الزمان الذي كانت عليه مدرسة الشيخ الصدوق رحمة الله تعالى عليه فرضت أن يقع الشيخ الصدوق بالقصور لا التقصير .
إذا مسألة الشهادة لعلي سلام الله عليه في الأذان والإقامة مستحب ومنشؤ العلة هي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى ولا يجوز تعميم رأيه على الكل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرد: من يجيب على الأسئة هو مكتب الاستفتاءات الشرعية، والكلام المنقول هو للشيخ الصدوق في كتابه: "من لا يحضره الفقيه"، وأنت لتثبت رأيك تتهم الشيخ الصدوق بالقصور. قال مصنف هذا الكتاب رحمه الله : "هذا هو الاذان الصحيح لا يزاد فيه ولا ينقص منه ، والمفوضة لعنهم الله قد وضعوا أخبارا وزادوا في الاذان " محمد وآل محمد خير البرية " مرتين ، وفي بعض رواياتهم بعد أشهد أن محمدا رسول الله " أشهد أن عليا ولي الله " مرتين ، ومنهم من روى بدل ذلك " أشهد أن عليا أمير المؤمنين حقا " مرتين ولا شك في أن عليا ولي الله وأنه أمير المؤمنين حقا وأن محمدا وآله صلوات الله عليهم خير البرية ، ولكن ليس ذلك في أصل الاذان ، وإنما ذكرت ذلك ليعرف بهذه الزيادة المتهمون بالتفويض ، المدلسون أنفسهم في جملتنا".
التاريخ: ٢٧/١١/٢٠١٥
الإسم: زهرة
الموضوع: شكر خاص
التعليق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عليك سماحة الشيخ ياسر عودة وعلى السيد محمد حسين فضل الله (قدس سره)واشكرك ياسماحة الشيخ على تعليمنا للدين بشكل صحيح فانا من اشد المتابعات لبرامج فقه الشريعة وثورة القيم بالاضافة الى برامج قناة الايمان لمتنوعة.ولكم منا جزيل الشكر
التاريخ: ٢٠/١٢/٢٠١٣
الإسم: علي الجبوري
الموضوع: مباركة وإضافة
التعليق: سماحة الشيخ ياسر عودة المحترم بعد الدعاء لجنابكم بالثبات على منهج الحق الذي سرت فيه من بيان أحكام الله الحقة بلا زيادة أو نقيصة ربما لم يلتفت سماحتكم الى دور الشيخ محمد الخالصي في أواسط الخمسينات من رفعه للشهادة الثالثة وموقفه المميز ومن المحزن ان يتجاهله الجميع المصلحون وغيرهم لذلك وجدت من الضروري ان اشير الى ذلك مع تحياتي الصادقة ودعائي لجهودك المباركة واسال الله ان يحفظكم من كل سوء
الرد: بسمه تعالى بعد السلام والتحية والدعاء الخالص لكم أظن أن جنابكم لم يتابع بشكل دقيق، فقد ذكرت آية الله الخالصي في كثير من أحاديثي واستشهد به وبكتابه علماء الشيعة في مواجهة الانحرافات والبدع، وعندما أتحدث عن الشيخية وغيرهم أستدل بكلامه(رض).
التاريخ: ١٣/١١/٢٠١٣
الإسم: جزاك الله خيرا سيد محمد علي تقوي
التعليق: السلام عليك و علي سيدنا المصلح الفقيه المجددالمرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله(قدس الله نفسه الزكية ) ادعوا الله أن يوفقك لبيان الحقائق الدينية جزاك الله خيرا الجزاء المحسنين أخوكم تقوي(باكستاني) (الحوزة العلمية في قم)
التاريخ: ٢٩/٨/٢٠١٣

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن فضل الله: لتأصيل مفاهيمنا الدينيَّة قبل الشّروع في الإصلاح القاعدة الإسلامية في الحكم على الآخرين منبر الجمعة: 7 ربيع الثاني 1440هـ/ 14 كانون الأول 2018م هل ينفق الزّوج على زوجته العاملة؟! فضل الله: العمل بالقوانين في المغتربات جزء من الالتزام الإسلاميّ أفقد الثِّقة بالإسلاميِّين! بين المولد والميلاد محطّات مشعّة وقيم حضاريّة مستلهمة ولدي يريد الزّواج بأجنبيّة! 29 ربيع أول 1440هـ/ 7 كانون أول 2018م الغضب مصدر الشّرور السبت أوّل أيّام شهر ربيع الثّاني 1440
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر