اليوم: الاثنين13 شعبان 1441هـ الموافق: 6 ابريل 2020

ما هو تفسير السّجود ليوسف(ع)؟

السيّد مرتضى علم الهدى

فإن قيل: فما معنى قوله تعالى: {وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا}، وكيف يرضى بأن يسجدوا له، والسجود لا يكون إلا لله تعالى؟

قلنا في ذلك وجوه: منها: أن يكون تعالى لم يرد بقوله إنهم سجدوا له إلى جهته، بل سجدوا لله تعالى من أجله، لأنه تعالى جمع بينهم وبينه، كما يقول القائل: إنما صليت لوصولي إلى أهلي، وصمت لشفائي من مرضي. وإنما يريد من أجل ذلك.

فإن قيل: هذا التأويل يفسده قوله تعالى: {يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا}.

قلنا: ليس هذا التأويل بمانعٍ من مطابقة الرؤيا المتقدّمة في المعنى دون الصّورة، لأنه(ع) لما رأى سجود الكواكب والقمرين له، كان تأويل ذلك بلوغه أرفع المنازل وأعلى الدرجات ونيله أمانيه وأغراضه، فلمَّا اجتمع مع أبويه ورأياه في الحال الرّفيعة العالية، ونال ما كان يتمناه من اجتماع الشمل، كان ذلك مصدّقاً لرؤياه المتقدمة. فلذلك قال: {هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ}.

فلا بدّ لمن ذهب إلى أنهم سجدوا له على الحقيقة، من أن يجعل ذلك مطابقاً للرؤيا المتقدّمة في المعنى دون الصّورة، لأنه ما كان رأى في منامه أنّ إخوته وأبويه سجدوا له، ولا رأى في يقظته الكواكب تسجد له، فقد صحّ أن التطابق في المعنى دون الصّورة.

ومنها: أن يكون السجود لله تعالى، غير أنّه كان إلى جهة يوسف(ع) ونحوه، كما يقال: صلّى فلان إلى القبلة وللقبلة. وهذا لا يخرج يوسف(ع) من التّعظيم، ألا ترى أن القبلة معظّمة، وإن كان السجود لله تعالى نحوها؟!

ومنها: أنّ السّجود ليس يكون بمجرّده عبادة حتى يضاف إليه من الأفعال ما يكون عبادة، فلا يمتنع أن يكون سجدوا له على سبيل التحيّة والإعظام والإكرام، ولا يكون ذلك منكراً، لأنه لم يقع على وجه العبادة التي يختصّ بها القديم تعالى، وكلّ هذا واضح.

*من كتاب "تنزيه الأنبياء(ع)، للسيّد مرتضى علم الهدى، دار الأضواء: 87 ـ 88.

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبّر بالضّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: نقدّر للحكومة نجاح الخطوة الأولى في إعادة المغتربين حسن الظّنّ بالله فضل الله: لدعم القطاع الطبي الذي يواجه خطر الفيروس العقوبة والعدل اللإلهي ظلم إنسانيّ أم إرادة ربّانيّة؟! مؤسّسة السيّد فضل الله وزّعت 200 حصة غذائيّة في منطقة صور تداعيات التّسويف على حياة الإنسان فضل الله: لتضافر الجهود ومساعدة الفقراء لحمايتهم الاستغفار.. باب التّوبة والعودة إلى الله
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر