اليوم: الخميس5 ذو الحجة 1439هـ الموافق: 16 اغسطس 2018

من الله نستمدُّ العون

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

قال الإمام زين العابدين في دعاء له من أدعية الصحيفة السجادية: "وَإنّكَ مِنَ الضَّعْفِ خَلَقْتَنا، وعَلى الْوَهْنِ بَنَيْتَنا، ومِنْ مَاءٍ مَهِينٍ ابْتَدَأتَنا.فَلاَ حَوْلَ لَنَا إلّا بِقُوَّتِكَ، ولاَ قُوَّةَ لَنا إلًا بِعَوْنِكَ. فَأيِّدْنَا بِتَوْفِيقِكَ، وسَدِّدْنَا بِتَسْديدِكَ، وَأعْمِ أبْصَارَ قُلوبِنا عَمَّا خَالَفَ مَحَبَّتِكَ، ولاَ تَجْعَلْ لشيءٍ مِنْ جَوَارِحِنَا نُفُوذاً في مَعْصِيَتِكَ".

الضعف في الإنسان

يا ربّ، إذا درسنا أصل الخلق في كياننا، وتساءلنا ما هي البداية، فإننا نجد الضعف هو عنوان المادّة التي كانت البداية، وهي النطفة كما قلت في كتابك: {الله الّذي خلقكم من ضعف}(الرّوم: 54)، ثم حوّلت الضعف إلى قوّة. وهكذا انطلق بناؤنا الجسدي من الوهن، ومن هنا كانت تأثراته وانفعالاته سريعةً في كلّ الطوارىء التي تعرض له، كما ورد في كلام الإمام علي(ع): "تؤلمه البقّة، وتقتله الشّرقة، وتنتنه العرقة".

وإذا لاحظنا تكوين النطفة في طبيعتها الماديّة، فإننا نراها تمثّل الحقارة التي لا توحي بأيّ احترام أو قوّة.

ومن الطبيعي أن تتأثّر عناصر الحركة فينا، ومواقع القرار في أعمالنا بهذا الضّعف، فنضعف عن تحمّل الحرمان، ونسقط أمام الرغبة، ونجزع أمام الآلام، فننهار أمام البلاء، وتتأثر بذلك أخلاقنا ومواقفنا، فنبتعد عن خط الاستقامة عندما تثيرنا الكلمة، وتسحرنا البسمة، وتجذبنا النظرة، وتحرّك شهواتنا ملامح الجمال، وتدفعنا إلى الانحراف نوازع الأطماع، فإذا بالضّعف الجسديّ يجتذب في إيحاءاته الضعف الروحي، فيؤدّي ذلك في كثير من الحالات إلى اليأس والإحباط والسقوط في الحصار النفسي الشّعوري الذي يحاصر الذات بوساوسه وهمساته وتهاويله.

الانفتاح على طاعة الله

إننا ـ يا ربّ ـ في مواقع ضعفنا، نتطلّع إليك، ونتوسّل بك، ونستعين برحمتك، فأنت الذي حوّلت المنطقة الضعيفة إلى خلق آخر يملك قوّة التفكير والإرادة والحركة، ليخطط ويقرّر ويبني للحياة قوّتها في ما حمّلته من مسؤولياتها، وأنت الذي حشدت للإنسان كلّ عناصر القوة الماديّة في ساحات الوجود، وأثرت في وعيه كلّ عناصر القوة الروحية في ساحات الرسالة، وقلت له: كن خليفتي في الوجود، وعبدي الذي يجسّد إرادتي في الكون، وأدخلته ساحات الصّراع ليتدرّب فيها، وحذّرته من أن يسقط، ودعوته إلى أن ينتصر، لأنّ الشيطان الداخلي والخارجي قد يملك قوّة التحدّي، ولكنه لا يملك قوّة السيطرة المطلقة، فله نوازع ضعفه كما له نوازع قوّته، وللإنسان نقاط قوّته كما له نقاط ضعفه، فأردت لنا أن نواجه نقاط ضعفه بنقاط قوتنا، لنتمكن من تدمير مشاريعه وإسقاط خططه، وحذرتنا من أن نواجه نقاط قوته بنقاط الضعف، فيسهل عليه السيطرة علينا.

إننا هنا نتوسل إليك أن تمنحنا من قوّتك قوّةً نملك فيها الحول والحركة على السير في خطّك، فلا حول لنا ـ في ما يملكه الإنسان من حريّة الحركة وينفتح به على آفاق الرّشاد ـ إلا بقوتك التي توحي لنا بكلّ أفكار القوة الحاسمة، ولا قوّة لنا إلا بعونك الذي تمدّ إلينا من خلاله حبّ الرجاء عندما يهجم علينا اليأس، ووسائل الوقوف مع الخير عندما تحيط بنا نوازع الشّر.~

فامنحنا ـ يا ربّ ـ التأييد في مشاريعنا المتحركة نحو الحقّ بتوفيقك الذي تتحول فيه إرادتنا من خطّ المعصية إلى خطّ الطاعة، وينطلق فيه تفكيرنا من أجواء الشّرّ إلى أجواء الخير، ووجهنا نحو السّداد في آرائنا، والثبات في خطواتنا، والصّواب في قراراتنا، بما تثيره في عقولنا من وعي الحقيقة، وفي قلوبنا من سلامة العاطفة، وفي مشاعرنا من عمق الانفتاح على الجانب الطيّب من الحياة، فلا نقول إلا حقاً، ولا نعمل إلا لله، ولا نخطّط إلا للحصول على رضاك.

يا ربّ، إن بعض مشاكلنا العمليّة هو الجانب العاطفي من شخصيّتنا، فقد جعلت لقلوبنا عيوناً نبصر بها الجانب المعنويّ من الأشياء بطريقة شعوريّة، وللقلب نبضاته التي تتحرّك بفعل نظرةٍ أو بسمةٍ أو لمسةٍ، وسحر جمالٍ أو كلامٍ أو لحنٍ، أو جوّ مليء بالانفعالات والاهتزازات، وللقلب نوافذه التي يطلّ بها على خفايا الأشياء في الإنسان والحياة، وللقلب صبواته وأحلامه وتطلّعاته التي يستشرف بها المستقبل، ويعيش فيها اهتمامات الواقع.

وربما تنفتح أبصار قلوبنا على الكثير الكثير مما يثير الأفكار الخبيثة، والدوافع السيّئة، والنوازع الشريرة، عندما ينفتح القلب على الجسد في غرائزه وشهواته، فتغيب في أحاسيسه مشاعره، وتهتزّ في لمساته خفقاته، وهكذا تبدأ النظرات القلبيّة في إثارة المشاعر الشيطانيّة في النفس، فتبتعد عن محبتك.

وهناك الأعضاء التي ركّبت منها أجسادنا، وجعلت لكلّ عضو منها دوراً، وأودعت في داخله سرّ حركة الغريزة في الجسد، وأجريت الشّيطان منا في نفوذه في كلّ خلايا أجسادنا، مجرى الدم في العروق، ليوجّه اليد إلى أن تسرق وتجرح وتقتل بغير حقّ، وتكتب الباطل، وتوقّع على الجريمة، وليدفع الرِّجال إلى أن تمشي في الخطوات الشرّيرة إلى كلّ مواقع الشرّ، وليجعل الفم موقعاً من مواقع الأكل الحرام والشّراب الحرام، وليثير في أعضاء الجنس الحوافز التي تحركها نحو العلاقة المحرّمة، وليحرك اللّسان بالكلمات المحرّمة.. وهكذا ينطلق البصر بالنظرة الحرام والسمع بالكلمة الحرام واللّحن الحرام، فنبتعد بذلك عنك ونخرج عن خطّ طاعتك.

اللّهمّ إننا نحبك ونحبّ القرب منك واللّقاء بك، فإذا كانت أبصار قلوبنا مفتوحة على ما خالف محبّتك في كلّ إيحاءاتها ونزعاتها ولفتاتها ونظراتها، فإننا نسألك أن تطفئ منها النور الذي يقودنا إلى ذلك، لأنّ النور الذي لا يعيش معنى الحبّ في علاقتنا بك هو ظلام، ولأنّ النور والظلمة في المعنى ليسا شيئين في الحسّ، بل هما عنصران في الرّوح، فلا قيمة للنور إذا كان يؤدّي إلى ظلمة الروح، ولا مشكلة في الظلام إذا كانت الروح تجد في عمق الصفاء فيه نور الإيمان.

اللّهم إننا نريد لهذا الجسد الذي خلقته في أحسن تقويم، أن يكون كياناً منفتحاً على طاعتك، ليعيش في الدنيا شكر نعمتك، ولينعم في الآخرة في نعيم جنَّتك، ولا نريد له أن يكون متحركاً في ساحات معصيتك، لينال في الآخرة عذاب نارك، فوفّقنا للوصول به إلى آفاق رضوانك.

*من كتاب آفاق الروح ،ج 1 ، ص  211-214 .

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ماذا أفعل عند انتقالي إلى سكن جديد؟ فضل الله: لتجاوز السّجال حول الحصص إلى السّجال حول البرامج في أيّ سنّ نربي الولد جنسيّاً؟ فضل الله: لتضميد الجراح وإعادة سوريا قويّة وموحّدة الإيمان بالملائكة من صفات المؤمنين ما هي حدود علاقتي بالآخرين؟ 28 ذو القعدة 1439هـ/ 10 آب 2018م سأحجّ هذا العام.. بماذا تنصحونني؟ الأحد أوّل أيّام شهر ذي الحجّة فضل الله: الحوار مع الفاتيكان مهمّ لبنانياً ودينياً سحب الجنسيّة يثير مخاوف المسلمين في الهند
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر