اليوم: الأحد16 محرم 1441هـ الموافق: 15 سبتمبر 2019

المعرفة ضرورة في الحوار

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

لا بُدَّ لكلٍّ من طرفي الحوار من التعرّف إلى الفكرة التي ينطلقان في طريق إثباتها ونفيها، لأنّ الجهل بها وبتفاصيلها، يحوّل الحوار إلى أسلوب من أساليب الشتائم والمهاترات، التي يغطي بها كلٌّ منهما ضعفه وعجزه عن الوقوف موقف المدافع القويّ عن فكرته، بينما تجعل المعرفة كلًّا منهما واعياً لما يطرح وما يستقبل من فكر، ما يجعله يعرف كيف يبدأ الحوار، وكيف يخوض فيه، وكيف ينتهي منه، في وضوح الرؤية وهدوء الفكر وقوّة الحجة ووداعة الكلمة.

وقد أعطانا القرآن الكريم بعض النماذج البشريّة التي وقفت ضدّ الرسالة والرسول، من دون أن يكون لها إحاطة ومعرفة فيما تأخذ وفيما تدع، كما في قوله تعالى:

{هَا أَنتُمْ هَؤلاءِ حَاجَجْتُمْ فِيما لَكُم بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}(آل عمران: 66).

{إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آياتِ اللهِ بِغَيرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إن فِي صُدُورِهِمْ إِلاَّ كِبرٌ مَّا هُم بِبالِغيهِ فَاستَعِذْ بِاللهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصيرُ}(المؤمن: 56).

{بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ}(يونس: 39).

فقد نفهم من هذه الآيات، أن القرآن الكريم يأخذ على كلّ هؤلاء الذين يخاصمون النبوّات والرسالات السماوية، أنّهم يدخلون معركة الحوار دون سلاح، لأنهم لا يملكون علماً أو حجةً، أو إحاطة بالموضوع الذي يرفضونه، ما يجعل من جدالهم ورفضهم قضية مزاج، وعقدةً نفسيّة تتحكّم بهم؛ فتدفعهم إلى اللّفّ والدوران تارةً، وإلى التكذيب بلا مبرّر أخرى، الأمر الذي لا يؤدّي إلى أية نتيجة لحساب المعرفة أو لمصلحة الحقّ.

ولعلّنا نجد في واقع الصّراع الذي يخوضه الإسلام مع خصومه، الكثير من هذه النماذج التي تدخل مجال الصّراع دون أن تعرف طبيعة الفكرة التي تدافع عنها أو تهاجمها، سواء في ذلك الذين ينطقون باسم الإسلام، أو الذين ينطقون باسم الكفر والضلال، ممن لا يعرفون من أفكارهم وأفكار خصومهم إلّا بعض المفاهيم العامّة، التي يحوطها الضباب في أذهانهم من كلّ جانب... وقد تمتدّ بهم المعرفة إلى وعي بعض الأفكار المحدَّدة في مفهومـها وتطبيقـها، ولكنهـم يجهـلون ارتباطـها ببقيـّة الأفكـار التي تجعلها وحدةً فكريّة متكاملة، فيسيئون إلى الفكرة عندما يقتطعون منها بعض الجوانـب دون غيـرها؛ مما يفقدهـا العناصـر الأساسـية التـي تعطيـها القـوّة والحيـويّة.

ومن الطبيعي ـ لهذا كلّه ـ أن نحصل على نتيجةٍ قَلِقةٍ من خلال عملية الحوار، قد تتمثّل في ضعف موقف المدافعين عن الإسلام أو الداعين إليه في بعض الحالات، وقد تتمثّل في ضعف أولئك في دفاعهم عما يؤمنون به، لا لضعفٍ في طبيعة الفكرة، بل لضعفٍ في معرفتهم بها؛ ما يؤدّي إلى استسلام الدعاة المسلمين إلى زهو الشعور بقوّة حجّتهم أمام ضعف عقيدة الكفر، فيتركون الاستعداد الكبير لمواجهة القوّة الحقيقيّة لمبادئ الكفر والضلال، التي تتمثّل في المفكرين الكبار الذين وعوها حقّ الوعي، وعرفوها حقّ المعرفة، فيؤخذون على حين غرّة وغفله؛ الأمر الذي يؤدّي ـ في بعض الحالات ـ إلى الهزيمة الفكريّة التي تنعكس على حركة الدعوة الإسلاميّة في الحياة.

وفي ضوء هذا، نشعر بأنّ على الداعية المسلم أن يتزوَّد بالثقافة الإسلامية، التي تجعله قويّاً في حجته أمام خصومه من موقع المعرفة العميقة للإسلام، لا من مركز ضعف خصومه، كما أنّ عليه أن يحيط بالثقافة المضادّة التي يملكها أعداء الإسلام، مما يعتبرونه سنداً لمبادئهم، وحجّةً لأفكارهم، حتى يخلُص من خلال الموازنة والمفاضلة بين العقيدتين أو بين المفهومين، إلى النتيجة التي لا تختلف حالها، حسب اختلاف قوّة الخصم وضعفه، من حيث المعرفة والحجّة والأسلوب.

*من كتاب "الحوار في القرآن".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م نيويورك تايمز: لماذا تجرّد الهند مواطنيها المسلمين من الجنسيّة؟ المؤتمر التّربوي الثّامن والعشرون: "المبرّات من المأسسة إلى التّميز المؤسّساتيّ" أخطر الكذب.. ومسؤوليّة التثبّت من الأحاديث فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل مؤسَّسة المرجع فضل الله أحيت ذكرى عاشوراء في عدد من البلدان العالم يحيي ذكرى عاشوراء فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان منبر الجمعة: 6 أيلول 2019 م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر