اليوم: الأربعاء11 ربيع الأول 1442هـ الموافق: 28 اكتوبر 2020

السيّد الّذي وقف ضدّ الغشّ والفساد

في الذكرى الثامنة لرحيل هذا الرجل العظيم، المفكّر الكبير، الذي يختزن حجماً هائلاً من الفكر الديني المستنير، المنفتح بإنسانيَّته، والمعنون بأخلاقيَّاته، والّذي يركّز على عظمة الإنسان وأخلاقيّته وإنسانيّته من المفهوم الديني.. أودّ أن أتحدّث سريعاً بجانب مهمّ، ولي تجربة شخصية مع سماحته، هو موضوع مواقفه الحادّة والواضحة جداً من الفساد وأعمال الغشّ.

كان سماحته رجلاً عظيماً، وكان ينطلق دائماً من أخلاقيات الدين ورسالته، وبموقف واضح، ضدّ أيّ فساد وغشّ بما يختصّ بملفّ الدواء الّذي انطلقت به أنا من مجلس النواب العام 1997. وفي الأسبوع ذاته، حصل لقاء، والتقيت بسماحته، واستفسر بكلّ جدية عن هذا الملفّ الذي أثرته في مجلس النواب، ومباشرةً في أول خطبة له في جامع الإمامين الحسنين في صلاة الجمعة، أعطى حيّزاً من الخطبة للحديث عن هذا الموضوع وأهميّته، وخطورة أن يصل الفساد ويطال صحة الإنسان والعبث بها، وطالب الدّولة القيام بمهامها.

هذا يؤكِّد عظمة هذا الرجل وتواضعه في الوقت ذاته، من منطلق قوَّته وفكره الكبير؛ أن يتلقَّف مباشرةً هكذا موضوع، ويتكلَّم به أمام الجمع الكبير الّذي يحضر خطبه، والمنقول إعلامياً، يعني عشرات وعشرات الألوف التي تسمع خطبه. وطبعاً، كرّر لاحقاً أسئلته مراراً: أين أصبحنا في هذا الملفّ؟! وأعقبها بمواقف إعلامية سياسية، وتصريحات حادّة لمواجهة الفساد والغشّ، وكان أحياناً قاسياً بكلامه، ولكنّها قسوة الحقّ والحقيقة، لأن النظام اللبناني ليس متعوّداً على هذه اللغة الواضحة القاطعة الحاسمة، كان سماحته واضحاً جداً برفضه المطلق وموقفه المواجه لأيّ فساد أو غشّ.

إنَّ السيد في جنان الخلد عند الله. وأنا أتوجّه إلى كلّ مؤمن وكلّ إنسان، سواء كان مسلماً أو غير مسلم، أن ينهج نهج سماحة السيّد فضل الله. وأنا شخصيّاً معجب جداً جداً به وآخذ بنهجه، لأنّه يركِّز على قيمة الإنسان، على إنسانيّة الإنسان، على الأخلاقيّات في الممارسة، وليس فقط على الشعائر والتباين والاختلاف والاجتهادات.

خاصّ موقع بيِّنات

* إسماعيل سكريّة، نائب لبنانيّ سابق، رئيس الهيئة الوطنية الصحية – الاجتماعية.

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله للمطبِّعين مع العدوّ: ستكتشفون أنّ رهانكم كان خاسراً من دروس الحسن العسكريّ (ع): النّصيحة في السرّ خدماتي للمنظّمة.. هل تتعارض مع طاعة الله؟! استنكر حادثة قتل أستاذ التّاريخ في فرنسا هل حفظنا وصايا الرّسول (ص)؟! السّجالات دليل على استمرار المحاصصة مركز الإمامين الحسنين (ع) في برلين يحيي أربعينيّة الحسين (ع) بمسرحيّة ثورة الثّقفي: الثّأر من قتلة الحسين (ع) فضل الله: لبناء دولة تحترم إنسانها وحجرها وشجرها
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر