اليوم: الأربعاء11 ربيع الأول 1442هـ الموافق: 28 اكتوبر 2020

السيّد الّذي ما ترك الأيتام يوماً

أمين قعيق

في الذكرى السنوية الثامنة لرحيل العلّامة المرجع السيّد فضل الله(رض)، نفتقد أباً رحيماً وعزيزاً ومرشداً ومرجعاً كبيراً.

لقد عايشت سماحة السيّد ما يقارب 38 سنة. أنا خرّيج مبرّة الإمام الخوئي الّتي كنت فيها من العام 1977 إلى العام 1987، ومازلت إلى الآن في الهيئة الإدارية لمتخرجي المبرات. وأكثر ما عايشت سماحة السيّد في المبرّة في منطقة الدوحة من العام 1984 إلى العام 1987، من خلال محطات كنا نعيشها معه مباشرة.

مثلاً، كان السيّد يهتمّ كثيراً بموضوع لباس الأيتام ومنامتهم... أذكر مرّة، أنّ السيّد جاء في اللّيل فجأةً، وكان السيّد نواف الموسوي مربّياً حينها في مبرّة الدوحة، فقال له: مولانا، لماذا أتيت في هذا الوقت وهناك وضع أمنيّ؟ قال له: أتيت لأتفقّد الأيتام، أرى وضعيّتهم، أتفقّد نوعية الغطاء الموضوع عليهم.

حتى إنَّ سماحته كان يتفقَّد الأيتام مراراً في داخل المدرسة، وضمن الصفّ، ومع الأسر، وفي المطعم...

أذكر ذات مرّة أنَّ سماحته نزل إلى المطعم ووزع الطّعام على الأيتام بيديه، وكان يقول دائماً: أنا ما عندي يتيم فاسد، أنا ما عندي يتيم منحرف، أنا ما عندي يتيم غير متعلّم... كان السيد يضع اللوم على الرساليّين، لأنه كان يعتبر أن التّعليم عمل رسالي وليس مهنة عاديّة.

فالأيتام بالنسبة إلى السيّد كانوا هاجسه الكبير، وأنهم مسؤولية شرعية كبيرة، لأنهم هم الطاقة الّتي يعوّل عليها في المستقبل.

والحمد لله ربّ العالمين، أمس، كان تخريج مجموعة كبير من المجازين ممّن هم من خرّيجي المبرّات، يعني أصبح عدد المجازين بالألف وما فوق من مدارس المبرات، وجزء كبير منهم من أيتام المبرات، الذين كان يأمل السيّد دائماً أن يكونوا هم الأمل للمستقبل.

ختاماً، نقول لسماحة السيد: الحمد لله، هذا العمل الّذي كان لله نما وكبر، وإن شاء الله المسيرة مستمرة، لأنّ ما كان لله ينمو، وكان هذا هو خطّ السيّد؛ أن يكون العمل في خطّ الله، ولله، ومن أجل الله...

أستذكر آخر مرّة طلب مني سماحته لوحةً في آخر حياته ليعلّقها في منزله، وكان يريدني أن أخطّ فيها قوله:

أهوى الحياة انطلاقاً في ذرى حلم

يشدّه لحياةِ الوحيِ إيمانُ

عيش كريمٌ ودنيا غير طامعة

وعالم بالشّعور الحرّ يزدانُ

وقتها، خططتها ورسمتها للسيّد. وحتى أنا، كنت أتفاجأ أنّ سماحته كان متابعاً جدّاً لمعارضي. ولا يخفى على أحد أنّ منزل سماحته مزيّن بلوحاتي. وأذكر أيضاً في آخر حياته في المستشفى، كان يتابع كتاباً، وكان مهتماً جداً به، وطلب منّي متابعته، ووعدته بأنّ الكتاب خلال يومين يكون جاهزاً، وهكذا كان...

هذه محطّات جدّاً مؤثّرة. وفي النّهاية، فإنَّ رحيل السيّد خسارة كبيرة.

ـ خاصّ موقع بيّنات.

* الأستاذ أمين قعيق، من خرّيجي المبرّات. فنّان تشكيليّ لبنانيّ له الكثير من المعارض.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

<
  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله للمطبِّعين مع العدوّ: ستكتشفون أنّ رهانكم كان خاسراً من دروس الحسن العسكريّ (ع): النّصيحة في السرّ خدماتي للمنظّمة.. هل تتعارض مع طاعة الله؟! استنكر حادثة قتل أستاذ التّاريخ في فرنسا هل حفظنا وصايا الرّسول (ص)؟! السّجالات دليل على استمرار المحاصصة مركز الإمامين الحسنين (ع) في برلين يحيي أربعينيّة الحسين (ع) بمسرحيّة ثورة الثّقفي: الثّأر من قتلة الحسين (ع) فضل الله: لبناء دولة تحترم إنسانها وحجرها وشجرها
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر