اليوم: الأحد12 صفر 1440هـ الموافق: 21 اكتوبر 2018

المؤمن يسلم أمره لله !

محمد عبدالله فضل الله

من صفات المؤمن التي يجب التحلي بها، التسليم إلى الله تعالى في كلّ شيء، بشكل يبرز عمق الإيمان في ارتباط الإنسان بربّه المطلق والخالق المهيمن على الأمر كلّه. هذا التسليم ينطلق من الإخلاص لله الذي يدفع الإنسان إلى أن يكون محسناً معطاءً في موقفه الذي يتبنّاه، ويلتزم من خلاله الحقّ، وفي سلوكه عندما يحسن إلى من حوله بالكلمة الطيبة والبرّ والرحمة ومشاعر الخير، فلا يمكن للإنسان أن يكون مسلِّما بأموره لله، وهو يعيش ازدواجية الشخصية والنفاق والتزلّف والخداع، فذلك غاية التنافي مع الثبات والقوّة والاستقامة التي يستند إليها المرء في نهضته لمواجهة تحدّيات الحياة، والتي أراد تعالى أن تكون راسخة في نفس الإنسان، لا يعتريها ضعف ولا وهن. هذه القاعدة التي ينطلق منها المؤمن، توصله في نهاية المطاف إلى النتائج المُرضية في الدنيا والآخرة، بحيث يحيا الانسجام والتناغم والتوازن في كلّ خطواته.

قال الله تعالى في كتابه المجيد : {وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ وَإِلَى اللهِ عَاقِبَةُ الْأُمُور}[لقمان: 22].

يتحدّث العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض) في معرض تفسيره للآية المباركة، عن طبيعة الارتباط بين العبد وربّه، وتمسّك العبد بكلّ ما يثبّته على الصراط السويّ في الدنيا والآخرة. يقول سماحته:

{وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللهِ} بالاستسلام الكلي له في كلّ أموره، والإقبال الكامل عليه بكلّ أقواله وأفعاله، بحيث تكون ذاته خاضعةً له بكلّ عمق الفكر والشعور، ويكون الله هو ما تتطلع إليه بكلّ أحاسيسها وأفكارها ومشاريعها العملية، في ما يوحي به تسليم الوجه لله، من معنى يجعل التوجّه في كلّ اتجاه بيد الله، فهو الذي يحدّد له وجهته في كلّ مواقع رضاه، {وَهُوَ مُحْسِنٌ} في عمله وسلوكه الّذي يتحرك معه في اتجاه إسلامه لربّه {فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} التي لا انفصام لها، لأنها تمثل الصلابة القوية التي لا مجال فيها للخلل من كلّ جهةٍ، لأنها ترتبط بالله، وكلّ ما يرتبط به، فهو ثابت ثبات الكون كلّه.

{وَإِلَى اللهِ عَاقِبَةُ الأمُور}، حيث يجد هؤلاء المسلمون أمرهم إلى الله، المحسنون في أعمالهم، كلّ خيرٍ وثوابٍ ورحمةٍ وفوزٍ عظيمٍ في جنة الله ورضوانه...[تفسير من وحي القرآن، ج 18، ص 205].

يريدنا تعالى أن نكون عباداً مخلصين مستسلمين له بكلّ إيمان، أن ننطلق من الإحسان الذي يسمو بأرواحنا، ويجعل الحياة عامرةً بالخير والبذل والرّحمة، فنواجه الضعف في سياستنا واقتصادنا وأمننا واجتماعنا، ونعمل على التخفيف قدر المستطاع من آلام الآخرين ومشاكلهم الاجتماعية والإنسانية، ونستند في حياتنا إلى قواعد ثابتة راسخة أرادها تعالى أن تكون معينة لنا، حتى نواجه أنفسنا ورغباتها وأنانيّاتها، ونمنع نقاط الضّعف من التسلّل إلينا.

المؤمنون هم المحسنون حقّاً، الذين يتحسّسون المسؤولية في كلّ كبيرة وصغيرة، وفي كل شأن من شؤون الحياة، وينطلقون من خلاله ليؤكّدوا حسن تسليمهم لله وتوكّلهم عليه، وإيماناً منهم بما أعدّه تعالى لهم من نعمة وفضل وفوز برضاه تعالى في الدنيا والآخرة.

يدعونا تعالى إلى أن نكون المجتمع الذي يسلّم أموره إلى الله تعالى، ويعيش المسؤولية والأمانة وذهنيّة الانفتاح على الإحسان، فلا تكون سلوكياتنا ومواقفنا إلّا في خدمة الناس والحياة، كما يدعونا تعالى إلى أن نكون من الذين يثبتون على الحقّ والاستقامة، ولا يعرفون ضعفاً ولا عيباً، ويجعلون من حياتهم مساحة يؤكّدون فيها مدى تمسّكهم بخطّ الله الذي لا اهتزاز فيه ولا سقوط.

فما أحسن أن نكون من المحسنين المسلمين لله، المنطلقين من أرض صلبة، ورؤية واضحة، وإيمان راسخ يحثّنا على نشر الفضيلة والرّحمة، وتأكيد الاستقامة في كلّ جوانب الحياة!

إنَّ الآراء الواردة في هذا المقال، لا تعبِّر بالضَّرورة عن رأي الموقع، وإنّما عن وجهة نظر صاحبها.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن قيام المرأة بنشاطات رياضيّة.. هل من إشكال؟ الإمام الكاظم(ع): مواجهة الطّغاة حتّى الشّهادة منبر الجمعة: 10 صفر 1440هـ/ 19 تشرين أول 2018م عائلتي تنتقدني دوماً.. ماذا أفعل؟ العلامة فضل الله نعى المحسن الكبير الحاج كاظم عبد الحسين مبادرة لترميم المصاحف القديمة في الصومال مسؤوليَّة الكلمة واستثمارها في الخير نشاطات ثقافيّة لمؤسّسة بيّنات في باكستان فضل الله: لدراسة واعية للخطاب الإسلاميّ في الغرب منبر الجمعة: 3 صفر 1440 هـ/ 12 تشرين أول 2018م من هم الأرحام الواجب صلتهم؟
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر