اليوم: الأربعاء13 ربيع الأول 1440هـ الموافق: 21 نوفمبر 2018

هل ذكر الخضر(ع) في التّوراة والإنجيل؟

الشيخ ناصر مكارم الشيرازي

هل ذكر الخضر(ع) في العهدين (التوراة والإنجيل)، وهل له اسم آخر فيهما؟

الجواب:

الرّوايات الإِسلامية، وفي مختلف مصادرها، عرَّفت هذا الرجل باسم (الخضر). ومِن بعض هذه الرّوايات، نستفيد بأنَّ اسمه الحقيقي كان (بليا بن ملكان). أمّا الخضر فهو لقب له، حيث إنَّهُ أينما كان يَطأ الأرض، فإِنَّ الأرض كانت تخضرّ تحت قدميه.

البعض احتمل أنَّ اسم الرجل العالم هذا هو (إِلياس). ومن هنا ظهرت فكرة أن إلياسُ والخضر هما اسمان لشخص واحد.

ولكنّ المشهور المعروف بين المفسّرين والرواة هو الأوّل.

وطبيعي أن نقول: إِنَّ اسم الرجل العالم أيّاً كان، فهو غير مهمّ، لا لمضمون القصّة ولا لقصدها، إِذ المهم أن نعرف أنَّهُ كان عالماً إِلهياً، شملتُه الرحمة الإِلهية الخاصّة، وكان مُكلّفاً بالباطن والنظام التكويني للعالم، ويعرف بعض الأسرار، وكان معلّم موسى بن عمران، بالرغم مِن أنَّ موسى (عليه السلام) كانَ أفضل مِنهُ مِن بعض الجوانب.

وهناك أيضاً آراء وروايات مُختلفة فيما إِذا كان الخضر نبيّاً أَم لا.

ففي المجلد الأوّل مِن أصول الكافي، وردت روايات عديدة تدل على أنَّ هذا الرجل لم يكن نبيّاً، بل كان عالماً مِثل (ذوالقرنين) و (آصف بن برخيا).

في حين نستفيد مِن روايات أُخرى أنَّهُ كان نبيّاً. وظاهر بعض الآيات أعلاه يدلّ على هذا المعنى، لأنّها تقول على لسانه: "وَمَا فَعَلتُهُ عَن أَمرِي". وفي مكان آخر قوله: "فَأَرَدنَا أَن يُبدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيرًا مِنهُ "...

ونستفيد من روايات أُخرى أنَّ الخضر عمَّر طويلًا.

وهُنا، قد يُطرح هذا السؤال: هل ذكرت قصّة موسى وهذا العالم الكبير في مصادر اليهود والمسيح؟

في الجواب نقول: إِذا كان المقصود هو كتب العَهدين (التوراة والإِنجيل)، فإِنَّ ذلك غير مذكور فيهما، أمّا بعض كتب علماء اليهود التي تمَّ تدوينها في القرن الحادي عشر الميلادي، ففيها قصّة تشبه إِلى حدّ كبير حادثة موسى (عليه السلام) وعالم زمانه، بالرغم مِن أنّها تذكر أنَّ أبطال تلك القصّة هما (إِلياس) و(يوشع بن لاوي)، وهما مِن مفسّري (التلمود) في القرن الثّالث الميلادي، وتختلف مِن خلال عدّة أُمور عن قصّة موسى والخضر. والقصة هذه هي:

"وهو (أي يوشع) يطلب من الله أن يلقى إلياس، وبمجردّ أن يستجاب دعاؤه ويحظى بلقاء إلياس، فإِنَّه يرجوه أن يطلعه على بعض الأسرار. فيجيبه إلياس: إِنّك لا طاقة لك على تحمّل ذلك، إلاَّ أن يوشع يصّر ويلحّ في طلبه، فيستجيب له إلياس مشترطاً عليه أن لا يسأل عن أيّ شيء يراه، وإِذا تخلّف يوشع عن هذا الشرط، فإنَّ إلياس حرّ في الانفصال عنه وتركه، وعلى أساس هذا الاتّفاق، يترافق يوشع وإلياس في السفر.

وأثناء سفرهما، يدخلان إِلى بيت، فيستقبلهما صاحب البيت أحرّ استقبال ويكرم وفادهما. وكان لأهل ذلك البيت بقرة هي كلّ ما يملكون من حطام الدنيا، حيث كانوا يوفّرون لأنفسهم لقمة العيش من بيع لبنها، فيأمر إلياس صاحب البيت أن يذبح تلك البقرة، ويستولي على يوشع العجب والاستغراب من هذا التصّرف، ويدفعه ذلك لأن يسأله عن المبرّر لهذا الفعل. فيذكّره إلياس بما اتّفقا عليه، ويهددّه بمفارقته له، فيصمت يوشع ولا ينبس بكلمة.

ومن هناك، يواصلان سفرهما إِلى قرية أُخرى، فيدخلان إِلى بيت شخص ثريّ، وينهض إلياس إِلى جدار في ذلك البيت يشرف على السقوط، فيرمّمه ويقيمه. وفي قرية أُخرى، يواجهان عدداً من سكان تلك القرية مجتمعين في مكان معيّن، ولا يعيرون هذين الشخصين بالاً، ولا يواجهونهما باحترام. فيقوم إلياس بالدعاء لهم أن يصلوا جميعاً إِلى الرئاسة. وفي قرية رابعة، يواجههما سكّانها باحترام فائق، فيدعو لهم إلياس بأن يصل شخص واحد منهم فحسب إِلى الرئاسة. وبالتالي، فإِنّ يوشع بن لاوى لا يطيق الصبر، فيسأل عن الوقايع الأربع، ويجيبه إلياس: بأنّه في البيت الأوّل، كانت زوجة ربّ الدار مريضة، ولو أنَّ تلك البقرة لم تذبح بعنوان الصدقة، فإِنّ تلك المرأة تموت ويصاب صاحب الدار بخسارة أفدح من الخسارة التي تلحقه نتيجة لذبح البقرة، وفي البيت الثّان، كان هناك كنز ينبغي الاحتفاظ به لطفل يتيم، وأمّا إِنَّهُ قد دعوت لأهل القرية الثّالثة بأن يصلوا إِلى الرئاسة جميعاً، فذلك لكي تضطرب أُمورهم ويختلّ النظام عندهم. على العكس من أهل القرية الرّابعة، فإِنّهم إِذا أسندوا زمام أُمورهم إِلى شخص واحد، فإِنّ أُمورهم سوف تنتظم وتسير على ما يرام".

ويجب عدم التوهّم أنّنا نرى بأنَّ القصّتين هما قصة واحدة، بل إِنَّ غرضنا الإِشارة إِلى أنَّ القصة التي يذكرها علماء اليهود، يمكن أن تكون قصّة مُشابهة أو محرّفة لما حصل أصلاً لموسى (عليه السلام) والخضر، وقد تغيّرت بسبب طول الزمان وأصبحت على هذا الشّكل.

• تفسير الأمثل (الجزء التاسع).

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن قيام المرأة بنشاطات رياضيّة.. هل من إشكال؟ فتاوى صوتيّة وبالرسوم المتحركة فضل الله: مسؤوليّتنا جميعًا أن نتعاون لمصلحة الوطن الإمام العسكريّ (ع): بعضٌ من سيرته ووصاياه أريد الزواج بشابّ أصغر مني! منبر الجمعة: 8 ربيع أول 1440هـ/ 16 تشرين ثاني 2018م المبرّات تدرّب على استخدام دليل التميز المؤسّسي جدلٌ حول تلاوة القرآن وإعادة رفع الأذان باللّغة التركيّة فضل الله: العربدة الصهيونيَّة من دون ردٍّ ولَّت إلى غير رجعة اجتماع "الرؤية الاستراتيجيّة لروسيا والعالم الإسلامي" في داغستان منبر الجمعة: 1 ربيع أول 1440هـ/ 9 تشرين ثاني 2018م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر