اليوم: الأربعاء17 صفر 1441هـ الموافق: 16 اكتوبر 2019

شذرات من حياة العالم السيد محمد سعيد فضل الله

شذرات من حياة العالم السيد محمد سعيد فضل الله

سماحة العلامة السيد محمد علي فضل الله

حين نحاول أن ندرس شيئاً من حياة العالم الديني الروحاني الكبير السيّد محمد سعيد فضل الله، ابن السيد نجيب، ابن السيد محي الدين، إلى أن ينتهي إلى الإمام الحسن(ع)، الذي عاش حياته في مرحلة بدأت في بلدة عيناتا... وكانت دراسته الأولى بعد تعلمه القراءة والكتابة على يد والده العالم الكبير الجليل.
وبعد وفاة المرحوم المقدَّس والده في 1335هـ في بداية شهر ربيع الأوّل، كما حدّثني بعض من عايش هذه المرحلة من المؤمنين الصادقين، ذهب إلى بلدة طيردبا أو معركة التي كان فيها من علماء آل مغنيّة، ومنهم أجداده من جهة الأم، ومنهم المقدَّس الشيخ حسين مغنية، وهو أهمّ علماء تلك المرحلة، وهو خاله.
وفي السنة نفسها أو بعدها بقليل، تحرك نحو النجف الأشرف، وهناك عاش مع كبار علماء تلك المرحلة ومراجعها، وآخرهم الميرزا النائيني المعروف بالميرزا، والسيد أبو الحسن الأصفهاني... وكان يعيش الصداقة والتناغم مع العديد من العلماء الروحانيّين الكبار، كالسيد عبد الهادي الشيرازي، الذي كانت تربطه به صداقة وعلاقة روحية وعلميّة مميزة، كان من آثارها الجلسات العلمية، والتي تتمثل بمثل المباحثة وغيرها..
ومارس في تلك المرحلة التدريس، ولا سيما مع العديد من اللبنانيين، وكان من منهجه في النجف، تقديم الجهد والبحث العلمي على أي شيء آخر، دون أن يسمح لأي عامل من عوامل التعطيل والفراغ أن يأخذ دوراً في حياته. وكان بذلك يخالف بعض أساليب طلاب الحوزة، من الذهاب يومي الخميس والجمعة، وهي أيام التعطيل. وقد حدّثني سماحة الوالد (قده) حين ذهابه إلى النجف، أنّه جعل هذين اليومين من أيام العمل.. يعمل في سبيل النظر في المسائل العلمية والفكرية المعقّدة، ولا يذهب كغيره إلى بساتين نهر الفرات في الكوفة، كما يتعامل أكثر الطلبة. وذكر لنا المقدس الوالد، أن رآه في يوم من الأيام بعد صلاة المغرب يمشي ويتحدّث مع بعض الطلبة حول بعض أمور جبل عامل والعلماء والطلاب فيه، فالتفت إليه ليقول له، إن كنت تريد أن تتحدث في هذه الأمور، فارجع إلى جبل عامل، حيث تجد فيه من تتحدث وإياه في هذه الأمور، ولا تتعب نفسك بالدراسة في النجف.
وذكر السيد الوالد، أن هذه الحادثة أعطته درساً كبيراً في هذا المجال، وجعلته يتعبد للعلم والدراسة. لذلك، كان المقدس الوالد بعد حضور محاضرات المراجع، وإعطاء الدروس للطلاب، يعود ليذهب إلى بيت أخيه للانشغال في دراسة بعض المسائل العلميّة والمناقشات فيها وحولها، وكانت له كتابات علمية وجدناها أوراقاً أمكن جمع قسم منها، منها (التعليق على كتاب "كفاية الأصول" للجزء الأول منه)، وكتابات علمية أخرى لاتزال موجودة لدى ولده السيّد محمد كاظم، وهي تحتاج إلى جهود كبيرة من أجل ترتبيها وتنظيمها وحفظ المسائل التي فيها، وهو مدوَّن.
ورغم أنه كان من كبار العلماء المرموقين في النجف، فقد رفض للتصدي للزعامة الدينية، في حين عرض عليه المقدَّس السيد عبد الهادي الشيرازي أن يكتب رسالة ويطبعها، كما هو أسلوب من يتصدّى للزعامة الدينية، ورفض، كي يبتعد عن أجواء الزعامة. وقد سمعت من المرحوم الشيخ علي الجمال، وهو من كبار شخصيات الشيعة في دمشق، أنه قال: سألنا السيد محسن الأمين إلى من يرشدنا بعد وفاته؟ فأشار إلى أنه يطمئنّ في اللّبنانيّين إلى شخصين؛ أحدهما السيد محمد سعيد فضل الله، وإذا لم يوافق كما أتصور، فإلى أخيه السيد عبد الرؤوف. والحديث يحمله عن السيّد محسن الأمين بنحو كامل.
وكانت وفاته في جمادي الثانية 1374هـ، وكان له تشييع كبير في النجف الأشرف، وحين سمع أحد كبار علماء النجف الشيخ (حسين الحلّي) خبر نعيه ووفاته، قال كلمة كبيرة عنه: "اليوم توفي أفقه فقيه في النجف". والحلّي كان ممن يشار إليه بالبنان في علمه، بل كان يعتبر من كبار العلماء والمراجع، كالسيد محسن الحكيم، والسيد عبد الهادي الشيرازي، والسيد محمود الشاهرودي، والسيد أبو القاسم الخوئي، والشيخ محمد حسين كاشف الغطاء، وغيرهم وغيرهم... وقد دفن في الجهة الغربية من حضرة الإمام عليّ(ع)، حيث يدفن كبار العلماء والمراجع.

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي براءة الشيعة من الشّرك! فضل الله: نرفض شيطنة الوجود الفلسطينيّ في لبنان منبر الجمعة: 4 تشرين أوّل 2019 أسهر حتى طلوع الشّمس ولا أصلّي؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر