اليوم: الثلاثاء7 صفر 1440هـ الموافق: 16 اكتوبر 2018

هل تأثّر القرآن بالشّعر الجاهلي؟

العلّامة الشيخ محمد هادي معرفة

من طريف ما يُذكر بهذا الشأن، ما زَعَمه بعض المُستشرقين الأجانب، أنّ القرآن ضَمّن بعض آياتٍ تعابير اقتبسها من أبياتٍ شعريّةٍ جاهليّة !

فالدكتور ( سنكلر تسديل(Thusdale ، صاحب كتاب (مصادر الإسلام)، يَروي شُبُهات الناقدينَ للقرآن الكريم، ومنها هذه الأبيات :

دنت السّاعةُ وانشقّ القمر عـن غزالٍ صادَ قلبي ونَفَر

أَحـورٌ قد حُرت في أوصافهِ نـاعسُ الطّرفِ بعينَيه حور

مـرّ يـوم الـعيدِ في زينتِهِ فـرَماني فـتعاطى فَعَقر

بـسهامٍ مـن لـحاظٍ فـاتكٍ تركتني كهشيمِ المحتظرِ

ويَتّخذ منها قرينةً على اقتباس القرآن بعض الآيات من أشعار الجاهليّين! ويَضيف إلى هذه الأبيات أبياتاً أُخرى، كقول القائل :

أَقـبلَ والـعُشّاق مِن خلفه كأنّهم من حَدَب ينسلون

وجـاء يـوم العيد في زينةٍ لمثل ذا فليعمل العاملون

قال: ومِن الحكايات المُتداولة في عصرنا الحاضر، أنّه لمّا كانت فاطمة بنت مُحمّد (ص) تتلو هذه الآية، وهي {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ}[القمر: 1]، سمعتها بنت امرئ القيس، وقالت لها إنّ هذه القطعة من قصائد أبي أخذها أبوك وادّعى أنّ الله أنزلها عليه.

لكنّ الذي يُكذّب هذه الأسطورة، أنّ امرئ القيس مات سنة 540م، أي قبل مولد النبيّ (570م) بثلاثين سنة، فلو كنّا نعلم أنّ فاطمة (عليها السلام) وُلدت بعد البعثة (609م) بخمس سنين (614م)، نَعرف مدى خُرافة هذه الأكذوبة! إذ لا بدّ لفاطمة، لو فُرض أنّها أرادت قراءة القرآن في محفل عامّ، من أنْ تبلغ عشر سنين مثلاً ، فلو فرضنا أنّ بنت امرئ القيس عند وفاة أبيها كانت بلغت عشر سنين أيضاً، فيكون عمرها عند سماع قراءة بنت النبي(ص) قد بلغ أربعاً وتسعين سنة!! إذ ولادتها حينئذٍ تكون سنة 530م، وعام سماعها 624م، وقلّ مَن يعيش في هذه السنّ من نساء الجاهليّة؟!

والمُرجَّح أنَّ هذا التضمين الشعري مُقتبس من القرآن على يد بعض أهل المُجون، وكم له مِن نظير! ويشهد لذلك ذِكر العيد في هذه الأبيات الخاصّ بالعهد الإسلامي المتأخّر، ولا سابق له قبل الإسلام.

وللاقتباس عرضٌ عريض، سواء في الشعر أو النثر، وهو إمّا مقبول أو مردود على الشّرح التالي :

*الاقتباس :الاقتباس تَضمين الشعر أو النثر بعض القرآن، لا على أنّه منه، بأنْ لا يقال فيه: قال الله تعالى ونحوه. وقد شاع الاقتباس منذ الصدر الأَوّل، وراج بين مَن تأخّر عنهم، وعُدّ من المُحسِّنات البديعيّة، وفي كثير من الخُطب والأدعية، فضلاً عن الشعر، تضمينات مُقتبسة مِن القرآن الكريم، لها رواء وبهاء وارتفاع شأن الكلام .

وفي شرح بديعيّة ابن حجّة: الاقتباس ثلاثة أقسام: مقبول، ومباح، ومردود. فالأوّل: ما كان في الخُطب والمواعظ والعهود .

والثاني: ما كان في القول والرسائل والقصص .

والثالث: على ضربَين :

أحدهما: ما نَسبه الله إلى نفسه، ونعوذ بالله ممّن ينقله إلى نفسه، كما قيل عن أحد بني مروان، أنّه وقّع على مطالعة فيها شكاية عمّاله {إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ}[الغاشية: 25، 26].

والآخر: تضمين آية في معنى هزل، ونعوذ بالله من ذلك، كقوله :

أوحــى إلــى عُـشّاقه طـرفَه {هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ} [المؤمنون: 36].

ورِدفُــه يَـنـطق مِـن خـلقه {لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ} [الصافات: 61].

قلت: والأبيات التي ذَكرها (تسديل) من هذا القبيل، أي القسم الممنوع من الاقتباس .

ومن القسم الجائز، ما رواه البيهقي في (شُعَب الإيمان) عن شيخه أبي عبد الرّحمن السلمي قال: أنشدنا أحمد بن مُحمّد بن يزيد لنفسه :

سلِ اللهَ من فضله واتّقِه فإنّ التُقى خيرُ ما تَكتَسِب

ومَــن يـتّـقِ الـله يـصنع لـه {وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} [الطلاق: 3]

وذَكَر الزركشي للطرطوشي :

رحـل الظاعنون عنكَ وأَبقَوا في حواشي الأحشاء وجداً مُقيم

قد وَجَدنا السّلام برداً سلاماً إذ وَجَدنا النوى عذاباً أليم

قال: وثَبُتَ للشافعي :

أنلني بالذي استقرضت خطّاً وأَشـهد مـعشراً قد عاينوهُ

فـإنّ الله خلاّق البرايا عَنَت لجلال هيبتِهِ الوجوهُ

يـقول: {إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ} [البقرة: 282].

وذكر السبكي في طبقاته، في تَرجمة أبي منصور البغدادي من كِبار الشافعيّة، قوله :

يا مَن عدى ثُمّ اعتدى ثُمّ اقترف ثُمّ انتهى ثُمّ ارعوى ثُمّ اعترف

أبـشـر بـقـول الله فـي آيـاته {إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ} [الأنفال: 38]. قال جلال الدين السيوطي: هذا وما قَبلَه ليس من الاقتباس، للتصريح بأنّه قول الله.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن قيام المرأة بنشاطات رياضيّة.. هل من إشكال؟ مبادرة لترميم المصاحف القديمة في الصومال مسؤوليَّة الكلمة واستثمارها في الخير نشاطات ثقافيّة لمؤسّسة بيّنات في باكستان فضل الله: لدراسة واعية للخطاب الإسلاميّ في الغرب منبر الجمعة: 3 صفر 1440 هـ/ 12 تشرين أول 2018م من هم الأرحام الواجب صلتهم؟ الإمام زين العابدين(ع): المواجهة بالدّعاء والموقف الأربعاء أوّل أيّام شهر صفر 1440 منبر الجمعة: 25 محرم 1440هـ/ 5 تشرين أول 2018م أريد المعرفة عن التشيّع!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر