اليوم: الثلاثاء7 صفر 1440هـ الموافق: 16 اكتوبر 2018

الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان(رض)

الصحابي الجليل حذيفة بن اليمان(رض)

الأستاذ محمد أمين نجف

اسمه وكنيته ونسبه: أبو عبد الله، حُذيفة بن اليمان بن جابر العبسي، واليمان لقب لأبيه حسل.
ولادته: لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الأوّل الهجري.
صحبته: کان (رضي الله عنه) من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله)، والإمام علي (عليه السلام).
جوانب من حياته: كان يعرف المنافقين بأعيانهم وأشخاصهم، عرفهم ليلة العقبة حين أرادوا أن ينفروا بناقة رسول الله (صلى الله عليه وآله) في منصرفهم من تبوك، وكان حُذيفة تلك اللّيلة قد أخذ بزمام الناقة يقودها، وكان عمّار من خلف الناقة يسوقها.

اشترك مع النبي (صلى الله عليه وآله) في معركة أُحد وما بعدها من المعارك.
كان أحد الصحابة الذين شهدوا بيعة الغدير، وفيها بايع الإمام عليّ (عليه السلام).
كان أحد الأركان الأربعة الذين أثبتوا ولائهم للإمام علي (عليه السلام) بعد رحيل النبي (صلى الله عليه وآله)، وهم: سلمان والمقداد وأبو ذرّ وحُذيفة.
كان أحد الحاضرين في تشييع السيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، والصلاة عليها ودفنها ليلاً، مع أنّها أوصت أن لا يشهد جنازتها ظالم لها.
كان من الذين وصفهم الإمام الرضا (عليه السلام) بقوله: «الذين مضوا على منهاج نبيّهم(صلى الله عليه وآله)، ولم يغيّروا، ولم يبدّلوا مثل:… حُذيفة اليماني… وأمثالهم رضي الله عنهم، ورحمة الله عليهم».
شهد معركة نهاوند وفتح الجزيرة، كما كان فتح همَدان والري والدينور على يده.

من أقوال النبيّ(ص) والإمام عليّ(ع) فيه:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): «حُذيفة بن اليمان من أصفياء الرحمن، وأبصركم بالحلال والحرام».
قال الإمام عليّ (عليه السلام): «ذاك امرؤ علم أسماء المنافقين، إن تسألوه عن حدود الله تجدوه بها عالماً».
قال الإمام عليّ (عليه السلام): «قد ولّيت أُموركم حُذيفة بن اليمان، وهو ممّن أرضى بهداه، وأرجو صلاحه».
من أقوال العلماء فيه:
 ـ قال الشيخ محمّد طه نجف (قدس سره): «وقد عدّ من الأركان الأربعة».
قال الشيخ عبد الله المامقاني (قدّس سره): «إنّ الرجل ممّا لا ينبغي الريب في وثاقته وعدالته وجلالته، وعلوّ شأنه، وارتفاع مكانه».
قال الشيخ محيي الدين المامقاني (قدس سره): «أعدّه من أوثق الثقات، والحديث من جهته من الصحاح».
قال الشيخ النمازي الشاهرودي (قدس سره): «هو ممّن عُدّ الصادق والرضا (عليهما السلام) إيّاه من المؤمنين الذين لم يغيّروا، ولم يبدّلوا بعد نبيّهم، وتجب ولايتهم».

من أقوال علماء السنّة فيه:
1ـ قال ابن عساكر(ت: 571ﻫ: «ومناقبه كثيرة مشهورة».
2ـ قال اليافعي«أحد الصحابة أهل النجدة والنجابة، الذي كان يعرف المؤمنين من المنافقين بالسرّ الذي خصّه به سيّد المرسلين».
3ـ قال ابن حجر العسقلاني(ت: 852 ﻫ): «صحابي جليل من السابقين، صحّ في مسلم عنه أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) أعلمه بما كان وما يكون إلى أن تقوم الساعة».
ولايته للمدائن: كان (رضي الله عنه) والياً على منطقة المدائن في عهد عمر وعثمان، وأيّاماً في عهد الإمام علي (عليه السلام). ولقائل يقول: ما هو المسوّغ لتصدّيه الولاية من قبل عمر وعثمان؟ نقول: إنّ من الصحابة والتابعين كانوا مكلّفين من قبل الإمام علي (عليه السلام) بالاشتراك في الأُمور العامّة؛ لتقوية شؤون المسلمين، وتوسيع نطاق الإسلام من خلال الاشتراك في الإمارات وقيادة الجيش لفتح البلاد.
روايته للحديث: يعتبر من رواة الحديث في القرن الأوّل الهجري، فقد روى أحاديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله).
من أولاده: صفوان وسعيد، استُشهدا في حرب صفّين، وكانا في جيش الإمام عليّ (عليه السلام). وسعد، كان صغيراً في حياة أبيه، عاش إلى زمان التوّابين، ومن عظماء الشيعة في المدائن ورؤسائها، جاء من المدائن مع مَن تبعه من الشيعة إلى الكوفة للأخذ بثأر سيّد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام).
وصيّته عند الموت: قال المسعودي: «وقد كان حُذيفة عليلاً بالمدائن، فبلغه قتل عثمان وبيعة الناس لعليّ، فقال: أخرجوني وادعوا: الصلاة جامعة. فوضع على المنبر، فحمد الله وأثنى عليه، وصلّى على النبي وآله، ثمّ قال: أيّها الناس! إنّ الناس قد بايعوا عليّاً، فعليكم بتقوى الله، وانصروا عليّاً ووازروه، فوالله إنّه لعلى الحقّ آخراً وأوّلاً، وإنّه لخير مَن مضى بعد نبيّكم ومَن بقي إلى يوم القيامة».
وقال الحاكم النيسابوري بسنده: «لمّا حضر حُذيفة الموت، وكان قد عاش بعد عثمان أربعين ليلة، قال لنا: أُوصيكم بتقوى الله، والطاعة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب».
وفاته: تُوفّي (رضي الله عنه) في الخامس من شهر صفر العام 36هـ بالمدائن في العراق، ودُفن فيها، وقبره معروف يُزار.

*منشور/ مركز آل البيت العالمي للمعلومات.

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن قيام المرأة بنشاطات رياضيّة.. هل من إشكال؟ مبادرة لترميم المصاحف القديمة في الصومال مسؤوليَّة الكلمة واستثمارها في الخير نشاطات ثقافيّة لمؤسّسة بيّنات في باكستان فضل الله: لدراسة واعية للخطاب الإسلاميّ في الغرب منبر الجمعة: 3 صفر 1440 هـ/ 12 تشرين أول 2018م من هم الأرحام الواجب صلتهم؟ الإمام زين العابدين(ع): المواجهة بالدّعاء والموقف الأربعاء أوّل أيّام شهر صفر 1440 منبر الجمعة: 25 محرم 1440هـ/ 5 تشرين أول 2018م أريد المعرفة عن التشيّع!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر