اليوم: السبت9 ربيع الأول 1440هـ الموافق: 17 نوفمبر 2018

المسؤول أسير وعده وعمله

محمد عبدالله فضل الله

من يتبوّأ موقع المسؤوليّة عن إدارة شؤون الناس، هو من باب التفضّل والتّشريف والتكرّم من الله على عباده، حتى يتقرَّبوا إليه، وينالوا رفيع الدّرجات لديه، من خلال ما يقومون به من جهود وتضحيات، من أجل رعاية حقوق الناس، والسعي إلى تحسين أحوالهم، والقضاء على أسباب تخلفهم وجهلهم، والعمل على نماء واقعهم، بما يحقق سعادتهم وراحة بالهم.

ويبقى المسوؤل في أيّ موقع كان، دينياً أو سياسياً أو اقتصادياً أو فكرياً وثقافياً، حراً وغير مقيد، إلى أن يعد الناس بوعود تخصّهم، عندها يصبح ملزماً ومقيَّداً بهذه الوعود التي أطلقها، لأنه مسؤول عن كلامه الذي يتفوّه به، كما ويبقى هذا المسؤول عبداً وتابعاً وملزماً بمضمون ما وعد به، إلى أن ينجزه على أكمل وجه، ويكون بذلك أميناً وصادقاً وناطقاً بالحقّ، وعاملاً حقيقياً على تثبيته وتنفيذه في كلّ المجالات.

وقد ربّانا أئمّة أهل البيت(ع) في كثير من أحاديثهم على احترام مستلزمات المسؤوليّة، وما تفرضه من تحسّس حقيقي بأهميتها وتأثيرها في حياة الناس اليومية، فالمسؤولية هي تكليف، والتصدّي لها ليس لعباً ولهواً، بل هي من أخطر ما يمكن تصوّره، لأنها تتعلق بحفظ الناس في كلّ أمورهم، وكلّ مسؤول في أيّ منصب كان، متى ما وعد الناس، أصبح في عقال وعده، ولم يعد حراً في التنصل من مسؤولية ما قاله ووعد به، ومتى ما وعد، يبقى الوعد في رقبته حقّاً عليه إلى أن يقوم بإنجازه على أحسن ما يرام.

قال الإمام الزكي الحسن بن عليّ(ع): "الْمَسُؤولُ حُرٌّ حَتَّى يَعِدَ، وَمُسْتَرَقٌّ بِالْوَعْدِ حَتَّى يُنْجِزَ".

من هنا، فعلى من يتبوّأ مواقع المسؤوليّة في الحياة، أن يعي حجم ما عليه من واجبات تجاه الناس، وما عليه من واجبات تجاه احترام نفسه كمسؤول وضعه الله أميناً على شؤون عباده كي يصلح معايشها.

فلا بدّ للمسؤولين من أن يحذروا وينتبهوا لحساسية مواقعهم، وعدم التمادي في وعود معسولة، من دون العمل جدّياً على إنجازها، لأنهم مطالبون ومسؤولون أمام الله والناس والتاريخ.

مجتمعنا بحاجة فعلاً إلى مسؤولين يتمثّلون كلّ خلق يدفعهم فعلاً إلى التقيد بمقتضى مسؤولياتهم، والعمل بأمانة وإخلاص من أجل تنفيذ وعودهم، وما أكثرها! حتى يكونوا أحراراً، وممن ينظر الله تعالى إليهم في الدّنيا والآخرة.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن قيام المرأة بنشاطات رياضيّة.. هل من إشكال؟ الإمام العسكريّ (ع): بعضٌ من سيرته ووصاياه أريد الزواج بشابّ أصغر مني! المبرّات تدرّب على استخدام دليل التميز المؤسّسي جدلٌ حول تلاوة القرآن وإعادة رفع الأذان باللّغة التركيّة فضل الله: العربدة الصهيونيَّة من دون ردٍّ ولَّت إلى غير رجعة اجتماع "الرؤية الاستراتيجيّة لروسيا والعالم الإسلامي" في داغستان منبر الجمعة: 1 ربيع أول 1440هـ/ 9 تشرين ثاني 2018م مسؤوليَّة مواجهة الانحراف. فضل الله: نحذِّر من سياسة تخويف الطوائف بعضها من بعض العلّامة فضل الله خلال تأبين الراحل الحاج كاظم عبد الحسين محمد
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر