اليوم: الثلاثاء13 ذو القعدة 1440هـ الموافق: 16 يوليو 2019

شعار المسلم النّصح للأمّة

إنّ العنوان الذي يجب أن يحمله المسلم، هو النصح لمجتمعه وأمّته، بما يبرز حسّ المسؤولية لديه، وأنّه الفرد الذي يهتمّ بقضايا الأمّة، ولا يعيش العزلة عن همومها وتطلّعاتها. من هنا، فهو يسعى دوماً إلى تسخير إمكاناته وطاقاته المعرفيّة والإنسانيّة والعلميّة وغيرها، في سبيل تقديم النّصح للأمَّة، بمعنى توظيف خبراته المتنوّعة بما يسدّ الحاجة، وبما يعمل على تكامل الجهود في حماية الأمَّة وتقدّمها وضمان مصالحها وحسن سيرها في خطِّ الله الذي هو خطّ العدل والحقّ.

المسلم مدعوّ إلى التأمّل والتّفكير؛ هل هو فعلاً جزء صالح من الأمَّة، بمعنى هل يقوم بما يلزم من أجل المساهمة الجادّة في رسم مصيرها وتغيير أوضاعها نحو الأفضل؟

فليس صحيحاً أنّ مسؤوليَّة نصح الأمّة هي من وظيفة من هم في موقع التّأثير والقرار فقط، بل إنّ كلّ إنسان في أيّ موقع كان، وسواء كان عالماً أو قائداً أو فرداً عاديّاً، هو مسؤول بحجم ما يمتلك من خبرات عن دفع مسيرة الأمّة إلى الأمام، وجعلها أمّة كريمة بين الأمم، تعيش العزّة والفخر، وتستلم زمام المبادرة والقيادة في أخذ الناس إلى سبيل الله تعالى.

فالعالم بعلمه، والمربي في مدرسته، والعامل في معمله، والموظف في مؤسّسته، والزوجة في بيتها، والمبلّغ في تبليغه... لا بدّ وأن يكونوا مشاريع قادة، بمعنى أن يسعوا دوماً إلى نماء مشاعرهم، لجهة تحسّسهم المسؤوليّة العامّة، وأن يخرجوا من أنانياتهم ومصالحهم الذاتيّة وعصبيّاتهم القاتلة.

قال تعالى في كتابه العزيز: {وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}[العصر: 3].

ومن مصاديق التواصي بالحق والصبر ووجوهه، أن ينصح المرء أمّته بأن يقدِّم لها كلّ موقف وكلّ حركة وكلّ سلوك وكلّ عمل وكلّ شعور ينفعها ويسمو بها.

وفي السياق ذاته، قال العلامة المرجع السيّد محمد حسين فضل الله(رض): "فكِّر أيّها المسلم، باعتبارك جزءاً من هذه الأمّة، بما يمكن أن يكون نصيحة لها. كن الإنسان الذي يفكر في المسوؤلية بحجمه، لأن البعض يعتبر أنّ هذه المسألة هي من مسؤوليّة العلماء والقيادة، ولكنّك قد تملك فكرة أو تجربة لا يملكها الآخرون. فالله يريد أن يفكّر كلّ واحد منّا بأن يكون مشروع قائد، وهذا ما نقرأه في دعاء الافتتاح: "اللّهمّ إنَّا نرغب إليك في دولة كريمة، تعزّ بها الإسلام وأهله، وتذلّ بها النفاق وأهله، وتجعلنا فيها من الدّعاة إلى طاعتك، والقادة إلى سبيلك". [من خطبة جمعة لسماحته، بتاريخ: 1 صفر العام 1426هـ].

ومن آداب النّصيحة الّتي ينبغي للمؤمن التحلّي بها، أن يقصد بها وجه الله تعالى، فيخلص في نصحه، ولا يبتغي منفعةً أو مدحاً أو موقعاً أو جاهاً أو نفوذاً على حساب المصالح العامَّة، ولا يحاول إظهار نفسه أمام الآخرين على أنّه ناصح وموجِّه من باب العجب بالنَّفس، ومن باب الرّياء. من هنا أهميّة النصح، بأن يكون بلطف وأدب ورفق وحسن اختيار للأسلوب والوقت، بما يحفظ كرامة الناس، وبما يترك الأثر الطيّب والإيجابيّ على الأمّة.

مواضيع أخرى للكاتب

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ما قولكم في المساكنة؟ منبر الجمعة: 12 تموز 2019 إحياء ذكرى المرجع فضل الله وشقيقه في الدّنمارك كيف تعامل الإمام الرّضا (ع) مع السّلطة؟! مشكلتنا مع العقل المتحجّر والمسكون بأسوأ محطّات التاريخ فضل الله استقبل وفداً من حركة الجهاد الإسلامي تأبين آية الله السيِّد محمد علي فضل الله في أميركا وأستراليا وزير الصحّة عند فضل الله فضل الله: لبناء أسرة قادرة على مواجهة المشكلات كيف أتصرّف مع نفسي وابنتي؟ في أسبوع آية الله السيد محمد علي فضل الله في بنت جبيل
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر