اليوم: السبت16 رجب 1440هـ الموافق: 23 مارس 2019

كلّ نبيّ مبعوث بلسان قومه

العلامة الشّيخ جعفر السبحاني

جرت سنّة الله على بعث رسله بلسان قومهم، وهذا هو الأصل لو كان الرسول مبعوثاً إلى خصوص إنقاذ قومه.

أمّا إذا كان مبعوثاً إلى أمّة أوسع من قومه، وكان كلّ قوم يتكلّمون بلسانهم الخاصّ، فعند ذلك لا حاجة إلى نزول كتابه بجميع الألسنة، لأنّ الترجمة تنوب عن ذلك، مع ما في نزوله بلسانين أو أزيد من التّطويل، وإمكان تطرّق التحريف والتبديل والتّنازع والاختلاف. فبقي أن ينزل بلسان واحد. وأولى الألسنة لسان قوم النبيّ ولغتهم لأنّهم أقرب إليه، ولا معنى لرفض هدايتهم والتوجّه إلى غيرهم.

على أنّ إيمان قومه به، وخضوعهم له، ربّما يثير رغبة الآخرين بالإيمان به، كما أنّ إعراض قومه جيمعاً عن دعوته ورغبتهم عنه، تثير روح الشّكّ والترديد في قلوب البعداء عنه، قائلين بأنّه لو كان في دعوته خير لما أعرض عنه قومه.

على أنّ في إرسال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بلسان قومه نكتة أخرى، وهي أنّ قومه (صلى الله عليه وآله وسلم) كانوا يملكون نفسيّة خاصّة، وهي عدم رضوخهم واستجابتهم بسهولة لعادات غيرهم وألسنتهم.

فلو أنزل الله سبحانه كتابه إليهم بغير لسانهم لما آمنوا به، كما قال سبحانه: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَىٰ بَعْضِ الأَعْجَمِينَ * فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ}[الشّعراء : 198 ـ 199]، فلأجل ذلك، بعثه الله سبحانه بلسان قومه حتى يسدّ باب العذيرة عليهم.

ولأجل هذه المهمّة الاجتماعيّة، يجب على الرّسول صرف همّته أوّلاً في هداية قومه وإنقاذهم، حتى يتسنّى له هداية الآخرين، وهذه سنّة متّبعة في الأمور العادية، فضلاً عن المبادئ العامَّة.

وإلى ذلك، تهدف الآية التالية: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الحَكِيمُ}[إبراهيم ـ 4]. ومفاد الآية، أنّه سبحانه لم يجر في بعث رسله مجرى الإعجاز وخرق العادة، ولا فوَّض إلى رسله من الهداية والضّلال شيئاً، بل أرسلهم بلسانهم العاديّ الّذي يتحاورون به كلّ يوم مع أقوامهم، ليبيّنوا لهم مقاصد الوحي، فليس لهم إلاّ بيان ما أمروا به، وأمّا الغاية من بعثهم، أعني الاهتداء، فهو بيد الله سبحانه، لا يشاركه في ذلك رسول ولا غيره.

وعلى ذلك، فليست في الآية دلالة ولا إشعار بلزوم اتحاد لغة الرّسول مع لغة من أرسل إليهم، حتى يلزم منهم اختصاص دعوته (صلى الله عليه وآله وسلم) بقومه. إذ الآية تصرِّح بلزوم موافقة لغة الرسول مع لسان قومه، لا اتّحاد لغته مع لسان كلّ من أرسل إليهم، كما هو أساس الشبهة، ومن الممكن المتحقّق أن يكون المرسَل إليه أوسع من قومه، كما هو الحال في ثلّة جليلة من الرّسل، فقد دعا إبراهيم عرب الحجاز إلى الحجّ، والوفود إلى زيارة بيته، وأمر سبحانه كليمه بدعوة فرعون إلى الإيمان به، ودعا نبيّنا أمّتي اليهود والنصارى إلى الإيمان برسالته، فآمن منهم من آمن، وبقي منهم من بقي.

مغالطة أخرى حول الآية:

نرى بعض من فسّر الآية بأنّ مفادها: «أنّ كلّ رسول من الله يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم»، جاء بمغالطة شوهاء في مفاد الآية، وقال: إذا كان معنى الآية ما ذكر، فهو ينعكس بعكس النقيض إلى قولنا: من لا يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم، ليس رسولاً منه سبحانه. فلو فرضنا أنّ نبيّنا (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان مبعوثاً إلى العالمين كلّهم مع اختلافهم في اللّسان، يلزم منه كونه غير مبعوث من الله سبحانه أصلاً.

وعلى الجملة: تنتج عالمية رسالته، وسعة نطاق دينه، كونه غير مرسل من جانبه عزّ وجلّ.

ومنشأ هذه المغالطة، ما تخيّله المغالط من مفاد الآية، إذ ليس مفادها ما تصوّره من أنّ كلّ رسول يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم حتى يصحّ ما بني عليه، بل مفاده: أنّ كلّ رسول يوافق لسانه لسان قومه، وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون مبعوثاً إلى أزيد من قومه أو إلى قومه فقط.

نعم، تنعكس الآية إلى قولنا: من لا يوافق لسانه لسان قومه، ليس رسولاً من الله سبحانه، وهو صحيح، وأمَّا نبي الإسلام، فالمفروض أنّ لسان كتابه ولغة دعوته موافقة مع لسان قومه.

وعلى أيّ تقدير، فالمراد من القوم هم الّذين عاش فيهم الرّسول وخالطهم، ولا يختصّ بالذين هو منهم نسباً، والشّاهد على ذلك، أنّه سبحانه صرّح بمهاجرة لوط من «كلدة» وهم سريانيّو اللّسان، إلى المؤتفكات وأهلها عبرانيّون، وفي الوقت نفسه، سمّاهم قومه، وأرسله إليهم، ثم أنجاه وأهله إلاّ امرأته.

*من كتاب "مفاهيم القرآن، ج3".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن الدّنمارك: حرق نسخ من القرآن الكريم منبر الجمعة: 15 رجب 1440هـ/ 22 آذار 2019م الإمام عليّ: أنموذج العدالة الإنسانيَّة فضل الله: لنستلهم صفاء مريم ونقاءها في مشروع المحبَّة لوطننا تخصيب المرأة دون موافقتها؟! فضل الله: مسؤوليَّة الحوزة إحياء روح الاجتهاد الديني كيف يحاكَم غير المسلمين؟ إعلان اسم الفائز بموسوعة "من وحي القرآن" فضل الله: قضيَّة فلسطين ليست قابلة للمقايضة في محضر الجود منبر الجمعة: 8 رجب 1440هـ/ الموافق: 15 آذار 2019م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر