اليوم: السبت15 شعبان 1440هـ الموافق: 20 ابريل 2019

الصَّدقة ليست تبرّعاً بالمال فقط!

محمد عبدالله فضل الله

قال بعض الفقهاء في تعريف الصّدقة: الصدقة، هي العطية المتبرَّع بها من أجل التقرب إلى الله سبحانه، و"ما يخرجه الإنسان من ماله على وجه القربة، كالزّكاة، لكنّ الصّدقة في الأصل تقال للمتطوَّع به، والزّكاة للواجب" ، ويدخل فيها الزّكاة والمنذورات والكفّارة وأمثالها.

جاء في قوله تعالى: {وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ}، في إشارة إلى صفات المؤمنين الصّالحين المبادرين إلى الخير والمعروف.

وليست الصّدقة تختصّ بدفع المال وبذله للفقير، كما هو متعارف بين النّاس، بل تتسع لكلّ أعمال البرّ والخير من ماديّة ومعنويّة، وهذا ما نفهمه من حثّ بعض الأحاديث الناس على الصّدقة، وجعلها من ضمن البرنامج اليوميّ العمليّ في حياتهم، لأنها تبرز أخلاقيات المؤمن ومدى التزامه بحدود الله وتعاليمه، ومقدار إيمانه وتحسّسه لمسؤوليّاته، وترجمته لهذه المسؤوليّات في الواقع.

قال رسول الله (ص): "... وَكُلُّ مَعْرُوفٍ صَدَقَةٌ". وقال (ص) فِي وَصِيَّتِهِ لَأبي ذرّ: "يَا أَبَا ذَرٍّ، الْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ خُطْوَةٍ تَخْطُوهَا إِلَى الصَّلَاةِ صَدَقَة".

وقد سأل رجل النَّبِيِّ (ص) عن أهميّة الصَّدقة فقَالَ‏: "إِنَّ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ صَدَقَةً." فأجاب الرَّجُلٌ:‏ ومَنْ يُطِيقُ ذَلِكَ؟! فقَالَ (ص): "إِمَاطَتُكَ‏ الْأَذَى عَنِ الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ، وَإِرْشَادُكَ الرَّجُلَ إِلَى الطَّرِيقِ صَدَقَةٌ، وَعِيَادَتُكَ الْمَرِيضَ صَدَقَةٌ، وأَمْرُكَ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيُكَ عَنِ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَرَدُّكَ السَّلَامَ صَدَقَةٌ".

وقد رُوِيَ عن الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع) أنَّهُ قال: "عَوْنُكَ لِلضَّعِيفِ مِنْ أَفْضَلِ الصَّدَقَة".

هذه الأحاديث وغيرها، توضح لنا سعة دائرة مفهوم الصّدقة، فهي ليست فقط مالاً يعطى للفقراء والمساكين لدفع البلاء أو الأذى، أو عند رؤيتنا لمنام مزعج أو غير ذلك، ولكنها تتّسع لكلّ سلوك وموقف وعمل وقول وشعور يتّصف بالنفع والخير للفرد والجماعة والحياة، فأنت المتصدّق عندما تحمل مشاعر الخير والرّحمة للآخرين، وأنت المتصدّق عندما تقف موقف الحقّ ولا تهادن وتتنازل عنه، وأنت المتصدّق عندما تحمي محيطك من الأضرار والمفاسد، وتمنع مظاهر الفساد والفتنة والزّيف واللاأخلاق من الانتشار، وأنت المتصدّق عندما تساهم في حماية بيئتك الطبيعيّة فلا تؤذيها، وأنت المتصدّق عندما تعطي الآخر فكراً صحيحاً وكلمة سويّة تخرجه من الجهل إلى حبّ المعرفة والعلم، وهكذا.

المطلوب منّا أن نوضح مفهوم الصّدقة أكثر لأجيالنا، وأن نربّيها على ذلك، في زمن حبّ الذاتيات والاستغراق في المظاهر.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن كيف نكون الملتزمين بولاية المهديّ (عج)؟! الثَّقافة سبيل المسلمين لمواجهة "الإسلاموفوبيا" ما معنى أن نأمر أهلنا بالصَّلاة؟ فضل الله: لا يجوز أن يتحمَّل الفقراء فاتورة الإصلاحات اللّقاء السّنويّ العامّ للمبلِّغين في مؤسّسة المرجع فضل الله (رض) على القيادات الكفّ عن تغطية الارتكابات وتدارك ما فاتهم من مسؤوليّات هل هناك اغتصاب زوجيّ؟ منهج الإمام زين العابدين (ع) في الدَّعوة ومواجهة الانحراف 7 شعبان 1440هـ/ الموافق 12 نيسان 2019م يغتابون بعض الأساتذة؟! فضل الله: الفتن والحروب المتنقّلة هدفها إشغالنا عن الصّفقات المقبلة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر