اليوم: الثلاثاء24 جمادى الثاني 1441هـ الموافق: 18 فبراير 2020

المطلوب رأس الإسلام.. لا رأس السنّة ولا الشيعة

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

عندما ندرس الخلاف المذهبيّ الإسلاميّ في الخطوط المتّصلة بالجانب الكلاميّ والجانب الفقهيّ بين السنّة والشّيعة، فإنّنا لا نجد أنّ المسألة تتّصل ببعدٍ تاريخيّ عاشه المسلمون في كلّ تاريخهم، لأنّ المسألة تتّخذ في طبيعتها الانتمائيّة كثيراً من التّعقيدات النّفسيّة، بعيداً عن الجانب العلميّ الموضوعيّ الذي انطلقت منه هذه الخطوط. والمجتمعات السنيّة والشّيعيّة لا تشغلها اليوم مسألة الإمامة والخلافة، إلا بقدر بما يستدلّ به هذا الفريق على نظريّته، أو يستدلّ به الفريق الآخر على نظريّته، وقد اختصر هذا الواقع في محاولة إثارة السلبيّات التي قد تحصل من خلال هذا المجتمع بطريقته في التَّعبير عن نظرته إلى الشّخصيّات التي يقدّسها هذا الفريق أو ذاك، فلم تعالج المسائل الخلافيّة بطريقة علميّة تتّخذ جانب الجدل العلميّ الكلاميّ أو الفقهيّ، إلا في بعض المراحل التاريخيّة السابقة، كما في الجدل الدائم بين الأشاعرة والمعتزلة والإماميّة في المسألة الكلاميّة، أو كما يحدث في قضيّة الإمامة والخلافة، حيث يرى فريق من المسلمين أنَّ هناك نصّاً نبويّاً ثابتاً في تأكيد الإمامة، بينما يناقش الفريق الآخر في هذا النصّ.

ولذلك تداخلت المسألة من خلال الأوضاع السياسيَّة من جهة، والأوضاع الاجتماعيَّة من جهة أخرى، والحساسيّات التي كانت تحدث، حتى وصلت المسألة إلى حدّ التَّكفير بين أتباع هذا المذهب أو ذاك، باعتبار أنَّ قضايا التّكفير لم تعد تخضع لقاعدة إسلاميّة موضوعيّة، فيكفي أن تُكفّر مسلماً لمجرَّد أنّه يختلف معك في تفسير نصّ قرآني، أو في توثيق نصّ نبويّ أو ما إلى ذلك، تقتنع به أنت ولا يقتنع به الآخر، ما أدَّى إلى أنّ بعض الّذين ينتمون إلى الإسلام بهذه الذهنيّة، أصبحوا يستحلّون دماء المسلمين!

لا تكاد دعوة التّقريب بين المذاهب الإسلاميّة أو الوحدة الإسلاميّة تنطلق، حتّى نسمع كثيراً من الأصوات التي تنطلق في خلفيّاتها من خلال الخطط الغربيَّة، وفي مقدَّمها الخطّة الأميركيّة، إضافةً إلى الخطّة الإسرائيليّة، لإيجاد الموانع والحواجز في طريق هذه الدّعوة.

ونحن نقول للمسلمين جميعاً، سنًّة وشيعةً، إنَّ المشكلة التي نواجهها الآن في هذه المرحلة، هي أنَّ المطلوب هو رأس الإسلام، وليس رأس السنّة أو الشّيعة، وهذا ما لاحظناه في الحرب الثقافيّة التي واجهناها كمسلمين في الغرب. كما أنّني سمعت من بعض المسؤولين الكبار من الجامعة العربيّة، أنّ أميركا تريد تدمير الإسلام.

لذلك، فإنَّنا نعتقد أنَّ المسلمين إذا كانوا يريدون أن يحافظوا على معنى الأمَّة الإسلاميَّة، فعليهم ألا يتحدَّثوا عن أكثريَّة مذهبيَّة مقابل أقليَّة مذهبيَّة، وألا يثيروا الحساسيَّات والسلبيَّات هنا وهناك، بل عليهم أن يعملوا على تجميد كثيرٍ من السلبيّات والحساسيّات، وأن يندفعوا إلى الأرض الإسلاميَّة لكي يعالجوا كثيراً من القضايا المثيرة للخلاف، حتى يمكنهم أن يوحّدوا العالم الإسلامي، لأنّنا نلاحظ الآن أنَّ العالم الإسلامي الذي يمثّل خمس العالم، ليس له أيّ دورٍ في القرارات المصيريّة في العالم، بل إنَّه ليس له دور في تقرير مصيره ومصير البلاد الإسلاميّة.

*من حوارات فكريّة/ صحيفة أوان الكويتيّة 2009 .

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة منبر الجمعة: 14 شباط 2020م كورونا بلاء أم غضب من الله؟! موقع الزّهراء (ع) عند الله والرَّسول جاري يؤذيني.. كيف أردّ عليه؟! إنقاذ الوطن مسؤوليّة الجميع وصفقة القرن تهدِّد المنطقة بأكملها فضل الله: الاعتداء على الجيش اعتداء على أمن اللّبنانيّين خائفٌ من المستقبل! منبر الجمعة: 7 شباط 2020 م ما بين الدّنيا والآخرة.. أين يقف المؤمن؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر