اليوم: الأحد16 محرم 1441هـ الموافق: 15 سبتمبر 2019

مشكلة الحركات الإسلاميّة.. الحاكم فوق النقد!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

مشكلة الحركة الإسلاميّة هي أنّ هناك خطوطاً عامّة يلتزمها الجميع، مثل "إنّ الإسلام عقيدة ونظام"، أو "ديننا سياسة وسياستنا دين"، ولكن ما هي التفاصيل؟ وما هي صلاحيّة الحاكم الإسلامي؟ هل هذا الحاكم هو إنسان يخضع للمحاسبة الشعبيّة، أم أنه يملك كلّ الصلاحيات ويستطيع أن يلغي الدّولة؟ هل الحاكم الإسلامي، بقطع النظر عن قضيّة المقدَّسات التاريخية التي تتصل بالأنبياء والأئمّة، هل يملك هذا الحاكم القداسة أيضاً، أم أنه مجرّد إنسان يملك ثقافة وتجربة وموقعاً أو امتداداً من الشّعب من خلال استفتاء شعبي وما إلى ذلك، ولا بدّ من أن يحاسب كما يحاسب أيّ إنسان آخر؟

من حقّ الإنسان المسلم أن يقف أمام الحاكم ليحاسبه، ولا يجوز للحاكم أن يحاسب هذا الإنسان لأنّه انتقده.

لعلّ هذه هي الصيغة الإسلامية الحقيقيّة التي نستوحيها من حركة النبيّ محمّد (ص)، عندما وقف أمام أصحابه في آخر حياته، وقال لهم: إنكم لا تمسكون أو تعلقون عليّ بشيء لأني ما أحللت إلا ما أحلّ القرآن، وما حرَّمت إلا ما حرّم القرآن.

أي أنّ النبيّ يقول لهم أنا في آخر حياتي أقدم حسابي لكم، وأقول لكم إنني لم أخالف القانون.

وإلى جانب ذلك، نتوقّف عند حادثة أخرى لها دلالاتها العميقة، وتتصل بموقف النبي (ص) من شخص جاءه عندما كان يوزّع الغنائم بعد معركة حنين، وكان هذا الشخص حديث العهد في الإسلام، فقال: "اعدل يا محمّد"، فلم يعلّق النبيّ ولم يحاسبه أبداً على هذا الكلام.

وعلى الخطّ نفسه، يستوقفنا أحد نصوص "نهج البلاغة" للإمام علي، جاء فيه: "لا تكلموني بما تكلّمون به الجبابرة، ولا تتحفّظوا مني بما يتحفّظ به عند أهل البادرة، ولا تخالطوني بالمصانعة، ولا تظنّوا بي استثقالاً في حقٍّ قيل لي، أو لعدل يعرَض عليَّ، فإنّ من استثقل الحقّ أن يقال له، أو العدل أن يعرض عليه، كان العمل بهما عليه أثقل. فلا تكفّوا عن مشورة بحقّ، أو مقالة بعدل، فإني لست بفوق أن أخطئ، ولا آمن ذلك من فعلي، إلا أن يكفي الله من نفسي ما هو أملك به مني". علماً أنّ الشيعة يعتقدون أنّ علياً معصوم، وهو هنا يدعو الناس إلى أن ينقدوه ويحاسبوه على حكمه.

ونقرأ أيضاً في الجانب الأخلاقي والعملي، أنَّ عليّاً كان جالساً مع أصحابه، وبينهم شخص من الخوارج الّذين ثاروا عليه، فظهرت امرأة جميلة، فرمقها القوم بأبصارهم، فقال الإمام: "إنّ أبصار هذه الفحول طوامح، وإن ذلك سبب هبابها (انحرافها)، فإذا نظر أحدكم إلى امرأة تعجبه، فليلامس أهله، فإنما هي امرأة كامرأته".

فقال هذا الخارجي: "قاتله الله كافراً ما أفقهه!"، فقام عندها القوم يريدون النّيل من هذا الرجل الذي كفّر الإمام، لكنّه أشار إليهم بالتزام الهدوء، وقال لهم: "رويداً، إنّما هو سبّ بسبّ، أو عفو عن ذنب".

بناءً على ما تقدَّم، ومن خلال أكثر من شاهد، فإننا نرى أنّ أيّ شخص في الإسلام يملك حقّ محاسبة الحاكم، وأن الأخير بحسب طبيعة علاقته بالنّاس، لا يملك أيّ قداسة في مسألة الحكم، لأن الحاكم حتى لو كان نبيّاً أو إماماً، ليس فوق القانون.

وعلى هذا الأساس، فإنّ في الحركات الإسلامية مناخاً يجعل الحاكم فوق النّقد، وربما يُحاسَب الذي ينتقده بسبب هذه الهالة من القداسة بتهمة الإساءة إليه.

لذلك نقول إنّ ثمة مناخاً إسلاميّاً، ولكن ليس من الضّروريّ أن يكون في الخطّ الذي يمثّل نقاء الإسلام وصفاءه.

*من أرشيف حوارات / صحيفة النَّهار العام 2003.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة أخي ذو طباع صعبة؟! منبر الجمعة 13 أيلول 2019م نيويورك تايمز: لماذا تجرّد الهند مواطنيها المسلمين من الجنسيّة؟ المؤتمر التّربوي الثّامن والعشرون: "المبرّات من المأسسة إلى التّميز المؤسّساتيّ" أخطر الكذب.. ومسؤوليّة التثبّت من الأحاديث فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل مؤسَّسة المرجع فضل الله أحيت ذكرى عاشوراء في عدد من البلدان العالم يحيي ذكرى عاشوراء فضل الله: لا نريد للأديان أن تتقوقع بل أن تعمل لخدمة الإنسان منبر الجمعة: 6 أيلول 2019 م
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر