اليوم: الاثنين15 صفر 1441هـ الموافق: 14 اكتوبر 2019

الإسلام الحركي لايزال في سنّ المراهقة

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

إنّ كلّ حالة إنسانيّة تحاصر في فكرها وفي أحاسيسها ومشاعرها وفي اقتصادها وسياساتها، وتشعر بأنها ليست قادرة على الفعل، في هذه الحالة، قد نحتاج إلى أن نبقي حالة التوتر، في الحالة الفلسطينيّة أو غيرها، لأنك بمجرّد أن تسقط التوتر، فمعنى ذلك الموت.

التوتر هو عبارة عن الحالة التي يمكن أن تحوّلك إلى طاقة حيويّة متحركة. نعم، مضمون التوتر قد يكون خطأً. نحن نمرّ في عالمنا العربي والإسلامي في فترة انتقاليّة، لأنّ عندنا الكثير من الطاقات التي تملك فكراً وثقافةً وواقعيّة، ولكنّك لا تجد المناخ الذي يستطيع أن يجعلها تتكامل.

فالقضيّة الفلسطينيّة، مثلاً، دخلت العالم ولا يمكن التفريط بها. إسرائيل لا تريد أن تتحوّل إلى دولة من دول المنطقة إلا بعد أن تحصل على أكبر قدر من المكاسب في داخل فلسطين وخارجها. وهذا ما يجعلها المعنية بالحل والتسوية، لأن اللاتسوية لا تفيدها في شيء في المستقبل، لكن يفيدها أنها تأخذ من المتغيرات الدولية والظروف لعلّها تكسب ما يمكن أن تكسبه.

المشكلة في القضية الفلسطينية، مع كل هذه الروح التي تكاد تكون أسطورية في عالم الصبر والصمود والثبات والجهاد، هي مشكلة التّنسيق. المشكلة أنّ العنف يتحرّك في اتجاه ضبابي. أيّ عمليّة عسكرية، حتى في حالة الثّورة، يجب أن تجري لها الحسابات السياسية. المشكلة التي قد تكون موجودة هناك، أنّ الجهات التي تملك السيطرة على الواقع الفلسطيني، بعضها يعيش ذهنية الثورة، وبعضها يعيش ذهنية تقليدية.

المشكلة هي الجمع بين ذهنية تقليدية في السياسة وذهنية ثورية. ثم لا تنس أن الحصار الدولي في هذه المرحلة، في هذه الحرب العالمية، وأنا سميتها حرب أميركا الثانية... أن أميركا الآن تعمل على أن تقتل كل الحركات التي تملك قوّة، وخصوصاً إذا كانت هذه القوة تنطلق من حالة مقدَّسة إسلامية.

وهذا ما يجعلها تتحدّث بالصّوت العالي، لأنّ هناك استراتيجية أميركية إسرائيلية تعمل على أن لا يكون هناك مكان للأقوياء في العالم العربي، حتى لا تصاب المصالح الأميركية بالضّرر...

ليس عندي تشاؤم، فأنا أقول إنّ كلّ هذا العالم يشبه حالات الولادة القيصرية. تحدّثنا عن سلبيات ما حدث، ولكن في المقابل، فقد الأميركي شعوره بالأمن، وأعتقد أن كلّ هذه الحرب الأميركية ضدّ ما يسمى بالإرهاب في العالم، قد تستطيع أن تصل إلى بعض النتائج في محاصرة كثير من «الإرهاب»، ولكنّها سوف تنتج ردود فعل من أشرس ما يمكن، لأنها سوف تزيد الواقع قهراً، ونحن نعرف أنّ المنظمات التي يسمونها إرهابيّة ومنظمات العنف، تولد في مثل هذا المناخ.

كان يعوَّل على الإسلام الحركي في أن يحدّث المواجهة الإسلامية ويجعلها أقرب الى العقل، وثانياً أن يبرهن على أنه يملك حلولاً للمستقبل، وإذا بهذا الإسلام الحركي يتحوّل إلى أحزاب «ستالينية» نظاماً وعقيدة، ليس فيها أيّ تجديد بل جمود عقائدي وتحجّر فكري. وقد تحوّل هذا الإسلام الحركي إلى أنظمة أيديولوجية على غرار الأنظمة العقائدية التي سقطت ربما بسبب هذا الجمود...

لا أعتقد أن الإسلام الحركي هو إسلام الأحزاب الإسلامية. الإسلام الحركي قد تمثله شخصيات إسلامية تعيش حركية الإسلام في طريقة تفكيرها وفي أسلوب عملها، وأعتقد أنّ عندنا في العالم الإسلامي شخصيات طليعيّة حركية، حتى على مستوى الأحزاب والأنظمة هناك جوانب إيجابيّة.

علينا أن لا نهمل حقيقة أنّ الإسلام الحركي لايزال في سن المراهقة، ولم ينضج بعد. وأنا أعتقد أنه يحتاج إلى وقت طويل وتجارب تولّد الإيجابيات بفعل الصدمات والمتغيرات، وبفعل الوعي العميق للواقع والدخول في ساحات الصّراع.

*حوارات فكرية العام 2001- جريدة السفير اللّبنانيّة.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي براءة الشيعة من الشّرك! فضل الله: نرفض شيطنة الوجود الفلسطينيّ في لبنان منبر الجمعة: 4 تشرين أوّل 2019 أسهر حتى طلوع الشّمس ولا أصلّي؟! لماذا صالح الإمام الحسن (ع) معاوية؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر