اليوم: الأربعاء24 صفر 1441هـ الموافق: 23 اكتوبر 2019

الانتقام مذموم والعفو ممدوح

محمد عبدالله فضل الله

من علامات المؤمن، أن تكون نفسه طيّبةً صافية، يتقبَّل عذر الآخرين، حتى لو أخطأوا في حقّه، بحيث يضبط أعصابه وانفعالاته، ولا يخرجها عن طورها، فلا تتحوّل إلى انتقام وبطش وتشفّ، ولا يظلم الناس من حوله، فهذا لا ينسجم مع الروح الإيمانيّة التي تعفو وتصفح وتتعامل برقيّ مع المخطئين. فالانتقام مذموم لا فائدة منه سوى المزيد من الولوج في المشاكل والتباعد بين الأنفس وشحنها بمزيدٍ من الأحقاد والبغضاء.

فمن أراد أن يحمي نفسه من الانزلاق نحو حبّ الانتقام، فليربّ نفسه على عدم الكراهية وتقبّل الناس، والابتعاد عن حبّ القهر والغلظة في ردّ الفعل، فلقد دعانا الله تعالى أن نكون العباد المتسامحين العافين عن النّاس، أصحاب القلوب السّمحة المعتدلة، والنفوس اللّينة، يقول تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}[آل عمران: 159].

وغالباً ما يكون المسارع بالانتقام متهوّراً، يسير وراء انفعالاته، حيث لا يبصر جيّداً عواقب ما يقوم به، ولا يفكّر أصلاً في هذه العواقب، ما قد يجعله نادماً في المستقبل.

في الرواية عن أبي عبدالله الصّادق (ع): "لأَن أندمَ على العفوِ عشرين مرّةً، أحبُّ إليَّ من أن أندمَ على العقوبةِ مرةً واحدةً".

إن المبادرة إلى العفو هي من سجايا المؤمن وطباعه، ومن صميم أخلاقيّاته التي يتميّز بها، منطلقاً إلى الحياة بمشاعر فيها كلّ الخير والبرّ والرّحمة. والعفو فيه كلّ الخي، إذ يلغي كل الحواجز بين الناس، ويجعلهم أكثر ألفةً وتعاوناً.

المؤمن الكريم هو العافي عن النّاس، واللّئيم صاحب السريرة المريضة، هو من يبادر بالانتقام لأصغر شيء وأتفه حجّة.

يقول مولانا أمير المؤمنين عليّ (ع): "المبادرة إلى الانتقام من أخلاق اللّئام، والمبادرة إلى العفو من أخلاق الكرام".

فهلّا نكون من أصحاب النفوس الكريمة الّتي تعمل وفق العفو والتّسامح، وتواجه كلّ مشاعر الانتقام بحكمة ورويّة، تلافياً لمزيد من المشاكل والخلافات؟!

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل هرب فتية الكهف من الواقع؟ العربيّة ثالث لغة في أستراليا منبر الجمعة: 18 تشرين أوّل 2019 المودّة في القربى للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر