اليوم: الأربعاء24 صفر 1441هـ الموافق: 23 اكتوبر 2019

الإمام الحسن (ع) إرادة القوّة والعنفوان

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

قد يتحدَّث النّاس، ونحن في هذا الموقف، قبل أن نطلّ على مسألة الصّلح، عن أنَّ الحسن (ع) كان الإنسان المسالم الّذي لا يعيش في شخصيّته معنى التحدّي، وربّما تطرَّف بعض النّاس فقالوا، وبئس ما قالوا، إنّه كان يعيش الضّعف في شخصيّته، لأنّ هؤلاء درسوا مسألة الصّلح ولم يدرسوا ما قبله!

إنّني أدعو كلّ الباحثين من أجل أن يتعرّفوا إلى شخصيّة الإمام الحسن (ع)، في إرادة القوّة في كلّ كيانه، وفي العنفوان الإسلاميّ في كلّ عقله، وعندما نقرأ الرّسائل التي تبادلها مع معاوية، ونقارن بينها وبين الرّسائل التي دارت بين عليّ (ع) ومعاوية، فإنّنا لا نجد أيَّ فرق في كلمات القوّة والمسؤوليّة والوعي والرساليّة والتحدّي والعنفوان الإسلامي، ولو أنّك أزلت كلمة الإمام الحسن عن هذه الرّسائل، ووضعت بدلها كلمة الإمام عليّ، لرأيت أنّ الرّسالة هي رسالة عليٍّ، ما يجعلنا نكتشف في شخصيّة الإمام الحسن (ع) الشخصية القويّة بالحقّ، والشخصية المتحدّية للباطل، والشخصيّة التي تعرف كيف تردّ التحدّي، وتعرفُ كيف تحرّك أسلوب العنف في الجدال من دون أن تبتعد عن الخطّ الإسلاميّ في كلّ مفرداتها، لأنّ الإنسان إذا عاش العنف، ينسى الخطوط الهادئة، ولكنّك ترى الإمام الحسن (ع) يعنف في الموقف، في الوقت الذي تراه مسؤولاً في كلماته، بحيث لا تشعر بأنّ هناك أيّة حالة من الانفعال.

لذلك، لم يكن الإمام الحسن(ع) ضعيفاً، ولم يكن مسالماً من خلال طبيعة هذه الحالة النفسيّة التي تمثّل المسالمين الذين لا يحبّون الدخول في ساحة الصّراع، ونحن نعرف أنّ الحسن (ع) دخل ساحة الصّراع بكلّ قوّة، وعمل على أن يستكمل من أجل الحقّ ما بدأه أبوه عليّ (ع)، ولكنّ المشكلة التي واجهت عليّاً في آخر أيّامه من خلال هذا الاهتزاز في جيشه، عادت لتتمثّل في أقسى ما يكون في جيش الحسن (ع).

فالأسلوب الحسنيّ هو أسلوب حسينيّ في مرحلة الحسن، والأسلوب الحسينيّ هو أسلوب حسنيّ في مرحلة الحسين، لأنّهما يغرفان من نبعٍ واحد، ولأنّهما ينطلقان من خطّ واحد، ونحن نعرف أيضاً أنَّ حركة الإنسان الرساليّ لا بدَّ من أن تدرس الظروف الموضوعيّة، لتختار سلماً هنا أو حرباً هناك، لأنّ للحرب نتائجها الإيجابيّة أو السّلبية، وللسّلم نتائجه الإيجابية أو السلبية...

*من كتاب "في رحاب أهل البيت"، ج 1.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل هرب فتية الكهف من الواقع؟ العربيّة ثالث لغة في أستراليا منبر الجمعة: 18 تشرين أوّل 2019 المودّة في القربى للحفاظ على مساحات الحوار والتنوّع واللّقاء فضل الله: لسدّ الثغرات جراء إهمال الدولة منبر الجمعة: 11 تشرين أوّل 2019 وصيّة المرجع فضل الله للشّباب والمراهقين! عندما يهدِّد الفقر أمن المجتمعات والأوطان! ختان الذكور قلق في الوسط الإسلامي
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر