اليوم: السبت17 ربيع الثاني 1441هـ الموافق: 14 ديسمبر 2019

ما هو سؤال الله للنّاس جميعاً؟

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

يقول الله تعالى في كتابه المجيد: {فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ}.

والسؤال الإلهي يشمل كلّ خلق الله تعالى، في ما حمّلهم سبحانه من مسؤوليات، فالله تعالى، كما يسأل الناس الذين أرسل إليهم الأنبياء ليبلّغوهم كلمة الله، فإنه يسأل المرسَلين عمّا بلّغوه، فكلّ رسول معرّض للسؤال كيف بلّغ رسالته، والأسلوب الذي اتّبعه، والمناخ الذي حرّكه في رسالته: { فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ ـ وهم الناس، كيف تمثّلوا دعوة الرّسل، هل آمنوا بها أو كذّبوها ـ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ}.

ويحدثنا الله تعالى عن يوم القيامة، وعن النّاس وهم يتبعون بعضهم بعضاً. وينطلق النداء الإلهي: { وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ ـ احبسوهم في موقعهم الذي هم فيه، أوقفوهم عن الحركة حتى يواجهوا السؤال، هؤلاء الذين عاشوا الحياة في خطّ الانحراف عن الله ـ مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ ـ لماذا لا تنصرون بعضكم بعضاً في الآخرة؟ لماذا لا ينصركم الذين كنتم تعبدون من دون الله ـ بَلْ هُمُ الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ}، لأنهم لا يملكون لأنفسهم نفعاً ولا ضراً. ونقرأ في قوله تعالى: { فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ}، فكل عمل يقوم به الإنسان، سواء كان عملاً يتّصل بحياته الفردية أو العائلية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو الأمنية أو السياسية... سوف يُسأل عنه: على أيّ أساس قام به، وفي أي اتجاه؟

ونقرأ عن رسول الله (ص)، وهو سيد الخلق وحبيب الله: "إني مسؤول وإنكم مسؤولون". إن الله سوف يسأل رسوله عن كلّ ما قام به في حركة الرسالة، كيف بلّغها؟ وكيف واجه التحديات؟ وكيف حارب وكيف سالم؟ وكيف عاش مع أمته؟ وكيف سار في منهجه الأخلاقي وما الى ذلك؟ فكأن النبي (ص) يريد أن يقول لنا: إن كل واحد منكم يتحمّل أمام الله مسؤولية كلّ حركة في حياته، فعلى كلٍّ منكم أن يحسب حساب عمله وكلامه عندما يصدران عنه، فإذا سألني الله عن هذا العمل فهل أملك جواباً؟ العمل في البيت، في السلوك، مع الزوجة والأولاد والجيران، العمل في المجتمع وفي كلّ مواقع التحدّيات.

ويقول الإمام عليّ (ع): "أوصيكم بتقوى الله فيما أنتم عنه مسؤولون، وإليه تصيرون، فإنّ الله تعالى يقول: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ}"، فأنت مرهون بعملك، فإذا كان عملك مرضياً عند الله، فسوف يفكّ رهانك ولن تُحتبس، وأما إذا كان عملك غير مرض، فسوف تبقى مرتهناً به، ولن تستطيع أن تتحرر منه.

ويقول (ع): "اتقوا الله ـ خافوه وراقبوه واحسبوا حسابه ـ في عباده ـ كيف تتعاملون مع عباد الله، لا تظلموهم، لا تغشوهم، لا تؤذوهم، لا تأكلوا أموالهم بالباطل ـ وبلاده ـ لا تفسدوا البلاد على من فيها وتحوّلوها ساحة للفتنة ـ فإنّكم مسؤولون حتى عن البقاع والبهائم، أطيعوا الله ولا تعصوه".

وورد عن رسول الله (ص) أنّه قال، وهو يوجّه كلامه إلى قرّاء القرآن، هؤلاء الذين تعلّموا القرآن ودرسوه وقرأوه على الناس: "يا معاشر قرّاء القرآن، اتّقوا الله عزَّ وجلَّ في ما حمّلكم من كتابه ـ عليكم أن تعتبروا القرآن رسالة تعملون بها وتدعون الناس إليها ـ فإني مسؤول وإنكم مسؤولون، إني ـ وأنا رسول الله ـ مسؤول عن تبليغ الرسالة، وأما أنتم فتُسألون عمّا حُمّلتم من كتاب الله وسنّتي".

ويقول النبيّ (ص)، وهو كلام موجّه إلى كل إنسان يتحمّل مسؤوليّة في دائرته الخاصّة: "ألا كلّكم راعٍ وكلّكم مسؤول عن رعّيته ـ فكلّ إنسان سيسأله الله عن رعيته التي تحمّل مسؤوليتها في الحياة ـ فالأمير الذي على الناس راعٍ وهو مسؤول عن رعيته، والرّجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم".

ولذلك، فعلى الإنسان الذي يعيش المسؤوليّة عن رعيّته للناس في أية دائرة، سواء كانت محدودة أو كبيرة، أن يتحمّل مسؤوليّة كلّ شخص يقع تحت دائرته. وورد في الحديث عن رسول الله (ص): "ملعون ملعون من ضيّع من يعول".

ويقول الله تعالى: {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ـ لا تتبع كلّ ما لا تملك علمه ومعرفته، سواء في ما تعتقده أو تتحدّث به، أو في ما تمارسه في حياتك ـ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُول}. ويقول الإمام الصادق (ع) في تفسير هذه الآية: "يُسأل السمع عمّا سمع، والبصر عمّا نظر إليه، والفؤاد عمّا عقد عليه".

*من الخطب الدينيّة – أرشيف خطب الجمعة العام 2005.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة منبر الجمعة: 13 كانون الأوّل 2019م المخطئ يتحمّل وحده مسؤوليَّة الخطأ هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟ إمام مسجد الرَّحمن في سيدني يتبرَّع للصَّليب الأحمر الأستراليّ تغلغل اللّوبي الصهيوني في الإعلام الغربي منبر الجمعة: 6 كانون الأوّل 2019م نقاش اكاديمي: الحراك والشّباب اللّبناني الإمام العسكريّ (ع): معاناته ودوره في مواجهة الانحرافات فضل الله: مسؤوليَّة القيادات الدينيَّة تجفيف منابع التوتر الطائفيّ والمذهبيّ نبيّ الرّحمة محمّد (ص) عنوان اجتماع في أوغندا
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر