اليوم: السبت17 ربيع الثاني 1441هـ الموافق: 14 ديسمبر 2019

إن تعذِّبني فأنت غير ظالم لي

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

[يتحدَّث العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله (رض)، تعليقاً على المقطع التّالي من دعاء للإمام زين العابدين (ع) عن فضل الله ورحمته لعباده المثقلين بالذّنوب، حيث لا راحم لهم ولا متفضّل عليهم إلا الله تعالى]:

"يا إلهي، لَوْ بَكَيْتُ إلَيْكَ حَتّى تسْقُطَ أشْفَارُ عَيْنيَّ، وانْتحَبْتُ حَتَّى يَنْقَطعَ صَوْتي، وَقمْتُ لَكَ حَتى تَتَنشَّرَ قَدَمَاي، وَرَكَعْتُ لَكَ حَتَّى يَنخَلِعَ صُلْبي، وسَجَدْتُ لَكَ حَتّى تَتَفَقَّأَ حَدَقَتَايَ، وَأكلْتُ ترابَ الأرْضِ طُولَ عُمْري، وَشَربْتُ مَاءَ الرَّمَادِ آخِرَ دَهْري، وَذَكَرْتُك في خِلاَلِ ذَلِكَ حَتّى يكلَّ لِسَاني، ثُمَّ لَمْ أرْفَعْ طَرْفي إلى آفاقِ السَّماءِ اسْتحيَاءً مِنْكَ... ما اسْتَوْجَبْتُ بِذَلِكَ مَحْوَ سَيِّئةٍ وَاحدةٍ مِنْ سَيِّئاتي.

وَإنْ كنْتَ تَغْفِرُ لي حِينَ أسْتَوْجِبُ مَغْفِرتَكَ، وَتَعْفُو عَنِّي حِينَ أسْتحِقُّ عَفْوَكَ، فإنّ ذَلِكَ غَيْرُ واجِبٍ لي باسْتِحْقاقٍ، وَلاَ أنَا أهْلٌ لَهُ باسْتيجابٍ، إذْ كَانَ جَزائي مِنْكَ في أوّلِ مَا عَصَيْتُكَ النَّارَ، فإنْ تُعَذِّبْني فأنْت غَيْرُ ظَالمٍ لي".

* * *

إنّني حين أفكّر في عمق القضية التي تحكم كلّ تاريخ حياتي، وهي قضية الذنوب الكبيرة التي قدّمتها بين يديّ، فإنني أجد الخطورة القصوى التي قد لا أستطع مواجهتها بطريقة عادية، ولا أتمكّن من تحمّلها بشكلٍ متوازنٍ، لأنها لا تحمل أيّ تبرير منطقي، بل القضية، بالعكس من ذلك، تحمل في داخلها ضدّه، لأن الإنسان قد يبرر لنفسه - خطأ وصواباً - أن يتحلّل من المسؤوليّة تجاه إنسان آخر مثله، فيعصيه أو يخالفه أو يسيء إليه، لأنّ هناك وجوداً منفصلاً عن وجوده، لأنّ العلاقة بينهما هي علاقة الخطّ الشرعيّ أو العاطفي الّذي يجعل لأحدهما الحقّ على الآخر، بعيداً من أي مضمون ذاتي في داخل الذات، بحيث يفرض ذلك عليه من هذا الموقع.

ولكن المسألة في علاقة الإنسان بالله، هي أن الإنسان بكلّه ملك لله، فهو لا يملك من نفسه حتى حركة فكره، ما يجعل من المسؤوليّة شيئاً يتصل بالذات من موقع العبودية الذاتية لا القانونيّة، وهذا ما يجعل من حركة المعصية انحرافاً خطيراً في معنى الإنسانيّة في الإنسان، لأنها تمثّل استخدام ما هو ملك لله في التمرّد عليه ومحاربته، في الوقت الّذي تنهال عليه الألطاف الإلهيّة والنعم الرحمانيّة صباحاً ومساءً بكلّ جديد.

فكيف يمكن لهذا الإنسان الخاطىء أن يواجه الموقف؟

هل يملك أن يرفع طرفه إلى آفاق السّماء في المدلول الإيحائي في رفع الرّأس أمام الله؟ وكيف يفعل ذلك والحياء يملأ كلّ كيانه ويفرض عليه أن يطأطئ رأسه خجلاً وانكساراً؟

وهل يأمل أن يحصل ـ من خلال الاستحقاق ـ أن يغفر الله له سيّئة واحدة من سيئاته؟ إنّ ذاتية المسألة لا تجعله يستحقّ شيئاً، لأنه لا يملك ـ حتى في ابتهاله ـ شيئاً.

وهذه هي الصّورة المعبّرة الصارخة التي تمنح الفكرة شيئاً من الوضوح.

ـ يا ربّ ـ ماذا أفعل وأنا الأكثر ذنوباً، والأبشع أفعالاً، والأقبح آثاراً، والأشدّ في الباطل تهوّراً، والأضعف لطاعتك تيقّظاً، والأقلّ لوعيدك انتباهاً؟ ماذا أفعل لتعفو عني، ولتقبلني فيمن تقبل من عبادك؟.

ولو بكيت ـ وللبكاء معناه في الإحساس بالذّنب وفي النّدم عليه ـ واستمرّ البكاء الخاشع حتى تسقط أهداب عيني من ضغط الدّموع، ولو انتحبت في إلحاح البكاء وضراوته وشدّته حتى يخفت صوتي أو ينقطع، فلا يرتفع منه شيء.

ولو قمت لك في صلاتي ليلاً ونهاراً حتى تنتفخ قدماي وتتورَّما من شدّة التعب.

ولو ركعت لك حتى يزيح صلبي عظم ظهري من مكانه.

ولو سجدت لك وأطلت طول عمري تعذيباً لنفسي على ما أسلفت من الذّنوب، وشربت ماء الرّماد آخر دهري، توبيخاً لذاتي على خطاياها، وذكرتك بكلّ أسمائك وصفاتك وآلائك، حتى كلَّ لساني عن الكلام، ثم لم أرفع طرفي إلى السّماء لأحدق في الآفاق التي توحي بالشّأن الرفيع لعظمتك، استحياءً منك من خلال التّاريخ الأسود الذي يملأ صفحات حياتي.

لو فعلتُ ذلك كلّه، لم أستحقّ محو سيّئةٍ واحدةٍ من سيّئاتي الآن، كلّ هذه الأمور تتحرّك في داخل ملكك، فليس لي فضل تكفيراً عما فعلته في إساءة التصرف في كياني الذي هو ملكك.

ولكني أعرف، من خلال التفضل الذي تلطفت به على عبادك، أنك تغفر لي حين أفعل ما يستوجب مغفرتك، وتعفو في حين أستحق عفوك، في ما جعلته من شروط ذلك، في خطّ الاستحقاق بالتفضل، في الوقت الّذي لا أملك ذاتيّة الاستحقاق والاستيجاب، فقد كانت المسألة أنّ النّار كانت هي الجزاء العادل الّذي يجب أن أناله منذ عصيتك، وإذا كان الحكم العدل هو حكمك، فلن يكون عذابي ظلماً لي، لأنّك أقمت الحجة عليّ في ذلك، فماذا بعد كلّ هذا إلا فضلك، فهو ـ وحده ـ سبيل النّجاة.

*من كتاب "آفاق الروح"، ج 1.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة منبر الجمعة: 13 كانون الأوّل 2019م المخطئ يتحمّل وحده مسؤوليَّة الخطأ هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟هل أصلّي إذا بقي من الوقت مقدار ركعة؟ إمام مسجد الرَّحمن في سيدني يتبرَّع للصَّليب الأحمر الأستراليّ تغلغل اللّوبي الصهيوني في الإعلام الغربي منبر الجمعة: 6 كانون الأوّل 2019م نقاش اكاديمي: الحراك والشّباب اللّبناني الإمام العسكريّ (ع): معاناته ودوره في مواجهة الانحرافات فضل الله: مسؤوليَّة القيادات الدينيَّة تجفيف منابع التوتر الطائفيّ والمذهبيّ نبيّ الرّحمة محمّد (ص) عنوان اجتماع في أوغندا
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر