اليوم: الجمعة22 جمادى الأول 1441هـ الموافق: 17 يناير 2020

عفوه أعلى من عقابه

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

ثم ـ يا إلهي ـ إنّ المنحرفين عن خطّك، العاصين لأوامرك ونواهيك، المتمردين على مسؤوليّاتهم التي حمّلتها لهم، لا يسقطون ـ دائماً ـ تحت وطأة عقابك وتأثير غضبك، بل قد يأتيهم العفو، وتطوف بهم الرّحمة، فيمتدّون في الحياة، ويتقلّبون في نعمتك، بالرّغم من امتدادهم في الغيّ، واستمرارهم في السّير في خطّ الانحراف، لأن مسألة العقاب لديك ليست كما هي في الإنسان، مسألة ثأر الذات، ولأنّ قضيّة الغضب عندك، ليست كما هي في الإنسان، قضيّة انفعال سلبي بالإساءة، ولكنّها ـ هنا وهناك ـ مرتبطة بالحكمة الّتي تراقب الإنسان في كلّ مجالاته الظاهرة والباطنة، وفي كلّ نقاط ضعفه، وفي كلّ إمكانات تحوّله من الشرّ إلى الخير، ومن الإساءة إلى الإحسان، ومن المعصية إلى الطاعة، فترحم مواضع ضعفه، وتلاحق كلّ مجالاته، وتمنحه الفرصة تلو الفرصة للتّراجع والتّصحيح، وللسّير في خطّ الاستقامة بدلاً من خطّ الانحراف في نهاية المطاف.

وهذا الذي يتطلّع إليه المنحرفون الخاطئون، ليجدوا أنّ عفوك أعلى من عقابك، وأنّ رحمتك تتقدّم غضبك، ولولا ذلك، لما استمرّ الإنسان في الوجود، لأنّ بقاءه يمثّل لحظة عفو ولمسة رحمة، في سموّ الألوهيّة، وعظمة الربوبيّة.

ونستمرّ في الملاحظة والقراءة في كتاب سنّتك في الكون، فنلاحظ أنّ كلّ ذرّة في الوجود تلهج بالسّؤال في ابتهالاتها الوجوديّة في منطق حاجاتها التي تمثّل العناصر الحيّة لوجودها، ونقرأ في سطور الخطة الدقيقة الشاملة التي فرضتها سننك، أنّ عطاءك أكثر من منعك، فها هي نعمك متناثرة في كلّ مكان، تتّسع لكلّ الخلائق، بما تملكه ـ يا ربّ ـ من خزائنك التي لا تنفد، الأمر الذي يجعل الوجود كلّه مشدوداً إلى كرمك من موقع الثقة الذاتيّة بأنّ العطاء لديك سرّ ذاتك، ولهذا فإنك تمنح الخلق كلّه ما تمنحه من دون أن تنتظر الجزاء من أحد، لأنّ الغنيّ عن الوجود كلّه، ولأنّ الكرم صفة من صفاتك، كما أنّك ـ عندما تعاقب ـ فإنّ عقابك ينطلق من حسابات المصلحة في حكمتك، فلا معنى للإفراط فيه، ففيه تجتمع الحكمة والرّحمة في نطاق الحالة الصغيرة في الشّخص نفسه، والحالة الكبيرة في مصلحة الوجود كله.

* من كتاب "آفاق الروح"، ج1.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة قضاء الحاجات قيمة رسَّخها القرآن أضرار اليمين الكاذبة وشهادة الزّور! فضل الله مستقبلاً رئيس مركز حوار الأديان في أستراليا أهميّة النّظافة منبر الجمعة: 10 كانون الثاني 2020 ما الفرق بين الدّيمقراطية والشّورى؟ السّكينة صفة المؤمنين كيف أتخلّص من مشكلة الخجل؟! القرآن.. والحديث القدسي.. والمصحف عدد المسلمين في بريطانيا يتخطّى الـ 3 ملايين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر