اليوم: الخميس3 رجب 1441هـ الموافق: 27 فبراير 2020

اللّغة العدوانيّة للمستكبرين

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

عباد الله، اتّقوا الله وواجهوا المنكر، سواء كان على المستوى الفردي أو على المستوى الجماعي، بكلِّ مواقف القوّة والرفض والإنكار، حتى تكون كلمة الله هي العليا وكلمة الشيطان هي السّفلى، وإنَّ علينا أن نواجه الواقع كلّه، لنتَّخذ الموقف الذي يريد الله تعالى لنا أن نتَّخذه في كلّ القضايا التي تنال المستضعفين، على أساس الكلمة التي أطلقها الإمام عليّ (ع) في وصيّته: «كونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً».

وعلى هذا الأساس، لا بدَّ أن نواجه الواقع كلَّه، لنكتشف من هو الظالم ومن هو المظلوم، على مستوى الأفراد والمجتمعات والدول، فماذا هناك؟

لقد عاش العرب والمسلمون العقدة من الشرعيّة الدولية التي لا تتحرك بالضغط إلا في القضايا الحيوية في الواقع العربي والإسلامي، كما لو كان ذلك يمثّل الخطر على العالم، ولكنَّها لا تقترب بضغوطها من إسرائيل التي كانت ولاتزال تمثّل الخطر على المنطقة والعالم كلِّه.

ولذلك، فإنَّ الدّراسة للقرارات الدولية، توحي بأنّ القيادة الأمريكيّة للمجلس تحرِّكها كورقة لخدمة سياستها في المنطقة، ودعمها المطلق للأمن الإسرائيلي، وهذا ما يجعلنا نتساءل: أية شرعية دولية في ميزان العدالة السياسية للشعوب المستضعفة هي هذه الشرعية؟!

أما المسؤولون العرب، فقد حسموا خياراتهم على أساس أن التطبيع مع العدوّ هو السياسة الأفضل التي تجعلهم يحصلون على جوائز المديح من أمريكا، تحت عنوان أنهم متعاونون ضدّ الإرهاب، وأنهم يعملون من أجل السّلام في علاقاتهم المعلنة والخفيّة مع العدوّ الإسرائيلي، ما يمنح هذه الأنظمة المزيد من الاستمرارية بحماية أمريكية وإسرائيلية. وهذا ما ينبغي للشعب الفلسطيني المجاهد والشعوب العربيّة والإسلاميّة أن تفهمه جيّداً في تعاملها مع الواقع.

ومن جانب آخر، فإنَّ اللّغة العدوانيّة التي تستعملها أمريكا في القضايا العربيّة والإسلاميّة، هي لغة الفرض الضاغطة التي تهدِّد وتتوعَّد بالعقوبات واستعمال القوّة، ولغة الاتهامات الكاذبة بدعم الإرهاب، من دون الدخول في حوار موضوعيّ سياسيّ واقتصاديّ بالطريقة التي يشعر فيها العرب والمسلمون بالاحترام، لأنّ المسألة لدى هؤلاء هي مسألة حرب سياسيّة اقتصاديّة قد تتحوّل إلى حرب أمنيّة عسكريّة، فإمّا أن ترضخوا لما نريده منكم، وإلا فالحرب أمامكم، ولا خيار لكم في الموقف كلّه.

إننا نعرف أنّ العلاقات بين الدول لا بدّ من أن تقوم على الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة، ولكن المستكبرين يتحركون على قاعدة أنهم ـ بما يملكون من القوة السياسية والعسكرية والاقتصادية ـ هم الذين يملكون إخضاع الدول المستضعفة لسيطرتهم في جميع المجالات.

ولهذا، فإنّنا نريد لشعوبنا العربيّة والإسلاميّة وشعوب العالم الثالث، أن تؤكِّد مواقفها الرّافضة، وتخطِِّط لمواجهة هذا الواقع الاستكباري الذي يعمل لتدمير الشّعوب، لتبقى العولمة القاهرة هي التي تقود الواقع الإنساني كلّه لمصالحها الاحتكارية، وعلى الشعوب أن لا تصدِّق أكاذيبهم في الحديث عن الإصلاح والديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات السياسية، لأنهم يحركون هذه العناوين في اتجاه أوضاعهم الاستكبارية...

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة ما هي مقوِّمات الزّواج النّاجح؟ هل القرآن كتاب فلسفيّ؟ نطمح أن تقدّم المؤسّسات جيلاً يعمل بالنزاهة والشفافيّة والعدالة فضل الله: جريمة غزّة برسم دعاة الحريّة وحقوق الإنسان أريد ترك الإرث لولد واحد! منبر الجمعة: 21 شباط 2020م لي جارٌ ظلمته في حياته؟! كيف نستعدّ لشهر رجب؟ الثّلاثاء أوَّل شهر رجب 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر