اليوم: الجمعة22 جمادى الأول 1441هـ الموافق: 17 يناير 2020

إعانة ذرّية المجاهدين

محمد عبدالله فضل الله

تحدَّث الله تعالى عن فضل الجهاد في مواضع كثيرة من القرآن الكريم، ومن ذلك، قوله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ * يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا إِنَّ اللهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ}[التوبة/20- 22].

لو ألقينا نظرة على حالة المجاهدين الأوّلين في زمن النبيّ (ص)، لرأينا أنّهم كانوا يُستنهَضون للجهاد من موقع التكليف الشخصي المرتهن بالقدرة الماليَّة والبدنيَّة لكلّ مكلّف على المشاركة وتلبية النّداء، إذ لم يكن ثمة جيش متفرّغ لمهام القتال بجوانبها المختلفة، وكان المسلم الملبي يتحمّل هو بنفسه تكاليف القيام بالعمل الجهاديّ مؤنةً وسلاحاً وخيلاً، الأمر الذي ربما من أجله فُرض في الغنائم للرّاجل سهم وللرّاكب سهمان، تعويضاً له عمَّا أنفقه في مشاركته في الجهاد، فإذا قارنّا بين هذه الصورة والصورة التي تلت عصر النبيّ (ص)، بل ربما عصر الخلفاء الراشدين، نجد أنه في زمن الخلفاء الذين تلوهم، قد صار للحكم الإسلامي جند متفرّغ لمهام الجهاد، له عطاءٌ منظّم.

وفي سياق هذا التطوّر، يلفتنا ما ذكره الفقهاء حول ضمان مستقبل ذرّية المجاهدين أو الجند المتفرّغين، إذ يتفرّع عن أحكام الجهاد أحكام تتعلّق بذرّية المجاهدين :

أقوال بعض العلماء في إطلاله موجزة:

قال العلامة الحلّي: "نقلاً عن الشيخ الطوسي والإمام الشافعي في أحد قوليه: إذا مات المجاهد أو قتل، وترك ذريّة أو امرأة، أعطوا كفايتهم من بيت المال حتى يبلغوا، لأن راتبه فرض للكفاية لا للادّخار، فإذا لم يعطوا، لم يجرّد نفسه للجهاد خوفاً عليهم من الضّياع بعده".[كتاب التَّذكرة، باب الجهاد].

نستفيد من كلام العلامة الحلّي (ره)، أنّ المجاهد لا بدّ من تأمينه وتأمين عائلته حال حياته، وحتى بعد مماته واستشهاده، فإذا لم يأمن المجاهد على عياله وذرّيته وامرأته من أن تُؤَمَّن النّفقة الّتي تكفيهم، فليس عليه أن يتفرّغ للجهاد، فملاك المصلحة هنا في حفظ العيال والزّوجه مهمّ كثيراً في هذا المقام.

جاء أيضاً عن الماوردي في ما يختص بالجيش من إثبات وعطاء، وفي فصل تقدير العطاء: "وأمّا تقدير العطاء، فمعتبر بالكفاية حتى يستغي بها عن التماس مادّة تقطعه عن حماية البيضة". ثم قال: "وإذا مات أحدهم أو قتل، كان ما يستحقّ من عطائه موروثاً عنه على فرائض الله تعالى، وهو دين لورثته في بيت المال".[كتاب الأحكام السلطانية / الماوردي، دار الكتب العلمية، بيروت، ص 243].

من هنا أهميّة الدّفاع عن بيضة الإسلام، وأن يصار إلى تأمين زوجة المجاهد وأولاده، حتى يتفرّغ جسديّاً ونفسيّاً لمهامه، فمن يدافع عن بيضة الإسلام ويحمي أهله وعرضه وأرضه من الاستعمار والاحتلال والعدوان مجاهداً في سبيل الحقّ والعزّة، من الواجب النظر في حقوقه وحفظها ودعمها بكلّ الوسائل.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة قضاء الحاجات قيمة رسَّخها القرآن أضرار اليمين الكاذبة وشهادة الزّور! فضل الله مستقبلاً رئيس مركز حوار الأديان في أستراليا أهميّة النّظافة منبر الجمعة: 10 كانون الثاني 2020 ما الفرق بين الدّيمقراطية والشّورى؟ السّكينة صفة المؤمنين كيف أتخلّص من مشكلة الخجل؟! القرآن.. والحديث القدسي.. والمصحف عدد المسلمين في بريطانيا يتخطّى الـ 3 ملايين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر