اليوم: السبت23 جمادى الأول 1441هـ الموافق: 18 يناير 2020

حتى لا يردينا الظّلم

محمد عبدالله فضل الله

الظّلم والجور من طباع النفوس اللّئيمة والسوداويّة، وهو محرَّم عند الله تعالى، كما في الحديث القدسي: "يا عبادي، إني حرَّمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرَّماً، فلا تظالموا".

عن رسول الله (ص): "اتقوا الظلم، فإنّ الظلم ظلمات يوم القيامة".

يقول سيّدنا أمير المؤمنين عليّ (ع): "الباطل يزلُّ براكبه، والظّلم يردي بصاحبه".

وللظلم والجور عواقب على صاحبه، لو يعلم عظيم خطرها، لتنبّه من شروره، ولو وعى سوء نتائجها، لربما ارتدع عن هذه التصرّفات التي تسيء إلى إنسانيّته، وتحرّفها عن طباعها السّليمة وذوقها الطبيعيّ في حبّ الخير والتزام الحقّ والعدل.

وإليك، أيّها القارئ الكريم، عشر نتائج في عواقب الظّلم:

فالظالم يظنّ نفسه قد أفلح في عمله، ولكنه ساقط في ميزان الله وعينه، لأنه خرج على حدود الله وتعاليمه، قال تعالى: {إِنَّهُ لَاْ يُفْلِحُ الظَّاْلِمُوْنَ} كما أنّه محروم من أكبر نعمة في الحياة، وهي هداية الله ورضاه، قال تعالى: {إِنَّ اللهَ لَاْ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}.

كما أنَّ الظّالم ملعون من الله تعالى، ومحروم من فضله ورحمته، وتلك هي الخسارة الكبرى، حيث ينزلون سوء الدّار، يقول تعالى: {يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ}، ويقول تعالى: { هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللهِ عَلَى الظَّالِمِينَ}.

ينبّهنا القرآن الكريم إلى خطورة الظّلم على الأمم أيضاً، وليس فقط على الأفراد، قال سبحانه: {وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ}، وقال تعالى: {وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِد}.

فهل يتَّعظ الظّلمة والظالمون والمبطلون قبل يوم الحساب، حتى لا يعضّوا على أيديهم من الحسرة والنّدامة: { وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُول}.

ونحن في واقعنا، نعيش كثيراً من الظّلم والجور وعدم ارتداع البعض عن غيّه وظلمه، إذ ترى الظّلمة مستغرقين في ظلمهم، ومنغمسين في جورهم، وما على المؤمنين سوى الصّبر والثّبات على العقيدة والدّين، وحسن الظنّ بالله، ومواجهة الظّلم بكلّ الوسائل المتاحة، لأنّ الحياة مع الجور والظّلم لا معنى لها ولا قيمة، إنما الحق والعدل واحترام حقوق الله وحقوق عباده، هو ما يعطي للحياة معناها، وما يعطي للإنسان عزّته وكرامته ومكانته الّتي تليق به في الدّنيا والآخرة.

فالحذر كلّ الحذر من الانزلاق إلى الظّلم والجور في بيوتنا وأُسرنا وأسواقنا وعلاقاتنا ومعاملاتنا ومشاعرنا ومواقفنا مع بعضنا البعض، لأنّنا سنقف بين يدي الله تعالى، وسنسأل عن كلّ كبيرة وصغيرة. فلنحتط كي لا نكون من زمرة الظّالمين الذين يعضّون على أيديهم حسرة وندامة.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة قضاء الحاجات قيمة رسَّخها القرآن أضرار اليمين الكاذبة وشهادة الزّور! فضل الله مستقبلاً رئيس مركز حوار الأديان في أستراليا أهميّة النّظافة منبر الجمعة: 10 كانون الثاني 2020 ما الفرق بين الدّيمقراطية والشّورى؟ السّكينة صفة المؤمنين كيف أتخلّص من مشكلة الخجل؟! القرآن.. والحديث القدسي.. والمصحف عدد المسلمين في بريطانيا يتخطّى الـ 3 ملايين
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر