اليوم: الجمعة10 شعبان 1441هـ الموافق: 3 ابريل 2020

حجيّة ظواهر القرآن الكريم

المرجع السيّد أبو القاسم الخوئي

لا شكّ أن النبي (ص) لم يخترع لنفسه طريقة خاصّة لإفهام مقاصده، وأنّه كلّم قومه بما ألفوه من طرائق التفهيم والتكلم، وأنه أتى بالقرآن ليفهموا معانيه، وليتدبروا آياته فيأتمروا بأوامره، ويزدجروا بزواجره، وقد تكرر في الآيات الكريمة ما يدلّ على ذلك، كقوله تعالى:

{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَ}، وقوله تعالى: {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}.

وقوله تعالى: {عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ* بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ}، وقوله تعالى: {هَـذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ}، وقوله تعالى: {فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ}.

وقوله تعالى: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ}.

وقوله تعالى :{أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرً}.

إلى غير ذلك من الآيات الدالّة على وجوب العمل بما في القرآن، ولزوم الأخذ بما يفهم من ظواهره.

ومما يدلّ على حجية ظواهر الكتاب وفهم العرب لمعانيه:

1 ـ أن القرآن نزل حجة على الرسالة، وأن النبي (ص) قد تحدى البشر على أن يأتوا ولو بسورة من مثله، ومعنى هذا: أنّ العرب كانت تفهم معاني القرآن من ظواهره، ولو كان القرآن من قبيل الألغاز، لم تصح مطالبتهم بمعارضته، ولم يثبت لهم إعجازه، لأنهم ليسوا ممن يستطيعون فهمه، وهذا ينافي الغرض من إنزال القرآن ودعوة البشر إلى الإيمان به.

2 ـ الروايات المتظافرة الآمرة بالتمسك بالثقلين الذين تركهما النبيّ في المسلمين، فإن من البيّن أنّ معنى التمسك بالكتاب هو الأخذ به، والعمل بما يشتمل عليه، ولا معنى له سوى ذلك.

3 ـ الروايات المتواترة التي أمرت بعرض الأخبار على الكتاب، وأنّ ما خالف الكتاب منها يضرب على الجدار، أو أنه باطل، أو أنه زخرف، أو أنه منهيّ عن قبوله، أو أن الأئمّة لم تقله، وهذه الروايات صريحة في حجية ظواهر الكتاب، أنه مما تفهمه عامّة أهل اللّسان العارفين بالفصيح من لغة العرب.

ومن هذا القبيل، الروايات التي أمرت بعرض الشروط على كتاب الله ورد ما خالفه منها.

4 ـ استدلالات الأئمّة (ع) على جملة من الأحكام الشرعيّة وغيرها بالآيات القرآنيّة.

منها: قول الصادق (ع) حينما سأله زرارة: من أين علمت أنّ المسح ببعض الرأس؟ "لمكان الباء".

ومنها: قوله في نهي الدوانيقي عن قبول خبر النمام: إنه فاسق، وقد قال الله تعالى :{إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُو}.

ومنها: قوله لمن أطال الجلوس في بيت الخلاء لاستماع الغناء اعتذاراً بأنه لم يكن شيئاً أتاه برجله، أما سمعت قول الله عزّ وجلّ:

{إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُول}. ومنها: قوله لابنه إسماعيل: "فإذا شهد عندك المؤمنون فصدّقهم"، مستدلاً بقول الله عزّ وجلّ: {يُؤْمِنُ بِاللهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ}.

ومنها: قوله في تحليل نكاح العبد للمطلقة ثلاثاً: إنه زوج، قال الله عزَّ وجلَّ: {حَتَّىَ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ}.

ومنها: قوله في أنّ المطلقة ثلاثاً لا تحلّ بالعقد المنقطع، إنّ الله تعالى قال: {فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَ}، ولا طلاق في المتعة.

ومنها: قوله فيمن عثر فوقع ظفره، فجعل على إصبعه مرارة: إن هذا وشبهه يعرف من كتاب الله تعالى: {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ}. ثم قال امسح عليه.

ومنها: استدلاله على حلية بعض النساء بقوله تعالى :{وَأُحِلَّ لَكُم مَّا وَرَاء ذَلِكُمْ}.

ومنها: استدلاله على عدم جواز نكاح العبد بقوله تعالى: {عَبْدًا مَّمْلُوكًا لاَّ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ}. ومنها: استدلاله على حليّة بعض الحيوانات بقوله تعالى: {قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ}.

وغير ذلك من استدلالاتهم (ع) بالقرآن في موارد كثيرة، وهي متفرّقة في أبواب الفقه وغيرها.

أدلّة إسقاط حجية ظواهر الكتاب: وقد خالف جماعة من المحدّثين، فأنكروا حجيّة ظواهر الكتاب، ومنعوا عن العمل به. واستدلّوا على ذلك بأمور:

1 ـ اختصاص فهم القرآن :

إنّ فهم القرآن مختصّ بمن خوطب به، وقد استندوا في هذه الدّعوى إلى عدة روايات واردة في هذا الموضوع، كمرسلة شعيب بن أنس، عن أبي عبد الله، أنه قال لأبي حنيفة: "أنت فقيه أهل العراق؟ قال: نعم. قال: فبأيّ شيء تفتيهم؟ قال: بكتاب الله وسنّة نبيّه. قال: يا أبا حنيفة، تعرف كتاب الله حقّ معرفته، وتعرف الناسخ من المنسوخ؟ قال: نعم.

قال: يا أبا حنيفة، لقد ادّعيت علماً ـ ويلك ـ ما جعل الله ذلك إلا عند أهل الكتاب الذين أنزل عليهم، ويلك ما هو إلا عند الخاص من ذرية نبينا، وما ورثك الله تعالى من كتابه حرفا ".

وفي رواية زيد الشحام، قال: "دخل قتادة على أبي جعفر فقال له: أنت فقيه أهل البصرة؟ فقال: هكذا يزعمون. فقال: بلغني أنك تفسر القرآن. قال: نعم. إلى أن قال: يا قتادة، إن كنت قد فسّرت القرآن من تلقاء نفسك، فقد هلكت وأهلكت، وإن كنت قد فسّرته من الرجال، فقد هلكت وأهلكت. يا قتادة، ويحك، إنما يعرف القرآن من خوطب به".

والجواب :

إنّ المراد من هذه الروايات وأمثالها، أن فهم القرآن حق فهمه، ومعرفة ظاهره وباطنه، وناسخه ومنسوخه، مختص بمن خوطب به. والرواية الأولى صريحة في ذلك، فقد كان السؤال فيها عن معرفة كتاب الله حق معرفته، وتمييز الناسخ من المنسوخ، وكان توبيخ الإمام لأبي حنيفة على دعوى معرفة ذلك.

وأما الرواية الثانية، فقد تضمنت لفظ التفسير، وهو بمعنى كشف القناع، فلا يشمل الأخذ بظاهر اللفظ، لأنه غير مستور ليكشف عنه القناع، ويدلّ على ذلك أيضاً ما تقدّم من الروايات الصريحة في أنّ فهم الكتاب لا يختص بالمعصومين. ويدل على ذلك أيضاً قوله في المرسلة: وما ورثك الله من كتابه حرفاً، فإن معنى ذلك أنّ الله قد خصّ أوصياء نبيّه بإرث الكتاب، وهو معنى قوله تعالى: {ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَ}.

فهم المخصوصون بعلم القرآن على واقعه وحقيقته، وليس لغيرهم في ذلك نصيب. هذا هو معنى المرسلة، وإلا فكيف يعقل أن أبا حنيفة لا يعرف شيئاً من كتاب الله، حتى مثل قوله تعالى: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}.

وأمثال هذه الآية مما يكون صريحاً في معناه، والأخبار الدالة على الاختصاص المتقدم كثيرة جداً، وقد تقدّم بعضها.

2 ـ النهي عن التفسير بالرأي:

إنّ الأخذ بظاهر اللفظ من التفسير بالرأي، وقد نهى عنه في روايات متواترة بين الفريقين.

والجواب: إنّ التفسير هو كشف القناع كما قلنا، فلا يكون منه حمل اللّفظ على ظاهره، لأنه ليس بمستور حتى يكشف، ولو فرضنا أنه تفسير فليس تفسيراً بالرأي، لتشمله الروايات الناهية المتواترة، وإنما هو تفسير بما تفهمه العرف من اللفظ، فإن الذي يترجم خطبة من خطب نهج البلاغة ـ مثلاً ـ بحسب ما يفهمه العرف من ألفاظها، وبحسب ما تدل القرائن المتصلة والمنفصلة، لا يعدّ عمله هذا من التفسير بالرأي، وقد أشار إلى ذلك الإمام الصّادق بقوله: "إنما هلك الناس في المتشابه لأنهم لم يقفوا على معناه، ولم يعرفوا حقيقته، فوضعوا له تأويلاً من عند أنفسهم بآرائهم، واستغنوا بذلك عن مسألة الأوصياء فيعرفونهم".

ويحتمل أن معنى التفسير بالرأي الاستقلال في الفتوى من غير مراجعة الأئمة (ع)، مع أنهم قرناء الكتاب في وجوب التمسك، ولزوم الانتهاء إليهم، فإذا عمل الإنسان بالعموم أو الإطلاق الوارد في الكتاب، ولم يأخذ التخصيص أو التقييد الوارد عن الأئمة (ع)، كان هذا من التفسير بالرأي. وعلى الجملة، حمل اللفظ على ظاهره بعد الفحص عن القرائن المتصلة والمنفصلة من الكتاب والسنّة، أو الدليل العقليّ، لا يعدّ من التفسير بالرأي، بل ولا من التفسير نفسه، وقد تقدَّم بيانه، على أن الروايات المتقدمة دلت على الرجوع إلى الكتاب، والعمل بما فيه.

ومن البيّن أن المراد من ذلك الرجوع إلى ظواهره، وحينئذٍ، فلا بد وأن يراد من التفسير بالرأي غير العمل بالظواهر جمعاً بين الأدلّة...

ونتيجة ما تقدم، أنه لا بد من العمل بظواهر القرآن، وأنه الأساس للشريعة، وأن السنة المحكية لا يعمل بها إذا كانت مخالفة له.

*من كتاب " البيان في تفسير القرآن ".

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: لدعم القطاع الطبي الذي يواجه خطر الفيروس العقوبة والعدل اللإلهي ظلم إنسانيّ أم إرادة ربّانيّة؟! مؤسّسة السيّد فضل الله وزّعت 200 حصة غذائيّة في منطقة صور تداعيات التّسويف على حياة الإنسان فضل الله: لتضافر الجهود ومساعدة الفقراء لحمايتهم الاستغفار.. باب التّوبة والعودة إلى الله الأربعاء: 25/3/2020 أوّل شهر شعبان المبرات توزع مساعدات عينية وحصصاً غذائية
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر