اليوم: الخميس3 رجب 1441هـ الموافق: 27 فبراير 2020

اليهود هم المعادون للساميّة

محرر موقع بينات

مجدّداً، يحاول الرؤساء والمسؤولون الداعمون لكيان العدوّ، الإشارة إلى ظلامة الدولة العبريّة، وأنها مقهورة من خلال مقاطعتها ومعاداتها، تحت حجة معاداة الساميّة، فقد أكّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته للقدس المحتلّة، أنّ "إنكار وجود إسرائيل كدولة" يعتبر من أشكال معاداة الساميّة.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، شدّد ماكرون على "اتخاذ إجراءات أكثر فاعليّة لمحاربة ظاهرة الكراهية والعنصريّة ومعاداة الساميّة بشكل قانوني، بما في ذلك العبارات على الإنترنت".

وتعقيباً على ادّعاء معاداة السامية وشرعيّة كيان العدو والاعتراف به والتسويق لذلك، لا بدّ من استحضار مواقف العلامة المرجع السيد محمد حسن فضل الله (رض) توضيحاً للرأي حول بعض النقاط، حيث يلفت سماحته (رض) إلى أنّ اليهود لا علاقة لهم من قريب أو بعيد "بالساميّة"، لا بل هم معادون لها أوّلاً وآخراً، ويتلطون وراء هذا المصطلح لكسب ودّ العالم ضدّ العرب والمسلمين. يقول سماحته:

"طرحت فكرة أن نحمل شعار معاداة الساميّة لنستفيد منه في كلّ الحملات التي تُشنّ أمريكياً وإسرائيلياً، وكلّ هذه الحرب المجنونة التي تشنّ على الفلسطينيّين وعلى العالم العربي، لأنّ العرب هم الساميّون الأقحاح، أمّا اليهود، فلا علاقة لهم بالسامية بكلّ فئاتهم، بل إن أكثريتهم من جذور أوروبيّة وغير أوروبيّة، وليس لهم علاقة بمسألة الساميّة لا من قريب ولا من بعيد.

علينا أن نطرح أمام العالم أنَّ اليهود معادون للساميّة، وأنَّ الذين يقفون ضدّ العرب هم معادون للساميّة، حتى نخرج مسألة معاداة الساميّة من أيدي اليهود، لأنها تخصّنا، ولا بدّ من أن ترتدّ سلباً على إسرائيل، وعلى كلّ الذين يقفون مع إسرائيل ضدّ العالم العربي". [من مقابلة له مع صحيف الشّرق، بتاريخ 25/10/2003].

ويقول المرجع فضل الله (رض) في موضع آخر: "ليس باستطاعتنا مصالحة إسرائيل، لأنها غاصبة لأرض فلسطين، معتدية على بلاد المسلمين، وهي تعمل بالظلم والفساد... والإنسان لا يصالح من اعتدى على بيته واحتلّه ظلماً وعدواناً، بل يسعى لإخراجه منه بكلّ ما أوتي من قوّة. فلا يمكن لنا أن نصالحها مادامت معتدية غاصبة، فهي دولة غير شرعيّة من الناحية الإسلاميّة". [استفتاءات – مواضيع سياسيّة].

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة ما هي مقوِّمات الزّواج النّاجح؟ هل القرآن كتاب فلسفيّ؟ نطمح أن تقدّم المؤسّسات جيلاً يعمل بالنزاهة والشفافيّة والعدالة فضل الله: جريمة غزّة برسم دعاة الحريّة وحقوق الإنسان أريد ترك الإرث لولد واحد! منبر الجمعة: 21 شباط 2020م لي جارٌ ظلمته في حياته؟! كيف نستعدّ لشهر رجب؟ الثّلاثاء أوَّل شهر رجب 1441هـ
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر