اليوم: الاثنين13 شعبان 1441هـ الموافق: 6 ابريل 2020

من واجبات المؤمن الاهتمام بقضايا المسلمين

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

في منهج التربية الإسلاميّة، أنّ الله تعالى يريد للإنسان المؤمن أن يعيش الاندماج العقلي والروحي والعملي بالمسلمين في كلّ ما يصلح أمرهم، وما يحمي قضاياهم، وما يؤكّد عزّتهم وكرامتهم وحريتهم، وما يقوّي وحدتهم، لأنّ الله تعالى أراد أن يصنع من خلال الإسلام أمّةً تقوم على الترابط، جديدةً بين الأفراد الّذين يؤمنون بهذا الدين، ارتباط الفكر بالفكر، وانفتاح القلب على القلب، وتكامل الطاقة مع الطاقة، ومواجهة التحدّيات الكبرى في كلّ القضايا الكبيرة التي تتصل بالأخطار العامّة التي يوجّهها الكافرون والمستكبرون إلى الإسلام والمسلمين.

إنّ الله تعالى يريد للمسلم أن يكون الإنسان الّذي يستوعب قضايا المسلمين كلّها، بحيث تكون له ثقافة الواقع الإسلامي في كلّ أبعاده السياسيّة في ما يواجه المسلمين من التحديات السياسية أو الاقتصادية، وما يثقلهم في الأزمات الاقتصادية أو الأمنية، ممّا يمثِّل الخطر على حياة الأمّة وحرياتها وكرامتها.

إنّ الله تعالى يريد للإنسان المسلم أن يكون الإنسان الذي يعيش الاهتمام بذلك كلّه، بحيث يكون المسلمون في عقله وقلبه وكلّ امتدادات حياته، فالمسلمون همّه كما هي عائلته همّه، وهذا ما أكّده رسول الله (ص) في الكلمة المشهورة عنه: "من أصبح لا يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم".

إنّ هذه الكلمة تقول للإنسان المسلم: عليك في كلّ صباح أن تدرس كلّ التطوّرات والمتغيّرات الحادثة في الواقع الإسلامي كلّه، لتفكّر في ما يمكنك أن تقدِّم لذلك من فكرٍ تملكه يساعد على حلّ مشكلة هنا وهناك، أو جهد تبذله ربما يقوِّي موقعاً هنا وهناك، أو حركة تنطلق بها على مستوى العلاقات والمواجهات.

ولعلّ الإمام عليّ بن الحسين زين العابدين (ع) يشير إلى هذه المسألة بشكل موجز في دعائه في الصباح والمساء، حيث يطلب من الله تعالى أن يوفّقه في يومه الذي يبدأه، أو ليلته التي يبدأها، لحياطة الإسلام، بأن يكون ممن يحوط الإسلام ويحضنه ويرعاه وينصره ويساعده، وأن يكون ممّن ينصر الحقّ ويعزّه، ويضعف الباطل ويذلّه، باعتبار أنّ ذلك هو مسؤوليّاته، لأنّ الإنسان عندما يصبح عليه الصباح، فهناك شخصيتان في وجوده: الشخصيّة الخاصّة، وهي التي يهتمّ فيها الإنسان بأموره الشخصية والعائلية، مما ينمّي حياته ويحفظ له كرامته ويحقق له حاجاته.. وهناك شخصية عامّة، وهي كونه جزءاً من الأمّة، ما يفرض عليه أن يفكّر في الأمة في هذا المجال.

والنبي (ص) يؤكِّد في هذا المجال، أنّ مسألة أن تكون مسلماً، هي أن تشعر أنك ترتبط ارتباطاً عضوياً بالجسد الإسلامي كلّه الذي هو الأمّة، فكما أن العضو الذي لا يتفاعل مع هموم الجسد وآلامه هو عضو مشلول لا علاقة له بالجسد، فأنت عندما لا تتفاعل مع أمور المسلمين وقضاياهم، فإنك لست جزءاً منهم. ولذلك، فإن هذه الكلمة من النبي (ص) تمثل خطورةً في معنى إسلام الإنسان المسلم، وفي معنى التزامه: "من أصبح لا يهتمّ بأمور المسلمين فليس بمسلم".

*من أرشيف خطب الجمعة، العام 2003.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: نقدّر للحكومة نجاح الخطوة الأولى في إعادة المغتربين حسن الظّنّ بالله فضل الله: لدعم القطاع الطبي الذي يواجه خطر الفيروس العقوبة والعدل اللإلهي ظلم إنسانيّ أم إرادة ربّانيّة؟! مؤسّسة السيّد فضل الله وزّعت 200 حصة غذائيّة في منطقة صور تداعيات التّسويف على حياة الإنسان فضل الله: لتضافر الجهود ومساعدة الفقراء لحمايتهم الاستغفار.. باب التّوبة والعودة إلى الله
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر