اليوم: الأحد12 شعبان 1441هـ الموافق: 5 ابريل 2020

عبادة الله على حرف

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

وهذا نموذجٌ آخر، وهو الإنسان الّذي لا ينطلق في إيمانه من موقع تأمّلٍ وتفكير، ولا يتحرك في عبادته لله من قاعدةٍ روحيّةٍ عميقة، أو من رؤيةٍ واضحةٍ شاملةٍ قوامها الانفتاح على الله والمعرفة الواعية به، ولذلك فإنّه يبقى ثابتاً ما دامت الأمور منسجمةً مع أوضاعه النفسيّة والحياتية، وما دامت العبادة لا تكلّفه جهداً كبيراً، أو تضحيةً ماديةً أو معنويّة، ولا تربك له ما اعتاده في حياته من تصرّفات وعلاقات. أمّا إذا هدّد الإيمان مصالحه بالتعقيد، وشكّلت العبادة خطراً على اتجاهه في الحياة، وأصبح التزامه يؤدّي به إلى بعض الخسارة أو بعض المشاكل، أو يفرض عليه اتخاذ مواقف رافضة لشخص يحبّه أو موقف يلتزمه، أو يفرض عليه الانسجام مع من لا ينسجم معهم، أو السير في طريق أو نحو غاية لا يرى فيها فرصةً طيّبةً لأطماعه وشهواته، فإنه يبادر إلى الانقلاب على إيمانه، والابتعاد عن عبادته، بسرعة وحسم، خوفاً من خسارة فرص الربح، أو التعرض لتجربة الخسارة.. وهكذا تكون مسألة الإيمان بالنّسبة إلى هذا النموذج من الناس موقفاً سطحيّاً لا عمق له، وتكون العبادة في حياته حركة في الشكل لا في المضمون.

{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللهَ عَلَى حَرْفٍ}، أي على طرفٍ، أو جانب واحدٍ، فلا ينطلق في العبادة بشكل كلّي وشامل بعد دراسة كلّ الاحتمالات والإمكانات والاستعداد للنتائج الإيجابيّة أو السلبيّة التزاماً بكلّ المواقف على جميع التقادير.. وهو حال الكثيرين ممن يطلبون الإيمان في حال السِّلم والربح والرخاء، لا في حال الحرب والخسارة والشدّة.. وبذلك ينطبع إيمانهم بطابع الجوّ الذي يعيشونه في الدّاخل، فهو لا يكون مستقراً إلا على الأرض التي لا تزورها العواصف، ولا تسكنها الزّلازل، والتي يخيّم عليها السكون.. إنّ هذه الجماعات تمثل نموذج الإنسان الذي يعيش الاسترخاء في إيمانه، كما يعيش الاسترخاء في جسده، في ما يشبه الخمول.

{فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ} واستراح له، لأنه لا يلامس إلا الجوانب الإيجابيّة في حياته، مما يرضي طموحه، ويريح حياته، {وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ} مما يفتن به الله عباده من البلاء المتنوّع في أجسادهم وفي أموالهم، وفي شهواتهم وأهلهم وأولادهم، اهتزّ إيمانه أمام التجربة الصعبة، ولم يستطع الثبات أمامها، فيسقط، ويسقط معه النموذج الذي يمثّله، فهو نموذج يخيّل إليه وإلى الناس أنه ثابت قويّ، ولكن إذا ما جاءته الفتنة {انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ}، وارتدّ عن دينه، وابتعد عن مواقع الخير في خطّ الله، واقترب من مواقع الشرّ في خطّ الشيطان، فيورّطه في أكثر من مشكلة، ويوقعه في أكثر من مهلكة، مما كان يظنّ فيها أنها تنجيه، فإذا بها ترديه، ومما كان يحسب أنها تخفّف عنه، فإذا بها تشدّد الأمر عليه.

{خَسِرَ الدُّنْيَا} التي كان يؤمِّل فيها، فخاب ظنه وخسر صفقة يمينه، {والآخرة} بخسارته الجنّة بابتعاده عن رسالة الله، واقترابه من نار جهنّم، و{ذلِكَ هُوَ الخسران الْمُبِينُ}، لأنّه يمثّل الخسارة الشّاملة المطلقة التي لا ينفع معها أيّ ربحٍ طارئ، لأنّ أيّ قدر منه يبدو ضئيلاً أمام حجم الخسارة.

{يَدْعُو مِن دُونِ الله مَا لاَ يَضُرُّهُ وَمَا لاَ يَنفَعُه}، لأنه يفتقد الشّعور والإرادة، ولا يملك قوّة مستقلة، ولا يستطيع أن يحقّق للآخرين أيّ نفع، أو يدفع عنهم أيّ ضرر، لأنّه، سواء أكان مخلوقاً حيّاً أم جامداً، فهو لا يملك في ذاته إلا ما ملَّكه الله إيّاه..

و{ذلِكَ هُوَ الضلال الْبَعِيدُ}، لأنّ لجوءه إلى هذه المخلوقات لا يؤمّن أيّ مصدر للقوّة، أو أيّ مورد للنفع أو الربح يمكن أن يبقى للإنسان منه شيءٌ في الدّنيا والآخرة، ما يجعل اتجاهه ذاك يزجّه في الضياع البعيد الذي لا يستطيع أن يرجع منه إلى أيّ هدًى.

{يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ}، لما يضعه من خطط تقود تابعه إلى الشرّ الذي يعقّد حياته في الدنيا، ويهلكه في الآخرة، ما يجعل ما يحصل عليه من شهواتٍ وملذاتٍ يحقّقها له أمراً غير ذي معنى.

{لَبِئْسَ الْمَوْلَى} الذي يأمل في سير من  ينفعه، بل يقوده إلى الضّرر المحقَّق في ما يوجّهه إليه من مواقع الهلكة في الدنيا والآخرة.

*من تفسير "من وحي القرآن"، من سورة الحجّ، الآية 11.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة حسن الظّنّ بالله فضل الله: لدعم القطاع الطبي الذي يواجه خطر الفيروس العقوبة والعدل اللإلهي ظلم إنسانيّ أم إرادة ربّانيّة؟! مؤسّسة السيّد فضل الله وزّعت 200 حصة غذائيّة في منطقة صور تداعيات التّسويف على حياة الإنسان فضل الله: لتضافر الجهود ومساعدة الفقراء لحمايتهم الاستغفار.. باب التّوبة والعودة إلى الله الأربعاء: 25/3/2020 أوّل شهر شعبان
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر