اليوم: الأحد21 ذي القعدة 1441هـ الموافق: 12 يوليو 2020

حكم تجهيز الميت بالكورونا

محرر موقع بينات

تصيب الأمراض المعدية المجتمعات، وتعرّض حياة أفرادها للخطر، وحتى الموت. والسؤال: ما هو حكم تجهيز المتوفّى بالكوورنا، كما هو الحال اليوم، من تغسيله وتكفينه ودفنه؟

وقد أجاب العلماء عن هذه المسألة المستحدثة فقهيّاً، ومنهم المرجع السيّد علي السيستاني، الذي يقول ردّاً على بعض التساؤلات:

إذا لم يتيسّر تغسيله (المريض بالكورونا ) لخوف انتقال العدوى منه، فإن تيسّر أن يُيمَّم بيد الحيّ، ولو مع استخدامه للقفازات، يتعيّن ذلك، ولو لم يتيسّر أيضاً، أو منعت منه السلطات المختصّة، دُفِن بلا غُسلٍ ولا تيمّمٍ.

ويجب تكفينه بالأثواب الثلاثه ولو من فوق الكيس، ولو لم يتيسّر تكفينه بها جميعاً، فليُكفّن بالمتيسّر منها، كالإزار الذي يغطّي تمام البدن.

لا يجوز حرق جثمان الميّت المسلم، ويجب على ذويه وغيرهم الممانعة من ذلك، والإصرار على دفنه وفق ما يجب في الشّرع الحنيف.

يجوز وضع المتوفَّى بالكورونا في تابوت ودفنه في الأرض، ولكن لا بدّ مع الإمكان من أن يوضع في الصّندوق على الجانب الأيمن، موجّهاً وجهه الى القبلة كما لو كان يوضع على التراب". [مكتب سماحة السيّد السيستاني - أجوبة الاستفتاءات].

وبالنسبة إلى المسألة ذاتها، يقول عضو المكتب الشرعي في مؤسّسة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله (رض)، سماحة الشيخ حسين عبد الله: من الواجب شرعاً القيام بكلّ تجهيزات المتوفَّى بالكورونا؛ من تغسيله وتكفينه والصلاة عليه ودفنه، مع الأخذ بكلّ الاحتياطات اللازمة طبيّاً من أجل الوقاية، وبإشراف أهل الخبرة، إلّا في حال فرضنا في ظرف معيّن ومكان معيّن عدم إمكانية وجود أدوات الوقاية، من قفازات وكمامات ولباس الوقاية كليّة، وخيف من انتقال العدوى، عندها يسقط واجب تغسيله وتكفينه، ويعذر المكلّفون بذلك. هذا وقد نقل أيضاً عن الشيخ يوسف الصانعي، أنه مع خوف الضّرر، تسقط التجهيزات المتقدّمة، وينبغي مراجعة فتواه بدقّة للوقوف عليها بشكل مفصّل.

أما دار الإفتاء المصريّة، فقد أوضحت بعض ما يتصل من أحكام حول تغسيل ميت الكوورنا وتكفينه، فقالت: الأصل فيمن مات من المسلمين أن يُغسَّل ويُكفَّن ويُصلَّى عليه صلاة الجنازة، ولكن في زمن انتشار الأوبئة التي تُثبِت الجهات الطِّبيَّة المختصَّة أنَّها تنتقل من المَيِّت إلى من يلمسه، فعندئذٍ يُكتَفَى بصبِّ الماء عليه وإمراره فقط بأيّ طريقة كانت دون تدليكه، مع أخذ كل التَّدابير الاحترازيّة لمنع انتقال المرض إلى المغسِّل؛ من تعقيم الحجرة، وارتداء المُغسِّل بدلة وقائيّة، وفرض كلّ سُبُل الوقاية من قِبل أهل الاختصاص في ذلك قبل القيام بإجراء الغُسل؛ منعًا من إلحاق الأذى بمن يباشر ذلك.

وإن كان يُخشى من نزول سوائل من جُثَّته؛ فمن الضَّروريّ إحاطة الكفن بغطاءٍ مُحكم لا يسمح بتسرُّب السَّوائل منه.

ومَن خرجَ من المستشفى مُجهَّزًا بكفنه، يجوز لأهله أن يُصلُّوا عليه صلاة الجنازة في الخلاء بدل المسجد، ويجوز أن يُصلِّيَ عليه اثنان - أقل عدد لصلاة الجماعة -، كما يُجوز لمن لم يُصلِّ عليه - بسبب الخوف من الاختلاط والمزاحمة وانتشار الوباء - أن يُصلِّيَ عليه عند قبره منفردًا، ويجوز أيضًا أن تُصلَّى عليه صلاة الغائب.

وكلُّ ما سبق يتَّفق ومقاصد الشَّريعة العُليا، وكذلك تدلُّ عليه الأدلَّة الشَّرعيَّة المُعتبرة؛ إذ الضَّرورات تبيح المحظورات، والضَّرورة تُقدَّر بقدرها.

وكان سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصريّة خلال بثّ مباشر عبر صفحتها الرسميّة على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، نصّه: "هل من مات بسبب فيروس كورونا لا نصلّي عليه ولا نسير فى جنازته؟".

فأكّدت دار الإفتاء المصريّة وجوب الصّلاة على المسلم المتوفَّى، سواء كان متوفّياً بسبب كورونا أو غير ذلك، وأنّ ما يتردّد حول جواز عدم الصلاة على المتوفّى بسبب فيروس كورونا شائعات لا أساس لها من الصحّة.

*ملاحظة: أصدرت وزارة الصحة اللبنانيّة مذكّرة علميّة حول تكفين الجثمان ودفنه ونقله...

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة هل يشمل البلاء أصحاب النّعم؟! فضل الله: لا تزال الأمّة تشعر بحرارة وجوده وفكره ونهجه يصلّي ويكذب.. وآخر لا يصلّي ولا يكذب؟! فضل الله: حصر الأخوّة في إطار المذهب هو سبب معاناتنا بالكرامة تبنى المجتمعات وتحفظ الأوطان الإسلام يقول: اِبدأ أنت بالتحيَّة؟! فضل الله: الأولويّة للوضع المعيشي وإذا غرق مركب البلد نغرق جميعاً مسؤولية التعاون والتضامن لحماية مجتمعاتنا. فضل الله: همّنا تعزيز الوحدة الوطنيّة وإبعاد شبح الفتنة
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر