اليوم: الخميس18 ذي القعدة 1441هـ الموافق: 9 يوليو 2020

من يتحمّل مسؤوليّة إثارة النعرات المذهبيّة؟!

العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله

من يُثيرون النّعرات المذهبيّة، هم - في كثير من الأحيان - من غير المتديّنين، أو ممّن يعيشون التديّن في السطح لا في العمق، أو ممّن هم خارج الدائرة الإسلاميّة. والقيادات الطائفيّة الدينية معنيّة بالارتفاع بمستوى الناس إلى مستوى القيم الدينية والرسالة التي يؤمن بها كلّ طرف؛ لأنّ المذهبيّة هي - في واقعها - وجهة نظرٍ تمثّل قيم هذا الدين أو ذاك، والابتعاد عن هذه القيم باسم الطائفية، يمثّل، في النتيجة، ابتعاداً عن الدين نفسه.

كما أنّ سيادة ثقافة القيم، من شأنها أن تسهم في أمرين: التقريب بين أبناء الطّوائف، وجعل تلك القيم تمثّل معايير مشتركة واقعيّة، يُمكن لكلّ طائفة أن تحتكم إليها لتقييم أيّ واقع، أو شخصٍ، بعيداً من انتمائه المذهبي.

لذلك، من الصعب الحديث عن مسؤوليّة مباشرة؛ لأنَّ المسألة المذهبيّة في عالمنا بالغة التعقيد، حيث نجد فيها التّداخل بين العالم الخارجي الذي يحاول السيطرة على مواقع المسلمين، بإضعاف البنية الداخليّة للمسلمين، كما تتداخل فيها حركة القيادات السياسيّة على اختلاف مواقعها، بتنازل الشعوب عن دورها في تصويب القيادات، إضافةً إلى حضور للتراكمات التاريخية السلبية التي لم يجرِ نقدها في عمليّة التربية الدينية التي يخضع لها الدعاة إلى جانب الجماهير.

إنّ المستفيد الأكبر من أيّ فتنة مذهبيّة أو طائفيّة قد تقع هو العدوّ، لأنَّ الفتنة تضعف الأمّة أمام أعدائها، بحيث تجعل كلّ القوى والأنشطة موجَّهة ضدَّ بعضنا البعض، بدلاً من أن تكون موجَّهة ضدّ أعدائنا الخارجيّين.

فلا بدّ للقائمين على العمل الدّعويّ، من صياغة معايير واضحة تستند إلى الأسس الإسلاميّة الصادقة، بحيث تشكِّل هذه المعايير البرنامج الذي يتحرّك في إطاره كلّ العاملين في إطار الدّعوة، ومن أهمّ هذه المعايير، التّأسيس لثقافة الانفتاح على الآخر، واحترامه، ونبذ العصبيّة، وإضفاء منهج الحوار في إدارة الاختلاف، وعدم الخلط بين الأمور.

كما أنّ على العاملين في إطار الدّعوة، التريث في تقييم أداء هذا أو ذاك، ليس على أساس الانتماء المذهبي، بل على أساس ما يختزنه الأداء من قيمة موضوعيّة تستند إلى كتاب الله وسنّة رسوله (ص).

*المصدر: من حوار لسماحته مع  شبكة "إسلام أون لاين"، بتاريخ: 28 محرّم 1428 هـ/ 15/2/2007.

مواضيع متعلّقة

تعليقات القرّاء

ملاحظة: التعليقات المنشورة لا تعبّر عن رأي الموقع وإنّما تعبر عن رأي أصحابها

أكتب تعليقك

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو الأشخاص أو المقدسات. الإبتعاد عن التحريض الطائفي و المذهبي.

  • تحويل هجري / ميلادي
  • المواقيت الشرعية
  • إتجاه القبلة
  • مناسبات
  • إتجاه القبلة
تويتر يحذف حساب عهد التميمي تويتر يحذف حساب عهد التميمي الاحتلال يعتقل 3 فتية من الخليل الشيخ عكرمة صبري: من يفرط في القدس يفرط في مكة والمدينة شيخ الأزهر يؤكد أهمية تدريس القضية الفلسطينية في مقرر دراسي حماس تدين جريمة كنيسة مارمينا في القاهرة الهيئة الإسلامية المسيحية: الاعتداء على كنيسة حلوان إرهاب يجب اجتثاثه الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء الحكم على محمد مرسي بالحبس 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء منظمات أممية تدعو لوقف الحرب في اليمن داعش تتبنى هجوم الأربعاء على متجر بسان بطرسبورغ الميادين: مسيرات حاشدة في مدن إيرانية رفضاً للتدخل الخارجي بالبلاد بنغلاديش تستعد لترحيل 100 ألف لاجئ من الروهينغا إلى ميانمار فى يناير/ كانون الثاني وزير ألماني محلي يدعو للسماح للمدرسات المسلمات بارتداء الحجاب صحيفة أمريكية: الولايات المتحدة تفكر فى قطع مساعدات مالية عن باكستان مقتل 3 عمال في إطلاق نار في ولاية تكساس الأميركية بوتين يوقع قانوناً لإنشاء مختبر وطني لمكافحة المنشطات مسلح يقتل عمدة مدينة بيتاتلان المكسيكية علماء يبتكرون لقاحاً ضد الإدمان على المخدرات منظمة الصحة العالمية: السكري سابع مسببات الوفاة في 2030 دراسة: تلوث الهواء يقتل 4.6 مليون شخص كل عام المشي 3 كيلومترات يومياً يحد من تدهور دماغ كبار السن ضعف العلاقات بين المهاجرين ندوة في بعلبكّ: دور الحوار في بناء المواطنة الفاعلة فضل الله: لا تزال الأمّة تشعر بحرارة وجوده وفكره ونهجه يصلّي ويكذب.. وآخر لا يصلّي ولا يكذب؟! فضل الله: حصر الأخوّة في إطار المذهب هو سبب معاناتنا بالكرامة تبنى المجتمعات وتحفظ الأوطان الإسلام يقول: اِبدأ أنت بالتحيَّة؟! فضل الله: الأولويّة للوضع المعيشي وإذا غرق مركب البلد نغرق جميعاً مسؤولية التعاون والتضامن لحماية مجتمعاتنا. فضل الله: همّنا تعزيز الوحدة الوطنيّة وإبعاد شبح الفتنة نصيحتنا إلى الشّباب؟!
يسمح إستخدام المواضيع من الموقع شرط ذكر المصدر